المقالات

سالفه.. والها رباط               

826 2020-05-27

بوسف الراشد ||

 

روى لي احد الاصدقاء قصة ذلك الشاب العراقي الذي هاجر من العراق في تسعينيات القرن الماضي اي قبل حوالي ثلاثين عام ،، ايام بطش نظام البعث الى امريكا واستقر فيها  وحصل على الجنسية الامريكية حالة حال المواطن الامريكي له نفس الحقوق وعليه نفس الواجبات والالتزامات التي يتمتع بها اقرانه من المواطنين الامريكان .

يقول هذا المواطن انا كنت كل اسبوع او كل خمسة عشر يوم وحسب حاجة ومتطلبات البيت اذهب الى سوق الخضروات والفواكة للتبضع والشراء مايحتاجه البيت .

وفي احد الايام وانا واقف امام بائع الفواكة والخضروات واتفحص الرقي واتناول واتفحص واحدة تلوه الاخرى واطبطب عليها بيدي لاميز وافحص الحمراء منها دون غيرها وحسب الصوت الذي يصدر منها وكانت بجاني سيدة امريكية تشاهد وتراقب ما افعله ،،

فسالتني وهي مندهشه مما افعله ،، وقالت لماذا تطبطب على الرقي بهذه الكيقية عند الشراء فقلت لها كي اميز الحمراء والجيدة دون سواها فقالت لي ... هلا اخترت لي مجموعة من الرقي وعلى معرفتك وفعلا اخترت لها مجموعة من الرقي وشكرتني على ذلك .

ثم التفتت الي وقالت وهذا هو ( رباط سالفتنة ) ،، انت من اي بلد عربي ،، فقلت لها انا من العراق .... فنظرت اليه نظرة  تعجب ثم تبسمت وقالت ياليت انتم العراقيون ان تتفحصون السياسيون والنواب ( الصالح منهم والطالح ) الذين حكموا منذ عام 2003 ولحد الان مثل ماتتفحصون الرقي .

لقد نزل عليه قولها هذا كالصاعقة التي تنزل من السماء وفجرت فيه الف سؤال وسؤال من هذه المواطنة الامريكية ،، لماذا يفعل بالعراق هكذا هل من المعقول لايوجد في هذا البلد من السياسييون والنواب من هو وطني يغار على العراق وتاخذه الحمية والغيرة والشهامة .

بلد مثل العراق الغني بالثروات والمعادن والزراعة والصناعة ونهرين كدجلة والفرات والايادي العاملة والطاقات العلمية والكوادر الفنية وهو الان على حافة الهاوية يستجدي من الدول الاموال ليسد ويدفع رواتب الموظفين والمتقاعدين .

لقد اثبت السياسيون الذين استلموا السلطة بعد عام 2003 والذين جائوا مع الامريكان  فشلهم في ادارة الحكم وتداول السلطة وبانهم لايصلحون لاي شيء وانهم افرغوا خزية الدولة وسرقوها وينطبق عليهم هذا المثل  ( الحاكم الكافر العادل خير من الحاكم المسلم الجائر ) .

واصبح المواطن العراق يتحسر على ايام الملكية والجمهورية وكيف كان العراق تهابه الدول ومحط انظار العالم وكان العراق في السبعينيات القرن الماضي يصدر البظائع والسلع والخضر والفواكة والتمور الى دول الخليج ودول الجوار وبلغ حد الاكتفاء الذاتي ،، وكيف اصبح الان .

ــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
رسول حسن نجم : الانتخابات والمرجعيه مادامت المرجعيه تنأى بنفسها عن دعم حزب معين فلن نجد من المتدينين من يسعى الى ...
الموضوع :
أجريت الانتخابات نبارك للفائزين..
رسول حسن نجم : كان الاولى باحزابنا في الجنوب ان تسعى بكل ماأوتيت من قوه في محاربة الفساد المستشري في كل ...
الموضوع :
قراءة في فتوى الجهاد الانتخابي
المستشار الإعلامي نعيم جميل مطلك البديري : نعم انتخاب السيد عدنان درجال نزيه وواضح ...
الموضوع :
مصدر: عدنان درجال يشكل تحالفا انتخابيا جديدا
رسول حسن نجم : لقد شخصت المشكله ووضعت يدك على الجرح... والذي اتمناه من جنابك الكريم وهو غير عصي عليك ان ...
الموضوع :
الأعداء يراهنون على نتائج الانتخابات
فيسبوك