المقالات

  عْاشُورْاءُ السَّنَةُ السَّادِسةُ(٥)


نــــــــــــزار حيدر                         

                               

                      

   القيادة؛ هي إِدارةُ الخُطط بنجاحٍ لتحقيقِ الهدف بأَقلِّ التَّضحيات وأَعلى وأَفضل وأَدقِّ النَّتائج.

   وأَنَّ الفرق بين القائد الحقيقي والآخر المُزيَّف يشخَصُ في أَمرَين اثنَينِ؛

   *الحقيقي مستعدٌّ للتَّضحيةِ من أَجلِ تحقيقِ الهدفِ المرسُوم، أَمَّا المُزيَّف فمُستعدٌ دائماً للتَّضحيةِ بالهدف من أَجلِ مصالحهِ، سُلطتهِ ونفوذهِ.

   *والحقيقي يُضحِّي ثم يدعُو الآخَرين إِلى التَّضحية، فهو يُعلِّمهُم التَّضحية بتضحياتهِ، وليس بشعاراتهِ البرَّاقة ووعودهِ المعسولة، أَمَّا المُزيَّف فلا يُضحِّي بشيٍ أَبداً وهو مُستمرٌّ في دعوةِ الآخرين إِلى التَّضحية.

   الحقيقي متواجدٌ باستمرارٍ يتقدَّم الصُّفوف، أَمَّا المُزيَّف فيتوارى عن الانظارِ ويختفي خلفَ جُدُرٍ، وهو يُؤَشِّر إِلى الآخرين أَن تقدَّموا!.

   إِنَّ عظمة الحُسين الشَّهيد السِّبط (ع) في أَنَّهُ كان يهتم بتحقيقِ الهدف [حماية الدِّين من التَّزييف والتَّضليل والأَمَّة من الإِنحراف والمُجتمع من الظُّلم ومن مُصادرةِ حريَّتهِ وسحقِ حقوقهِ وحرامتهِ] أَكثر من إِهتمامهِ بحمايةِ حياتهِ، وأَنَّ عظمة شُهداء كربلاء في أَنَّهم كانُوا مهتمِّين للوصُولِ إِلى أَهدافهِم أَكثر من إِهتمامهِم وانشغالهِم بالمحافظةِ على أَرواحهِم.

   أَمَّا الذي يتردَّد بالتَّضحية أَو حتى لا يعتقد بها فأُولئك هُم القادة الفاشلُون، الذين يعتاشونَ على تضحيات الآخَرين ويُتاجرونَ بمُعاناتهِم، فلقد سمعتُ أَحدهم مرَّة وهو يسعى لتبريرِ تجنُّبهِ التَّضحية دائماً لتحقيقِ الهدف، قائلاً؛ إِنَّ الظَّرفَ عصيبٌ وبحاجةٍ لوجودي وأَن لا أَغيبَ عن السَّاحة!.

   وآخر ردَّ بعصبيَّةٍ على من شكَّك بصدقِ نواياهُ لأَنَّهُ يتحاشى التَّضحية بشَكلٍ مُلفت للنَّظر، ردَّ عليهِ بالقَول؛ وهل تُريدُني أَن أَذهبَ كـ [بَولةٍ في شطٍّ]؟!.

   نفسهُ هذا يُلقي يوميّاً أَروع وأَحلى المُحاضرات عن التَّضحيةِ ووجوبِها لتروي شجرة الحريَّة والكرامة!.

   إِنَّ كلَّ القادة الحقيقيُّون يُعرَفُونَ بمدى إِستعدادهِم للتَّضحيةِ، ليس بالكلامِ والشِّعارات وإِنَّما بالأَفعال والإِستعداد النَّفسي، أَمَّا التَّشكيك بجدوى التَّضحية فدليلٌ على فشلِ القائد، وهو الآخر الذي لم نجدهُ حتى عند أَصغر شُهداء كربلاء.

   فعندما سأَلَ السِّبطُ الشَّهيد (ع) القاسم بن الحسن المُجتبى (ع) عن طعم الشَّهادة أَجابهُ واثقاً {فيكَ أَحلى مِن العَسلِ] وهاشميٌّ آخر ردَّ على الحُسين السِّبط مُتسائلاً {أَوَلسنا على الحقِّ] فأَجابهُ الإِمام {بَلى} فردَّ الشِّبلُ {إِذن؛ لا نُبالي أَوَقعنا على الموتِ أَم وقعَ الموتُ علينا}.

   لذلكَ أَصبحت كربلاء وعاشوراء مدرسةً تُعلِّمُ الأَحرار أُسُس القيادة السَّليمة والتي يشخص الإِستعدادِ للتَّضحيةِ كأَوَّل هذه الأُسس.

   فعندما حاول رفاق القس الأَسود مارتين لوثر كينغ، داعية الحقوق المدنيَّة في الولايات المُتَّحدة، ثنيهِ عن دخول السِّجن بمبرِّراتٍ وأَعذار وذرائعَ شتَّى، أَجابهُم بالقَول [وماذا سيكونُ حُكمُ النَّاس على رجُلٍ شجَّع المِئات من الأَفراد على القيامِ بتضحيةٍ مُذهلةٍ ثمَّ اعتذرَ عن التَّضحية عندما جَاءَ دورهُ؟!].  

   إِذن؛ إِذا لم تكُن مُستعدّاً للتَّضحية فلا تحثُّ الآخرين عليها لأَنَّهم سيكتشفُونَ أَنَّك كذَّابٌ تكذب عليهِم وأَنَّك لا تتعامل معهُم بصدقٍ.

   ثمَّ؛ إِذا كانت التَّضحية مطلُوبة فلماذا تتهرَّب منها وتتحاشاها؟ وإِذا لم تكُن ضروريَّة فلماذا تشجِّع الآخَرين عليها؟!.

   أَمَّا مدرسة أَهلُ البيت (ع) التي تستند على مبدأ التَّضحية كأَوَّل وأَعظم أَساس يُشادُ عليهِ البناء الرِّسالي والحضاري، كما في قولهِ تعالى {مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا} وقولهُ {وَلَا تَقُولُوا لِمَن يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِن لَّا تَشْعُرُونَ} فإِنَّهُم؛

   أ/ في المُقدِّمةِ دائماً؛

   يصفُ ذَلِكَ أَميرُ المُؤمنينَ (ع) بقولهِ {كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ(ص) فَلَمْ يَكُنْ أَحَدٌ مِنَّا أَقْرَبَ إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ}.

   ويصِفُ (ع) مشهداً حربيّاً آخر في بعضِ أَيَّام صفِّين وقد رأَى الحَسن(ع) يتسرَّع إِلى الحرب

{امْلِكُوا عنِّي هذَا الْغُلاَمَ لاَ يَهُدَّنِي، فَإِنَّنِي أَنْفَسُ بِهذَيْنِ ـ يَعْنِي الحَسَنَ وَالْحُسَيْنَ(ع) عَلَى الْمَوْتِ، لِئَلاَّ يَنْقَطِعَ بِهِمَا نَسْلُ رَسُولِ اللهِ(ص)}.

   ب/ لا يدعُونَ أَحداً للتَّضحيةِ قَبْلَ أَن يُضحُّوا، حتى قال الحُسين السِّبط (ع) {نفسي مَعَ أَنفُسكُم وأَهلي مَعَ أَهليكُم}.

   وهذا ما كان.

ــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك