المقالات

الديمقراطية الامريكية..والتمييز العنصري  

661 2020-05-31

يوسف الراشد ||

 

ان ما يحدث اليوم في امريكا من اعتداء على مواطن زنجي ( اسود البشرة ) وهو اعزل من قبل البوليس بهذه الطريقة وامام انظار العالم وقد تناقلت وسائل الاعلام كافة هذه الصورة البشعة والمنظر المقزز لاحتقار واهانة البشر ايما يكون معتقدة او دينية او لونة او مسكنة .

ان هذه الديمقراطية المزيفة التي تدعي بها امريكية وتحاول تطبيق تجربتها على دول العالم في كوبا وافغانستان واليمن وسوريا والعراق قد اثبتت فشلها وزيف ادعاؤها وامامنا تجربة العراق منذ 17 عام وهو ينزف دما ودمارا وتخلفا برعاية الديمقراطية على الطريقة الامريكية.

ان التظاهرات والاحتجاجات التي تشهدها الولايات الامريكية والغضب الجماهيري وعمال شغب وسلب ونهب وحرق للمتاجر التجارية والمواجهات العنيفة مع قوات البوليس والامن الامريكية  بسبب الظلم والتمييز العنصري بين العنصر البشري الابيض والمواطن الامريكي الاسود .

وهذا ليس وليد هذه المرحلة بل منذ مئات السنين يعانون المواطنون السود من هذا التمييز في الحقوق الواجبات وقد كشف الرئيس الامريكي ترامب عن انيابه متحدياً العالم بتوجيه المليشيات البيضاء و الحرس الوطني بإطلاق النار بقسوة لخمد العنف الثوري في أمريكا.

أمريكا اليوم تائهة ومتخبطة وتتعرض لفضيحة وسيمرغ أنفها في التراب وهي تواجهه مواطنيها بالعنف وعدم احترام حقوق الانسان وحقوق المتظاهرين وعلى المنظمات والهيئات الدولية ان تدين و بشدة الاعتداء الوحشي من قبل البوليس الامريكي ضد المتظاهرين ... فالمظاهرات حق كفله الدستورالدولي  وما ثورتهم هذه الا ثورة مطالب عن الكف عن التمييز العنصري بين الاسود والابيض    .

ولو اجرينا مقارنة بين اندلاع احتجاجات تشرين ٢٠١٩ في العراق ودخول المندسين بين المتظاهرين الذين قاموا بالاعتداء على القوات الامنية العراقية من حرق وقتل  ورمي قناني الملتوف وتعرض رجال الشرطة للاصابات والجروح وقطع طرق وحرق الاطارات ومنع الطلاب وموظفي الدولة وتعطيل الحياة العامة .

وقد واجهتهم الحكومة بالصبر والحكمة في حين كانت امريكا وبعض الدول الغربية تخرج يوميا ببيانات تساند تلك التصرفات وتهاجم القوات الامنية لهتك لحقوق الإنسان وقمع الديمقراطية ،، وبين مايجري الان في امريكا الراعية للديمقراطية واندلاع الاحتجاجات ضد قتل الشاب ذو البشرة السوداء  وبصورة قاسية جدا ولم تحاسب القاتل بل وفرت له حماية ولتثبت امريكا انها كاذبة بادعائها الانسانية والحرية وتعاملت مع متظاهريها بقسوة كبيرة .

ان تصاعد الإحتجاجات ضد السياسات الرعناء للإدارة الأمريكية ورئيسها ترامب ونتيجة ترادف المآزق الداخلية والخارجية وآخرها الفشل الحكومي الذريع في التعاطي مع جائحة كورونا وتداعياتها على الصحة العامة وتصاعدت معها حملاتُ الإحتجاج والإستنكار لأساليب القمع الوحشية والاعتداء على مواطنيها والفوضى والارباك  التي تقابل بها السلطاتُ الحكومية أبناءَ شعبها.

وقد حان الوقت الان لتسجيل الولايات المتحدة الأمريكية في قائمة الإرهاب العالمي دون تأخير فانها الممول الاول للارهاب وللجماعات المتطرفة فهي تقوم بتدريبهم وتمويلهم بالسلاح والمعدات والمال ونقلهم بين الدول بين افغانستان وسوريا واليمن والعراق .

واصبح واضحا للعيان .... للمواطن العراقي والنخب السياسية والمثقفين اين ما تحل امريكا يحل معها الدماروالخراب والتخلف والتمييز العنصري ولابد من اتحاد كل القوى الوطنية العراقية والنخب السياسية والاتحادات والمنظمات المهنية والحكومة والبرلمان ووزارة الخارجية للخروج بموقف موحد ومطالبة هيئة الامم المتحدة والمحكمة الدولية والدول الصديقة للاسراع بخروج القوات الامريكية من العراق  .

ـــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك