المقالات

لماذا ترفض الرِّياض تبنِّي الحوثيِّين لِلهجماتِ؟!  


                   نــــــــــــزار حيدر

 

   ١/ لأَنَّ القَبول بذلك يُحرجها أَشدَّ الإِحراج، فكيف بميليشيات، كما تصفها الرِّياض، تستهدف نصفَ الدَّخل القومي لأَوَّل دولة مُنتجة ومصدِّرة للبترول، ثمَّ تقف عاجِزة أَمامها لا تقدر على الردِّ؟!.

   أَين السِّلاح المتطوِّر، إِذن، الذي تشتريه على مدار العام من مُختلف دول العالَم بمليارات الدُّولارات؟!.

   أَين أَجهزة الرَّصد والإِنذار المبكِّر والحماية ومنظومات الدِّفاع الإِليكترونيَّة التي تقول الرِّياض أَنَّها تمتلكها لتحمي بها نفسها من أَيِّ عُدوانٍ خارجيٍّ؟!.

   الإِعترافُ يفضحها ويُعرِّيها ويُثبت فشلها.

   ٢/ ولذلك ترفض الرِّياض القَبول بروايةِ الحوثيِّين الذين يُعلنُون فيها عن مسؤُوليَّتهم عن الهجمات التي نفَّذتها طائراتهم المُسيَّرة ضدَّ المُنشآت الحيويَّة النفطيَّة وغيرها.

   وفِي مقابل ذلك تعمد إِلى إِتِّهام طهران بالمسؤُوليَّة عن هَذِهِ الهجمات المُميتة والقاتِلة، على الأَقلِّ ليكونَ التحدِّي مُتساوياً [دَولة بدَولة].

   كما أَنَّ إِتِّهام الرِّياض لطهران يُساعدها على التَّحريض ضدَّها، وهو الشَّيء المطلوب أَميركيّاً وإِسرائيليّاً كما هو معروف.

   ٣/ والرِّياض تُحاول إِيهام الرَّأي العام من خلال الحديث عن أَنَّ السِّلاح المُستخدم في هَذِهِ الهجمات المُميتة صناعة إِيرانيَّة!.

   وما الضَّيرُ في ذلك إِذا كانت الرِّواية صحيحة؟! فعمليَّات تهريب السِّلاح في العالَم تِجارة رابحة لا يُمكن لأَحد أَن يُسيطر عليها أَو يمنعها حالها حال عمليَّات تهريب المُخدِّرات! وإِنَّ من حقِّ الحوثيِّين الذين يتعرَّضون لأَقسى وأَبشع أَنواع العُدوان الذي تقودهُ الرِّياض ضدَّهم مُستخدمةً كلَّ أَنواع السِّلاح المُحرَّم دوليّاً، من حقِّهم أَن يحصلُوا على السِّلاح للدِّفاع عن النَّفس ضدَّ هذا العُدوان، وبكلِّ الطُّرق [الشرعيَّة وغَير الشرعيَّة] وإِلَّا فماذا تتوقَّع الرِّياض؟! أَن تُواصل عدوانها الهمجي ضدَّهم ليلَ نهار ثمَّ يقف الحوثيُّون مكتوفي الأَيدي يتفرَّجون على جرائم الحرب التي يرتكبها العُدوان ضدَّهم؟! أَو ينشغلُون بِعَدِّ ضحاياهُم من الشُّهداء والجرحى؟! أَو بِعَدِّ الأَطفال الذين يموتُون في كلِّ ساعةٍ بسبب نقص الغِذاء والدَّواء وشِحَّة المياه؟! أَم بِعَدِّ الصَّواريخ والقذائف التي تنزل على رؤُوس المدنيِّين كلَّ لحظةٍ.

   في زمن النِّفاق الدَّولي الذي لا يحترم فيه العالَم إِلَّا الأَقوياء تحلم الرِّياض إِذا تصوَّرت أَنَّ اليمنيِّين سينتظرُون منها، أَو من مجلس الأَمن، المُوافقة قبل السَّعي للحصُولِ على السِّلاح الذي يحمُونَ بهِ أَنفُسهُم!. 

   ٤/ إِنَّ تحقيق الحوثيِّين لمبدأ توازن الرُّعب في مُواجهة العُدوان يضع الرِّياض أَمام مُفترق طُرق، فإِمَّا أَن تتجرَّع كأس السُّم وتقبل بتحمُّل مسؤُوليَّة الهزيمة كما تتحمَّل مسؤُوليَّة شنِّ والإِستمرار في هذا العُدوان، أَو أَن تُكابر لتتلقَّى المزيد من الهجَمات بالطَّائرات المُسيَّرة!.

   ولتكن الرِّياض على يقينٍ بأَنَّهُ لا أَحد بإِمكانهِ أَن يحميها من هَذِهِ الهَجمات مهما فعلت ومهما حاولت، إِذا لم تُغيِّر سياساتها التَّدميريَّة ضدَّ دُوَل وشُعوبِ المنطقةِ.

   ٥/ نعم ستحمي واشنطن مصالحها وحلفائِها في المنطقة، ولكن ليس بالحربِ لأَنَّها تُقدِّر الثَّمن المُرتفع لمثلِ هذه الحرب، والرَّئيس ترامب غَير مُستعد لدفعهِ، وهوَ على أَتمِّ الإِستعدادِ لقبضِ الثَّمن من الرِّياض ولكن من دونِ حربٍ، وهو المطلُوب!.

   ٦/ ليس للعراق، كدَولةٍ وحكومةٍ، بما في ذلك هيئة الحشد الشَّعبي، أَيَّ عنصرٍ مسلَّح على الأَراضي السوريَّة، والعراقيُّون الذين يُقاتلون الإِرهاب جنباً إِلى جنبِ القوَّات السوريَّة الحكوميَّة وبعضِ حُلفائِها يتحمَّلون المسؤُوليَّة على عاتقهِم.

   ١٦ أَيلول ٢٠١٩

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك