المقالات

انت حسين..واني حسين؟!

739 2020-09-01

  يوسف الراشد||    مهما تمادى وتطاول الملوك والرؤوساء والوزراء والوجهاء والاعيان واصحاب السلطة والنفوذ ومن بيدهم الحكم ومقاليد البلاد والعباد ان يستفادوا من مجريات التاريخ وتجارب الاخرين وان لاينسوا ان دم المظلوم سينتصر ان قرب الزمن او بعد . وان معادلة المقتول هو الخاسر وان المنتصر او الرابح فهذا يزيد بن معاوية الذي جيش الجيوش ليصل عددها حسب الروايات الى 30000 الف مقاتل ضد الامام الحسين ع وكان عدد انصاره واهل بيته 73 رجل . هؤلاء الرجال المملؤين بالايمان ويعشقون الشهادة والموت في سبيل الدين والاسلام والذود عن ابن بنت رسول الله في معركة الطف الخالدة .... فهذا التاريخ مملؤء بالمعارك والاحداث الدامية لم يخلدها التاريخ ويمر على ذكرها مرور سريع الا معركة الطف الخالدة . فمنذ مصرع الحسين ع في عاشوراء 61 هجرية  وحتى يومنا هذا تعرضت القضية الحسينية الى حملة تشويه ومحاربة وطمس معالمها بل وقاموا بنو امية وبنو العباس ومن جاء من بعدهم من العثمانيين والمحتل البريطاني الى محاربة هذه الشعائر . ومنع الزوار من الذهاب الى زيارة الحسين وقطع الطريق وفرض الغرامات المالية من الذهب والفضة على كل من يذهب لزيارة الحسين ثم رفعوا سقف الغرامات الى تعذيب وقطع اليد والرجل بل وتمادوا في العقوبة الى قتل واحد من مجموع عشرة من الزائرين .  ومارسوا ضد الزائرين شتى الاساليب والمكر واختطاف الزوار ورمي جثثهم على قارعة الطريق  ثم جاء نظام صدام وتفنن في منع الزيارة واول اسلوب مارسه هومنع اجازة الموظفين والعمال خلال موسم الزيارة ومعاقبة كل من يتمتع بالاجازة للحد من عدد الزوار . وقطع الطريق ومنع سيارات الركاب والاجرة وفرض الغرامات عليها ومارس الجيش الشعبي الضغوط على العوائل من اقامة مراسيم العزاء والطبخ ورمي طعام وزاد الحسين في الشارع وملاحقة كل من يخرق التعليمات والاوامر . وظهر من يمثل رئيس الدولة في العاشر من محرم في بعض المحافظات وهو يرقص في يوم عشرة محرم متحدي مشاعر الطائفة الشيعية التي تمثل 65 بالمئه من عدد السكان. اما المجرم حسين كامل الذي قاد اخماد الثورة العارمة في 1991  وهو يقف امام الجنود يتبختر وامام حرم الامام الحسين ع ويامر الجيش بضرب القبة الشريفة بالقنابل والمدفعية يخاطب  الامام الحسين ع ( انت حسين واني حسين ) عود شور بيه . والله عزوجل يمهل ولا يهمل ثم يسلط العذاب والانتقام من الظالمين ولو بعد حين وكلنا شاهدنا نهاية هذا المجرم على يد اسياده المجرمين ورمي على المزبلة ولم يتقرب احد لدفنه حتى فاحت جيفتة ومن وراه جهنم وباس المصير .... واليوم شاهدنا كيف ان قناة دجلة تحتفل وترقص وتغني ليلة العاشر من محرم مبتهجة بمقتل الحسين ع . ولم تمضي الاساعات وجاء الرد من عشاق ومحبي الحسين ع ليردوا على اساءة هذه القناة ويغلقوها ويحرقوها ونحن ضد عمليات الاساءة والتخريب والحرق ومع التظاهر السلمي والتعبير عن ابداء الرئي بالطرق السلمية والحضارية . وتبقى الشعائر الحسينية نراس ومشعل الثائرين مهما طال الزمن الى ان يظهر الله عزوجل من يقود الراية وياخذ بثارة الامام الحسين ع  وهو الامام المنتظر عجل الله فرجه ويبقى المحبين والعشاق يمارسوا طقوسهم وشعائرهم كل عام .....ويبقى الامام الحسين مصباح هدى وسفينة نجاة .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك