المقالات

النازحين فتيل القنبلة القادمة !

2196 2017-02-02

عمار جبار الكعبي  قبل ان تخطو الخطوة الاولى نحو غايتك ، اعرف أين هو الامام ! ، فلربما الذي ضننت انه امام يكون هو الوراء ! ، فلسفة الاولويات تعتبر الفلسفة الاخطر في اعادة ما دمره الارهاب ، وخصوصاً المشكلة الاجتماعية ، فمعضلة النازحين أعمق واخطر من مدن تم تدميرها ، الاخيرة من الممكن ان يتم إنهائها بمنحة او قرض او اعادة تدوير لمصروفات الميزانية نحو اعادة إعمار هذه المدن ، ولكن النزوح الذي حصل ترك أثراً عميقاً في نفوس ساكني هذه المدن ، وخصوصاً فقدانهم للثقة بقدرة الدولة على حمايتهم وممتلكاتهم ، وكذلك خوفهم من القادم بعدما ذهبت احلامهم لفترة ادراج الرياح ، والأعمق من كل ذلك هو الجيل الذي تربى في مخيمات النزوح ، وما غُرس في أعماقه من شعور بالاستسلام والاتكال على حكومة تترنح في قراراتها ومواقفها ، ليترك وحيداً في ليل مظلم ، تصطك اسنانه على بعضها من شدة البرد ، في مخيمات أشعرته بالغربة داخل وطنه  المطالبة بأعادة النازحين الى مناطقهم يعتبر حل لإحدى المشاكل ، ولكن بنظرة من جانب اخر نجد ان إعادتهم بهذه السرعة يعتبر خطوة الى الوراء وليست الى الامام ، النزوح عمق من المشكلة الاجتماعية الموجودة أصلاً ، حيث كنا نخشى من ازمة بين الطوائف المختلفة ، ولكننا الان امام ازمة داخل الطائفة الواحدة ، وخصوصاً في المدن التي تعرضت للنزوح ، اذ بعودة النازحين الى مناطقهم ليشاهدوا المتسببين بنزوحهم احرار طلقاء ، لم يتعرضوا للقصاص القانوني وسط مجتمع عشائري لا يحتكم الى القانون والقضاء من جهة ، وضعف الاخيرين من جهة اخرى ، سيفتح الباب على مصراعيه امام الثارات العشائرية ، وتصفية الحسابات مما يجعلنا امام ازمة اخرى أعمق من التي سبقتها ، مما يجعلنا نخطوا خطوة اخرى بأتجاه الحروب الأهلية ، اذا ما تم إهمال الامر والإسراع بإعادتهم للحصول على اصواتهم لقرب الانتخابات !   الارضيّة المجتمعية غير مهيئة لإعادة التعايش السلمي للمناطق المحررة ، كونها ستكون على صفيح ساخن ، وبوجود دعاة الفتن والإعلام المحرض على الاقتتال ، ما هي الا ايام او أسابيع ليشتعل فتيل الاقتتال ، مما يجعلنا بحاجة ماسة لمشروع جامع يهيىء لارضية تكون قادرة على امتصاص هذا الاحتقان ، بوسائل تتمتع بالمرونة والعدالة من جهة ، مع عدم اغفال المصالح العليا التي لا يمكن تناسيها بداعي تحقيق العدالة من جهة اخرى ، ليكون المشروع جامع ذو ابعاد اجتماعية تجد الحلول التي تنسجم مع الواقع الاجتماعي المتردي لهذه المناطق ، وايضاً لا يهمل الجانب الاقتصادي ومحاولة إنعاش المناطق المحررة ، ليكون سكانها مشغولون بإعادة أعمالهم وتجاراتهم التي انتهت جراء الحروب ، ليختم هذا المشروع بالبعد السياسي الذي ينطلق من رؤية واقعية لواقع العملية السياسية ، ليضع حلول واليات سياسية تنهي مسائل الخلاف التي كانت فتيل الأزمات السابقة ، كالاعتراف بحكم الاغلبية ، وكذلك الايمان بالعملية السياسية ، وعدم لعب دور الحاكم والمعارض بوقت واحد ، وغيرها من المشاكل التي عمقت من ازمة الثقة بين المواطن والحكومة والبرلمان .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.81
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك