المقالات

صفقات سياسية لعودة القتلة والمجرمين للواجهه سياسية  ؟    

583 2020-06-19

 يوسف الراشد  ||

 

طبخة سياسية تحاك في الخفاء وخلف الكواليس لتبرئة القتلة والمجرمين الذين ساهموا بالتحريض والقتل وتاجيج الوضع والفتنة الطائفية وكان دوره بارز ومهم خلال منصات وخيم الذل والاعتصام والاحتجاج في الرمادي والفلوجة .

رافع العيساوي تلك الشخصية التي مارست دورالمعارض الوطني الشريف ضد الحكومات الصفوية   التي   تشكلت بعد عام 2003 وقاد حملات الاستفزاز والتحريض والمنادون ب( قادمون يابغداد)  لاسقاط الحكم الصوفي واقامة حكومة الخلافة الاسلامية  .

ثم تلاشت هذه الشعارات الرنانة بعد استلامه مناصب حكومية في حكومة المالكي لدورتين متتاليتين ليصبح نائب رئيس الوزراء في الدورة الاولى ووزير المالية لدورة الثانية ،، ومارس خلال وجوده في الحكومة هو وحمايته دور التامر والخيانة والقتل وتسهيل تعيين الدواعش في مؤوسسات الدولة .

وبعد ادانته واعتراف رجاله وحماياته بدورهم التامري وقتل الابرياء وخيانة العراق وملفات فساد كثيرة ودماء الابرياء في سبايكر بعنقه وكتساب الحكم القطعي بحقه فر هاربا  لدول الجوار التي امنت  لهم الملاذ الامن وماوى للمجرمين والقتلة .

والان يعود للواجهه من جديد ليسلم نفسه للقضاء ،، وعلى القضاء مسؤولية امام الله فالقضاء هو الحصن الحصين الذي يحمي حقوق الفرد والمجتمع ويمنع المجرمين من التجاوزعلى القوانين والانظمة ويحقق العدلة فاذا صلح القضاء صلح المجتمع واذا فسد القضاء فقرا على البلد السلام .  

فهناك صفقة تحاك لعودة رافع العيساوي الى الساحة السياسية وتبرئته من التهم  الموجهه له واستلامه منصب في حكومة الكاظمي  وهي تذكرنا بصفقة العفو العام التي افرجت عن المجرم الدايني والمجرم ليث الدليمي .

وهناك اجماع سياسي على ابعاد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي لانتهاكاته المستمرة وضربه عرض الحائط تنفيذ قرارات القضاء العراقي وهذه الصفقات والمساعي الحثيثة لبعض القوى والاحزاب السياسية العراقية هي التي جعلت الحضوض مؤاتيه لعودة العيساوي للواجهه السياسية .

وهي نفسها تمهد الطريق لتصفية ملف طارق الهاشمي ومن ثم تهيئة الاجواء لعودتة ضمن مصالحة سياسية كبيرة تهدفُ لعودةِ رؤوس الإرهاب وأزاحة وتفتيت المكون الاكبر الحليف لايران من العمليةِ السياسية وتزعم مقتدى الصدر المشهد الشيعي سياسياً وبرهم صالح كرديا والعيساوي او الهاشمي سنيا ً.

هذه هي خطوط وملامح المرحلة المقبلة ،، وتقع المسؤولية على عاتق المؤمنين والخيرين من ابناء العراق للوقوف بوجهه هذه  المشاريع التي تدعمها وتقف وراؤها الولايات المتحدة الامريكية وبعض دول الجوار .

كما ولاننسى المرجعية الدينية التي سيكون لها القول الفصل عندما سيتعرض العراق الى المخاطر والدسائس فهي التي حمت بلاد ( علي والحسين ) من الضياع وافتراس دواعش العصر بالفتوى المباركة فسيكون لها وقفة ثانية لحماية الاعراض والمقدسات .
ــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك