المقالات

لماذا تعاملت إيران مع من هم دون الطموح؟!  

1824 2020-06-21

مازن البعيجي ||

 

سؤال تكررَ وورد بصيغ متعددة لكن ذات المضمون . وللجواب عليه لابد من مقدمة .. الجمهورية الإسلامية الإيرانية المباركة تخوض حرب شرسة حرب وجود منذ عام ١٩٧٩ الذي وهو عام الثورة المباركة والإطاحة بشاه إيران القائم بالأعمال الأمريكية في الشرق الأوسط!

وهذه الحرب مستمرة منذ ذلك الحين وعلى مختلف الجبهات الرافضة للأنصياع للمشروع الأمريكي الإسرائيلي الذي تقوده عربان الخليج المطبعين! الأمر الذي بالضرورة يدفع مثل إيران التصدي وبكل قوة ممكنة وظروف متاحة لانه يستهدفها هي بالذات ، ومن تلك الظروف المتاحة وجود قوة شعبية فصائلية إسلامية في العراق تشكلت لتقف بوجه المحتل سواء كانت إيران موجودة او غير موجودة بالتالي الإحتلال يخلق مقاومة بشكل بديهي ، وهكذا قامت واتحدت المقاومة وكانت إيران لظروف إقليمية ودولية محيطة هي الممول والمزود لكل جهد مقاوم في محور المقاومة وأبعد منه كفنزويلا الغير مسلمة بعد منع كل الدول تزويد الجيش العراقي!!!

ووقتها والمعارك تفرض ما لا تفرضه الظروف الطبيعية في وقت الرخاء ، وليس من حق إيران ان تقف بوجه من يريد أن يحارب الأمريكان والاحتلال وتأخذ له أشعة وصوراً للدم لتعرف مستوى تقواه وورعه وما سوف يكون عليه بعد الإنتصار ، هذا نوع تنظير هابط وحجج يطلقها الحمقى ويصدقها الاغبياء!!!

معركة ووطيس حرب ضروس تقودها دول عميقة وإمكانات وتكنلوجيا وخزائن تمول وثمانون دولة تقف مع داع١١ش تستهدف الإسلام المحمدي الأصيل والمقدسات والأنفس والأعراض والآخر الهارب والذي ملأ فنادق الشمال العراقي والأردن ينظر لماذا إيران دعمت الفاسدين؟ والشيعي فاقد البوصلة والبصيرة كالببغاء يردد شيء لا يفقه ما ورائه من مخطط!!!

لذا ما قدمته إيران شيء والعملية السياسية العراقية شيء آخر ، من يكون رئيس الوزراء او الجمهورية او امين عاصمة بغداد وغيرها هو شأن عراقي والناخب عراقي والحبر عراقي! لا نحمّل اخفاقنا على غيرنا فهذا النوع من التشويه لا يرفع من مستوى الوعي ولا يخفف من الفاسدين او يقللهم!!!

 

( البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

ــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 77.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
فدا السلطاني : بالعكس كل دولة استنسختها بما يلائمها مع الحفاظ على الاهداف المرجوة والاهتمام بالشهداء والعلماء ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
علويه : بارك الله بكم جميعا وجعلنا واياكم من انصار صاحب الأمر صلوات الله وسلامه عليه وعلى جده المصطفى ...
الموضوع :
نشيد ينتشر بسرعة ويترنم به أطفال ايران ( سلام فرمانده )
رسول حسن : هناك رواية اخرى تقول((كأني بالسفياني - أو بصاحب السفياني - قد طرح رحله في رحبتكم بالكوفة فنادى ...
الموضوع :
رواية تستحق الوقفة..!  
احمد ضياء حمزه : السلام عليكم تفاجأت عند دخولي على غرامات المرور وشاهدت غرامه مروريه على سيارتي 100 الف دينار عراقي ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
مواطن : عظم الله اجوركم لم تصل حكومتنا الى مستوى مصاحبة الاشرار لنحذرها !!!فهي بلا شك تحت اقدامهم للاسف ...
الموضوع :
اياك و مصاحبة الشرير
منكر للبراغماتية : مقال تسلط الضوء على موضوع في غاية الاهمية فعلا خروج الاموال خارج العراق ازمة كبيرة ولها انعكاسات ...
الموضوع :
إقبال العراقيين على شراء العقارات خارج البلد، وبراغماتية الدولة
اه : العنوان وحدة يزيد سعير نار القلب التواطؤ مؤلم لكن الاشد الماً ان تجد يكافىء المتواطىء ويسند له ...
الموضوع :
الخبير الأمني إبراهيم السراج : اغتيال قادة النصر جاء بمساندة مخابراتية عراقية
Qamar Qamar Kerbala : احسنتم ...
الموضوع :
دور المرأة في التمهيد للظهور
B_313 : رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
قَصيـدةُ عِشـق مقدس.. كَسُليماني والمهندس..
رسول حسن : ارقام الذين تلقوا اللقاح غير دقيقة لان هناك اشخاص تم اعتبارهم ملقحين.. في حال انهم حصلوا على ...
الموضوع :
الصحة تحذر من "قساوة" الموجة الحالية وتكشف نسبة غير الملقحين
فيسبوك