المقالات

عْاشُورْاءُ السَّنَةُ السَّادِسةُ (١٤)


 

                       نــــــــــــزار حيدر

   عاشوراء، بغضِّ النَّظر عن البُعد الغَيبي، هي ثورةٌ تصحيحيَّةٌ إِصلاحيَّةٌ بكلِّ التَّفاصيل لذلك خلَّدها التَّاريخ واتَّخذ منها الثوَّار والمُصلحُون نموذجاً يقتدون به، بغضِّ النَّظر عن خلفيَّاتهم.

   لقد اشتملت هذه النَّهضة على كلِّ المقوِّمات العقليَّة والمنطقيَّة والواقعيَّة، فلم ينسَ شيءٌ منها السِّبط الشَّهيد (ع) ولَم يتجاهل أَمراً من أُمورِها، فهي اشتملت على؛

   *خُططٍ آنيَّةٍ مَيدانيَّةٍ وطويلةِ المدى.

   *قيادةٌ حكيمةٌ ذو بصيرةٍ ثاقبةٍ.

   *إِعلامٌ صاحبَها منذُ قَبْلَ إِنطلاقتِها وفِي كلِّ المراحل التي مرَّت بها في كربلاء وما بعدَ كربلاء.

   *رُؤيةٌ واضحةٌ لم تلتبس عليها الأُمور ولَم تهتم بشيءٍ على حسابِ شَيْءٍ آخر.  

   *آليَّاتٌ وأَدوات لكلِّ موقفٍ ولكلِّ مرحلةٍ.

   *ولم تتجاهل هذه النَّهضة الحِوار وتبليغِ الرِّسالةِ كأَحدِ أَهمِّ أَدوات مشاريع الإِصلاح الحقيقيَّة، باعتبارِ أَنَّ هدفها إِنقاذ الإِنسان من الضَّلالةِ ومِن واقعهِ المرير وتوعيتهِ بالحقيقةِ، فلم تكُن هدفها القتل للقتلِ. 

   *حتَّى معنويّاً، إِعتمدت عاشوراء على واحدٍ من أَعظمِ المفاهيم التي ينتصر بها المُصلحُون ويحقِّقون بها أَهدافهُم السَّامية، وأَقصُد بهِ قولَ الله تعالى {قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلَاقُو اللَّهِ كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ}.

   فانتصرت النَّهضة وحقَّقت أَهدافها الرِّساليَّة الإِلهيَّة.

   ولذلك فمَن يسعى للإِستفادةِ من هذه النَّهضة النُّموذج الفريد عليهِ أَن يكونَ صادقاً في دراستِها متفتِّح العقل والذِّهن ليس طائِفيّاً أَو مُنغلقاً.

   كما ينبغي أَن يسعى لفهمِ واستيعابِ جوهرِها قَبْلَ مظهرِها، وعِبرتها قَبْلَ عَبرتها، ومحتواها قَبْلَ شعائرها.

   وإِذا صادفَ أَن فشلَ مجتمعٌ من المُجتمعاتِ في أَن يتعلَّم منها شيئاً على الرَّغمِ ممَّا يبذلهُ من محاولاتٍ بهذا الخُصوص، فتأَكَّد بأَنَّ المُشكلة فِيهِ وفِي طريقةِ تفكيرهِ وتعاملهِ معها، وليس في عاشوراء. 

   فعندما يرفع مُجتمعٌ شعار {هيهات مِنَّا الذِّلَّة} وقد أُركِسَ في الذِّلَّة، فهذا يعني أَنَّ الشِّعار لم يتحوَّل عندهُ إِلى دثارٍ وإِنَّما هو مُجرَّد لقلقة لِسان ليس أَكثر.

   وعندما يرفعُ مُجتمعٌ شِعار {إِنِّي سِلمٌ لِمَن سالمكُم، وحربٌ لِمَن حاربكُم} ثمَّ تراهُ يلهث راكضاً كالكلابِ السَّئبة خلف سيَّارة [القائد الضَّرورة] و [الزَّعيم الأَوحد] وهو يعرف أَنَّهُما أَفسدُ مَن عليها وأَفشلُ مَن فيها، فهذا يعني أَنَّ المُجتمع ليسَ صادقاً مع نفسهِ فضلاً عن عاشوراء، فالشِّعارُ يمنع الذي يتبنَّاهُ بشَكلٍ حقيقيٍّ من التَّصفيقِ للفاسدينَ والفاشلينَ، أَليسَ كذلك؟!.

   نستخلصُ من ذلك نتيجةً مفادُها؛ أَنَّ صدق الإِلتزام بعاشوراء من عدمهِ يظهر في سلوكِ المُجتمعِ وليسَ في حديثِهِ وخُطبِ قادتهِ.   

   ١٢ أَيلول ٢٠١٩

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك