المقالات

هل حقا انصفنا الحشد الشعبي؟!  

781 2020-06-14

يوسف الراشد ||   الحشد الشعبي ذلك التشكيل العقائدي الايماني الذي ولد من رحم الامة ومن الفتوى المباركة للمرجعية الدينية بعد ان تعرض امن العراق الى الخطر وبعد ان اجتاح تنظيم داعش مدن العراق واصبح يهدد الامن الاجتماعي والوجود الانساني الى الخطر . ان هذا التنظيم الظلامي ولد وتعشش ووجد حضانته وضالته من خلال منصات وخيم الاعتصامات في الرمادي والفلوجة وممن هتف ( قادمون يابغداد ) وارتكب المجازر والذبح والقتل ضد الابرياء في مثلث الموت في الاسكندرية ووسع عملياته في العاصمة بغداد بالسيارات المفخخة والاحزمة الناسفة والاسلحة الكاتمة على الخط السريع لمحمد القاسم . ثم وسع عملياته ليفجر مرقد الامامين العسكريين في سامراء ومجزرة سبايكر في صلاح الدين واحتلال واسقاط الموصل وتتسارع الاحداث وتسقط مدينة تلو الاخرى حتى اصبح على مشارف بغداد العاصمة . والعالم كل العالم يتفرج لما يحدث في العراق ولم يمد يد المساعدة باستثناء الجارة ايران التي قدمت المساعدات العينية واللوجستية والعسكرية ،، فما بين محب وشامت والحكومة العراقية اصبحت الحلول لديها عسيرة وعقيمة . وامريكا لم تقدم المساعدة او الدفاع عن النظام السياسي ،، حتى جاء الفرج والمد الغيبي بوجوب الدفاع الكفائي لتهب الجموع المؤمنة من الكهلة والشباب والصغار والكبار للدفاع عن المقدسات وصون الحرمات وتحويل الهزيمة الى انتصار. وهاهي الايام تتسارع فقبل ستة اعوام وبالتحديد في عام 2016 استفاق العراقيون على انباء اجتياح الموصل ومدن عراقية اخرى وفرح  الشامتون والمطبلون لايام البعث من الداخل والخارج وعلى مدى سنتين تقريبا استطاع ابطال الحشد من ارجاع الموصل الى احضان العراق اي اواخر عام 2017 وفر الدواعش مهزومين  .  وهاهو الحشد يد تقاتل في الرمادي والفلوجة وديالى وسامراء وصلاح الدين وامرلي وحمرين ومخمور وجرف النصر والشريط الحدودي مع سوريا ،، ويد اخرى تبني وتعمر وتقدم المساعدات والمعونات لعوائل الشهداء والمحتاجين والارامل والمتعففين . ان اقرار قانون الحشد الشعبي من قبل مجلس النواب العراقي في شهر تشرين الثاني-2016 واصبح ضمن المؤسسة العسكرية والظهيرالفاعل للقوات المسلحة واسكات الاصوات النشاز التي تطالب بحل الحشد او الغاءه  وهناك من يطالب بخروج الحشد من المدن وهو الذي قدم من أجل تحريرها دماء غالية وهناك من خسر الرهان في تفكيك الحشد الشعبي والاساءة له باعتباره الذراع القوي الضارب لمصالح امريكا والارهاب ان فتوى الجهاد الكفائي أسقطت المؤامرة الداخلية والخارجية التي خططت لتدمير العراق ولاستمرت عصابات داعش الإرهابية بتنفيذ المجازر بحق العراقيين وبدعم داخلي وخارجي اذ ان بعض القوى السياسية كانت تطلق عليهم تسمية الثوار . فمن الانصاف والعدالة والمرؤه توفير العيش والسكن لعوائل الحشد وتسهيل انجاز معاملات شهداء الحشد وتوفير فرص العمل لذويهم ...فالذي يبذل ويرخص النفس من اجل تراب العراق يستحق الاحسان والتقدير والعرفان .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
رسول حسن نجم : الانتخابات والمرجعيه مادامت المرجعيه تنأى بنفسها عن دعم حزب معين فلن نجد من المتدينين من يسعى الى ...
الموضوع :
أجريت الانتخابات نبارك للفائزين..
رسول حسن نجم : كان الاولى باحزابنا في الجنوب ان تسعى بكل ماأوتيت من قوه في محاربة الفساد المستشري في كل ...
الموضوع :
قراءة في فتوى الجهاد الانتخابي
المستشار الإعلامي نعيم جميل مطلك البديري : نعم انتخاب السيد عدنان درجال نزيه وواضح ...
الموضوع :
مصدر: عدنان درجال يشكل تحالفا انتخابيا جديدا
رسول حسن نجم : لقد شخصت المشكله ووضعت يدك على الجرح... والذي اتمناه من جنابك الكريم وهو غير عصي عليك ان ...
الموضوع :
الأعداء يراهنون على نتائج الانتخابات
فيسبوك