المقالات

حكومة الكاظمي ..ورقة الجوكر الرابحة بيد الاحزاب  

670 2020-04-19

يوسف الراشد

 

العملية السياسية في العراق بعد عام 2003 بنيت على المحاصصة المقيتة وهي سوف لاتغادرها الابعد ان تحدث فيها ثورة عارمة تقلع جذور هذه الدوائر التي اوجدتها ،، ولاشك ان حكومة الكاظمي سوف تبنى على هذه المخاصصة شائت ام ابت وتنتظرها تحديات كثيرة  وتمر بمخاضات وتقاطعات قد تجعلها تتعثر وتسقط ولا تحصل على الثقة  للبرلمان .

فرضوخ الكاظمي للكتل السياسية واعطائهم حصصهم من المغانم والوزارات والدرجات الخاصة يسهل من تمرير الكابينة الوزارية وولادة الحكومة التي هي امتداد لمثيلتها من الحكومات السابقة حكومة (عبد المهدي والعبادي والمالكي والجعفري واياد علاوي) .

ان البرنامج  الحكومي الذي يسعى ان يقدمه رئيس الوزراء الجديد لايشكل اهمية كبيرة بالنسبة للكتل السياسية المسيطرة على المشهد السياسي  بقدر ماتستفاد منه هذه الكتل من المغانم والفرص والامتيازات وستكون الداعمه له والمساندة في نجاحه او سيسقط في اول جلسه للبرلمان عندما سيخالف رغباتها .

وهذه السنة والشريعة رافقت جميع الحكومات التي تشكلت بعد عام 2003  وقد لوح الاخوة (الاكراد والمكون السني) بانهم لايدعموا ولا يوافقوا على اي حكومة لاتلبي طلبات الشارع والجمهور الذي ينتمون اليه وهذه اشارة واضحة وصريحة بالمطالبة بالاستحقاقات الانتخابية وحصة المكون الذي ينتمون اليه فهل يستطيع الكاظمي النجاح في مهمته وان يستوعب جميع التناقضات ويجعل حكومته تستوعب كل هذه الرغبات .

ان مهمة الكاظمي مهمة صعبة فقد الزم  نفسه من خلال تقديمه للبرنامج الحكومي الجديد خلال وسائل الاعلام ويتلخص بالقضاء على السلاح الموجود خارج نطاق الدولة وإنهاء التواجد الاجنبي وغلق القواعد العسكرية وحفظ امن الدولة واعادة الهيبة للدولة وفرض سلطة القانون ومحاربة الفساد واجراء الانتخابات المبكرة ووو من الاصلاحات  .

انه يريد بذلك فريقا حكوميا منسجما كفوءا يواجه الازمات ويستطيع ان يسير بالبلاد الى بر الامان  ولايقع في نفس الاخطاء التي وقع بها محمد علاوي او الزرفي ويوافق على الشخصيات التي تقدمها هذه الاحزاب ويخضع لرغبات الكتل السياسية لتمرير حكومته في ظل المحاصصة البغيضة التي اوجدها النظام السياسي الجديد ولم يجني منها العراق سوى التاخر والدمار والخراب .

صار واضحا للداني والقاصي بان جوكر العملية السياسية في العراق لا تقوم لها قائمة طالما تسير على هذا المنهاج وتتحكم بها اهواء الكتل السياسية وهي تمارس الابتزاز ضد اي جهه تتولى المسؤولية او تتصدى لرئاسة الحكومة يضاف اليها التدخلات الخارجية والاقليمية التي تتحكم بالمشهد العراقي فهل يستطيع الكاظمي ان يتخطي هذه العقبات  .

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك