المقالات

الراقصة والطبال يسكنون الخضراء..!

1540 2018-12-07

زيد الحسن

 

احسان عبد القدوس كاتب و روائي مصري يتحدث في اغلب رواياته عن الحب، حتى ان رواياته انتجت كأفلام ذات طابع تجاري لما لها من قبول في الاوساط الفنية، ومن رواياته فيلم الراقصة والطبال هذه الرواية فيها من الشبه الشيء الكبير في مضمونها على ما يحصل اليوم في عراقنا المغدور.

مجلس النواب اليوم هو الملام امام الشعب العراقي، أم ان اللوم على رئاسة الوزراء البطيئة في تسمية كابينتها الوزارية، وتقديم أسماء لا خلاف عليها أو غبار؟ أختلط الامر علينا و خصوصاً نحن نشك بنوايا الجميع الوطنية.

المنطقة الخضراء وسط بغداد تلك المنطقة الحصينة الرصينة البعيدة عن ويلات التفجيرات وثبور الامطار والبرد والغرق، يقطنها جميع الساسة ويمرحون ويعقدون الصفقات ويتقاسمون الكراسي، لهم مؤتمرات يتهم احدهم الاخر بالفساد و الحقيقة ان الفساد لهم عنوان.

رؤيا المستقبل القريب تقول ان هذه المنطقة سيدك عاليها سافلها على رؤسهم بسبب فشلهم بانقاذ ما تبقى لهم من ماء وجه امام الشارع العراقي.

الوعود التي اقنعوا بها الناس والمرجعية اصفرت اوراقها وما عاد حبرها يلمع امام انظارنا، جف حبر التوصيات من مرجعيتنا وناله التعب و كسرت الاقلام.

ما زالت الارصدة تتضخم لكل من حمل الحصانة واصبح ( ناهب ) اعتذر نائب، والمزري في الامر ان الاعترافات بالفساد نسمعه على السنتهم، و الشعب الصبور يصفق الراح بالراح.

كلما دنا أجل لقرار حاسم فيه بصيص امل، اخترعوا لنا أزمة او فبركة لازمة شتتوا بها الانظار عما يفعلون وعجيب امرنا نحن الذين ننتظر من لص وسارق و قاتل أن يتوب و يصبح راهب وقديس!

كل ما حصل في العراق لا يعنيهم ولا يهز لهم جفن، فلا مظلوم ولا محروم بينهم، ولا شهيد مقطع الاوصال لديهم ولا مقاتل في سوح القتال لديهم، يمتلكون جوازات سفر خاصة محصنة وجنسيات مختلفة و اموال طائلة في بنوك خارج البلاد، هل هؤلاء هم أرث العراق و ساسته وسادته ؟ لا هؤلاء غضب من الله نزل علينا ذات كفرنا بالنعم.

السيد عبد المهدي اليوم لو رشح لهم نبي منزل من السماء سيجدون فيه الف عيب، ويشتموه ويقولوا عنه بعثي عفلقي، وكل المراد من الامر هو ابقاء العراق على ما هو عليه من شرذمة وتقاسم للثروات فيما بينهم، انهم ضد كل اصلاح او تحرك للاصلاح وهذا أمر طبيعي فكيف لمفسد ان يحارب فسادة بيديه ويفضح امره؟

(الطبلة) اليوم بيد مجلس (النهاب) يقرعونها للحكومة الجديدة، ان رقصت حسب نغمتهم فهي حكومة وطنية، وان هزت خصرها وكتفها برفض قراراتهم قالوا عنها عاهرة وشريرة.

وان اخذت الحكومة تلك الطبلة من اياديهم فهي لا تعرف كيف يكون القرع عليها، وتخشى ان تخرج لها الافاعي و الثعابين السامة تسرح وتمرح وتقضي عليها.

الحل اذن ان يخرج الشعب للخضراء اللعينة العاهرة الفاجرة، عاري من كل امل فيهم، ويجعلهم يرقصون على طبول الشعب، لكن طبول من نوع اخر، على طبول من رصاص يبيد فيه الخضراء وما تحويه من عهر وفساد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك