المقالات

ترامب  يركب سيارة سايبة..!

4158 2018-08-14

زيد الحسن

قرارات السيد ترامب هذه الفترة صارمة، واصبح طابع العدوانية ضد الشعوب لايعرف الرحمة، ترامب وضع خطة في رإسه ولن يتنازل عنها، فقد اصبحت كل افكاره هتلرية الاهداف، يرمون الى ترويض الحكام وتجويع الشعوب.

 الملفت للنظر، والذي يدعوا الى الاستغراب ايضا، ان بعض الدول المسلمة تأيده في كل مايفعله.

سيد ترامب أنا ادعوك الى نزهة بسيارتي (السايبة)، نتجول في شوارع بغداد.

لاتقلق عزيزي ترامب..لن تتعطل سيارتي، وان تعطلت فأن تصليحها لن يكلف الكثير،هي اقتصادية من كل النواحي، وربما هي ستر للفقير، الذي لايستطيع مجارات السيارات الامريكية فارعة الرفاهية.

مارأيك سيد ترامب ان نذهب للتسوق؟! الطماطم والخضار وكل مايسد رمق الفقير مستورد من ايران، وبازهد الاثمان.

هل اوصاك صغيرك الاشقر على لعبة؟ لاتنزعج الالعاب ايضا متوفرة وبكثرة.

سيد ترامب؛ آلتكم الحربية دمرت كل بنيتنا التحتية، بما فيها المصانع والمعامل، والجسور، واوامرك السابقة للبعض ببناء السدود لقطع الماء قد نفذت.

تصحرت ارض العراق،زراعة ( الشلب ) اصبحت محظورة، حالها حال زراعة ( الحشيشة )، بل العقوبات على من يزرع ( الشلب ) قاسية وتصل الى الاعدام بتهمة خيانة الوطن ؟!

اعذرني لن تصل سيارتي الى نخيل البصرة، وبالمناسبة لم يعد هناك نخيل، لقد تم تجريف بساتينه بالكامل!

وربما لهم عذر مقبول، فأن التمور تدخل بصناعة الخمور!

وكما تعلن ان ساستنا من رجالات الدين، ولايقبلوا ان يكون العراقي شارباً للخمر! فقطعوا دابر الامر من رأسه، وهوت قامات نخلنا بعيون باكية، بكتها الارض، ولم تنزل الرحمة بقلب قاتلها.

سيد ترامب هناك من يود ان يحدثك؛ إنه هذا الشاب الواقف في ساحة التحرير.

سيد ترامب؛ آلم تقل لنا انك جئت محرراً لا محتل؟! وأنك راعِ للديمقراطية، وأنك تشعر بما تعانيه الشعوب من ظلم بسبب حكامها؟!

فهل هذا ما وعدتنا به؟! تسلط وتدمير ومحاربة في كل شيء..وحتى البلدان التي ساعدت العراق لم تستثنيها قراراتك الحمقاء.

سيد ترامب فلنكمل نزهتنا ونذهب بعيداً عنه،

وصلنا يا سيد ترامب الى المنطقة الخضراء؛ انظر الى روعتها، فمن شدة جمالها لم يغادرها سكانها منذ خمسة عشر سنة، بل انهم ينون البقاء فيها الى يوم يبعثون!

انت من جلبتهم لنا! هم ادوات العابك الشريرة؛ يطبقون ماتريده قبل ان يرتد لك بصرك، فلا تقلق عليهم ولاتوصيهم الحرص!

انزل، انزل الان من سيارتي،فهي لايشرفها ان تكون راكباً فيها، وهي من صنع ايران، مخصصة للفقراء امثالي،وطالتها يد عقوباتك، وحاربها انصارك، ولن اعيدك من حيث أتيت، بل ساتركك في الخضراء تناغي اقزامك، وتملي عليهم القادم، ولن نشك للحظة واحدة أن (السايبة) اشرف منك.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.81
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك