المقالات

 العراق وصناعة الرعب الامريكي 

919 2019-05-11

نزار العبادي

 

مجددا تلجأ أمريكا لصناعة الرعب، لتعيد فرض وجودها أولا، ولتواصل ابتزاز دول المنطقة ثانيا.. أما الحرب فمن المستحيل ان تغامر بها.. فمنذ 30 عاما لم تخض حربا الا من خلال تحالف دولي، وهو ما لايمكن لها تحقيقه.. 

زمن الحروب العسكرية انتهى مع بداية لعبة (الانتحار الوطني)، أي التفكيك من الداخل بثورات يديرها الخارج.. ينظمها الانتهازيون، ويدعى إليها البسطاء المظلومين، ويتسلمها منهم المتشددون المتطرفون، كما حدث في مصر "محمد مرسي"، وليبيا، وسوريا، واليمن، ثم العراق، ومؤخرا السودان التي ستكون قريبا الملعب الجديد لإعادة تجميع التنظيمات الإرهابية المهزومة. 

في العراق، تحاول امريكا صناعة مناخ الخوف بتهويل خطر الخلايا النائمة سواء بفتح ثغرات أمنية تمكنها من تنفيذ هجمات محدودة، أو عبر تقارير ماكينة اعلامية دولية موالية، تهول الصغائر، وتسلط الاضواء على مشاكل معقدة كالمعتقلين الأجانب، والنازحين، وثأر الضحايا، والحماية الذاتية وغيرها؛ بجانب "فزاعة النفوذ الإيراني".. لكن واشنطن في النهاية لاتطمح لإعادة العراق لحلبة العنف بقدر سعيها لاحتوائه، والحفاظ على نفوذها فيه.

 تعمل واشنطن بسياسة ناعمة لاعادة رسم خارطة التحالفات السياسية العراقية وتشتيتها، وخلق توازنات قوة جديدة، واستحداث حراك مدني مؤثر، وتذويب الهوية العقائدية للحشد الشعبي بهوية المؤسسة العسكرية.. فكل ذلك يكفل لها أدوات ضغط وتهديد لحكومة عبد المهدي والعملية السياسية برمتها متى ماتطلب الأمر ذلك. 

إن أعظم خطر يهدد العراق هم رموز الفساد المخضرمة "السائبة“ ممن بنوا امبراطوريات مالية، وتتحفظ واشنطن على معظم أسرارهم.. فهم قطعها الشطرنجية التي ستلعب بها اليوم وغدا، إن لم تجد من يسبقها لقطع رؤوسهم، واسقاط الرهان. 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك