المقالات

العقم في سياسة الحكم


   فراس الجوراني

 

العقم في المفهوم البيولوجي هو عدم القدرة على الإنجاب إما لأسباب طبيعية لا قدرة للإنسان عليها، وإما لأسباب طارئة يمكن تحديها والتغلب عليها. ولا يقتصر مفهوم العقم على المعنى البيولوجي ، بل قد يمتد لكثير من مناحي حياتنا الاجتماعية ، وأخطرها بلا شك في الجانب السياسي. وخطورة العقم السياسي أن السياسة تتعامل مع القوة والسلطة في المجتمع والقدرة على اتخاذ القرارات السياسية الملزمة والشرعية والتي تستهدف معالجة المشاكل والقضايا الاقتصادية والاجتماعية، وقضايا الأمن والاستقرار، والسياسة بهذا تتفاعل مع مع الكل وليس الجزء. هنا تبدو خطورة أن تصاب السلطة السياسية بحالة من العقم السياسي، بمعنى عدم قدرتها تجديد نفسها، وعدم قدرتها على اتخاذ قرارات صائبة سديدة وأسباب العقم السياسي كثيرة نستبعد منها الأسباب الفطرية، فلا بوجود نظام سياسي عقيم سياسياً بالفطرة، وإلا لكان هذا النظام قد اندثر وطوته صفحة الزمان. وعليه، فالأسباب الحقيقية للعقم السياسي هي أسباب مكتسبة ومتراكمة عبر عملية تنشئة سياسية واجتماعية طويلة، أصابت بيئة السلطة السياسية بحالة من الشلل والعقم الذي من شأنه أن يحوِّلها إلى أسطورة ووهم ووحش هائل بتعبير الفيلسوف الإنجليزي هوبز. تتأصل عبر عملية التنشئة الطويلة مفاهيم وثقافات بالية كتمجيد الحاكم وتاليته والخوف من العقاب وتحول المواطن الى باحث عن لقمة عيشه لا باحث عن الحرية. والنتيجة الحتمية لهذا الوضع انتشار حالة من العقم السياسي تصيب المجتمع كله، فلا السلطة قادرة على الإنجاب وتجديد نفسها، ولا المحكومين قادرين على المقاومة والحراك، وهذا ما يفسر لنا حالة التراجع والانكماش السياسي التي نعاني منها لعقود طويلة وفى مثل هذي بيئة تغيب ظاهرة الإبداع وهو نقيض العقم، وأيضا القدرة على التعامل مع المواقف وظاهرة التطور وهى تلقائية فى المجتمع، وأيضا القدرة على مراجعة ونقد الذات والشجاعة على الاعتراف بحالة العقم. ولإفساح المجال أمام الإبداع والقدرة على الإنجاب نحتاج أولاً إلى معالجة كل أسباب العقم فى البيئة المادية والبشرية التى يعيش فى سياقها المواطن، وهو ما يحتاج منا الى مراجعة شامله لكل مراحل التنشئة وآلياتها وأدواتها بما يسمح معه من ولادة إنسان قادر على التفكير، وثانياً على النقد، وثالثاً على المراجعة والتقييم. وهنا أهمية توفير بيئة سياسية غير محبطة ومجهضة تسمح بالقدرات المكبوتة في الانفجار والتعبير عن ذاتها بحالة من الولادة الطبيعية الخلاقة. وهكذا تبدأ عملية علاج العقم عبر عملية مستمرة ومنتظمة سواء على مستوى السلطة أو المجتمع. فعلاج العقم السياسي يبدأ من المجتمع نفسه وإذا ما نجحنا وأصلحنا واقعنا واستأصلنا أسباب العقم الداخلية نكون قد وصلنا واقتربنا من علاج ناجع لأمراضنا السياسية المزمنة. وكما في الحياة البشرية، في الحياة السياسية تنشأ الحاجة إلى علاج العقم من الأسباب ذاتها، لأن في هذه الحالة تكون السلطة قد وصلت عبر مفاهيمها وأدواتها إلى حالة من العجز وعدم القدرة على الإنجاز والأداء، ومن ثم قد تنطوي وتندثر، أو أن تتحول إلى سلطة غريبة. وبتعبير طبي تكون السلطة قد وصلت الى نهاية عمرها الإفتراضي
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك