المقالات

نتوسل لرفض استقالة ابليس..!


جاسم الصافي

نحن من يخسر وهم من يحصدون المغانم , هكذا تجري الامور دوما , لا تغير ولا امل , ليس في الامر تشاءم , فسياط البؤس لم تصل بنا الى حافة الهاوية على ما يبدوا , وحتى بعد ان وصلت بأحدنا او بجماعة منا لقرار الانتحار , بسقوط من شرفة الكعبة او تسمم بمواد تالفة او حرقا بنفط البلاد او سكتة قلبة على مصلى , فالأمر لا يتعدى مجرد خبر في صحف الصباح عن حادث يومي عابر , نعم فأبو عزيز فتيل لسياسة استعمارية , والدليل ان من حمل رسالة الانتحار من بعده وضع في مكبس النفايات وصار في خبر كان , ذاكرتنا نحن عصفورية تتمتع بنعمة النسيان اسفنجية تكسب وتفقد سريعا بل حتى قبل ان يرتد لك طرف , نحن شعب يتحمل المصاعب غفور رحيم صابر مجاهد يتوضأ بالانتظار , ويصلي على سجاد البساطة والصبر ويصوم بأحلام الجنة ووعود المسؤول , يشرب الشاي بلا مبالة وعينه بعين شمس تموز , ويكون سعيدا لأنه استجار من الرمضاء بالاستحمام بموالح شط العرب , ومع هذا يحمد الرحمن على فتات فضلاتهم فهي مكارم , توزع وبلا تساوي , من يخدم اكثر يستحق اكثر , يقول عنا احدهم اننا معشر العراقيين لا نستحق مجهودهم السماوي العظيم , والحقيقة نحن كذلك , فنحن من نكث العهد مع علي ابن ابي طالب ونحن من خان ولده سيدنا ومولانا الحسين عليهما السلام , وقد قال فينا الحجاج خطبة هي اخلد من شعر المتنبي , بل نحن شعب حضارته الحروب من زمن سومر حتى ايام ملحمة القادسية الاولى والثانية والثالثة والرابعة .... هذا ما تغذينا به طوال عمرنا , لنكون صاغرين طائعين عبيد مطيعين , ندفع الثمن بالمجان لهم ونحمد سلطان كهنوتهم الخالد فينا , نتبع تعاليم السلف الصالح والاجداد العظام نأطر ايامنا في امثالهم الشعبية وحكايات كان يا ما كان . اليس هذا دينكم وهذه ما تدعون له في دعواكم , والناس على دين ملوكهم ونحن نتبع بلا وعي فتواكم المطعمة بذيل الاحاديث واقوال الرحمن , وكل ما نحن به من بؤس وتخوين وروح الأنانية ونوازع المادية وتكاثر النزعات الإلحادية جاء بفضل كرمكم علينا , بسببكم انتشر فقر جديد ظالم , ليس كفقر الامس العادل نعم فقد كان الظلم متساوي بيننا ولم نكن طبقيات يستعر احدنا من فقر اخيه ، كنا سلطة وشعب حكومة ومعارضة خيرا وشرا الله وشيطان , لم نكن ملونين بلون الحرباء بل كانت الواننا ( يسود يبيض ) ولهذا صار أيماننا نسبي يتقلب مع بورصة عطاياكم تفوح منه الريبة والشك في دواخلنا مدرج في لاحت اتهاماتنا , لقد جئتم كما جاء ابليس للعابد بجبين ساجد ومسبحة مستغفرا وخاتم من عقيق الغرب سحر ابصارنا بريقه , بالإنسانية الشمطاء والديمقراطية البلهاء والحرية العرجاء , حتى غزوتم ايامنا بالكوابيس وانتزعتم بمخالب رفعتكم احلامنا ووزعتم الفرقة بيننا بانتظام اكثر من عمل البطاقة التموينية ونهبتم خيرات بلادنا بمشاريع الوهم والخديعة حتى ضاع ما لنا وما علينا , لهذا اقول : - الله .... الله على ايام ابليس حيث كان الشر واحد والرب واحد وكان الحب واحد والمواطن واحد , ربي ارجعني أعمل صالحا .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
Bahia
2018-08-29
نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا متألقة
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك