المقالات

حان الوقت لمقاضاة ومحاكمة امريكا دوليا ؟  

579 2020-07-09

يوسف الراشد  ||

 

حان الوقت وجاءت الظروف ماتية لرفع دعوه قضائية ضد الولايات المتحدة الامريكية على اعتداءاتها وخروقاتها المستمرة للقانون الدولي ومواثيق الامم المتحدة في العراق .

وعلى الحكومة العراقية تدوين هذه الخروقات وتوثيقها من خلال رفع شكاوى ذوي الضحايا والشهداء والمغدورين او من خلال الوية وسرايا الحشد الذين طالهم القصف الامريكي المتكرر  بدون وجهه حق .

واستثمار التقرير الاممي الخاص للمقررة الاممية اغنيس كالامارد والذي انتقدت الولايات المتحدة بشدة بعملية قتل واغتيال الشهيد قاسم سليماني وابو مهدي المهندس بضربة جوية أميركية في بغداد كانت غير قانونية وانتهاكا للقانون الدولي ومواثيق حقوق الانسان وميثاق الامم المتحدة  .

وأن عملية القتل والاغتيال كانت خارج نطاق القانون وعملية تعسفية انتهكت ميثاق الأمم المتحدة في ظل عدم تقديم أدلة كافية على الهجوم وباستخدام طائرات مسيرة مسلحة .

وعلى ايران رفع دعوه القضائية تخص قاسم سليماني ،، والعراق يرفع الدعوه قضائية تخص اغتيال الشهيد ابو مهدي المهندس اوالغارات التي تستهدف قطعات ومقرات الحشد الشعبي وتقديمها الى المحافل الدولية وتدوين اقوال ذوي المغدورين والشهداء وهو وفاء لدماء الشهداء.

وتقديم الرئيس الامريكي دونالد ترامب الى المحاكم الدولية لارتكابه مجازر القتل والانتقام والمجازر في اغلب بلدان العالم وخاص في سوريا واليمن وليبيا واعتباره مجرم حرب مع سبق الاصرار وعلى مجلس الامن ان ياخذ دوره والخروج من السيطرة والتسلط الامريكي .

كما وعلى هيئة الحشد الشعبي تقديم شكوى لدى المحاكم العراقية باسمها أو باسم عوائل الشهداء ضد الجاني ترامب بتهمة القتل المتعمد والاعتداء على سيادة دولة وبالجرم المشهود ووجود الاثباتات والشهود  واجراءات تحقيقية واجراءات محاكمة اصولية و يحاكم غيابيا  لتثبيت الحالة أمام العالم .

وعلى جميع الهيئات ومنظمات المجتمع المدني والنقابات والاحزاب والكتل السياسية تنظيم وقفات احتجاجية وخروج المظاهرات الاحتجاجية  ضد السفارة الامريكية او ممثلية الامم المتحدة في العراق والمطالبة بدماء الابرياء من العراقيين الذين سقطوا بفعل نيران الطائرات الامريكية او القصف الصاروخي ومحاكمة عادلة ضد الرئيس الامريكي ترامب .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك