ثقافة الكراهية والدجل والقتل

تدنيسٌ لأطهر بقاعِ الأرض


احترام المُشرّف ||

 

ويلٌ للعرب بل ويلٌ للمسلمين، وويلٌ ثم ويل للعلماء الساكتين مما يحدث في أطهر بقاع الأرض من تدنيس وتنجيس لمهبط الوحي ولمهجر النبي الكريم-عليه أفضل الصلاة والتسليم-.

أفظع ما التقطتْ عدسات التصوير منذ اختراعها صورًا حيه تُظهِر في وضوح كبير ما وصل إليه حال المسلمين من الهوان إثر تدنيس مقدساتهم في ظل حماية من الشجرة الملعونة- بني سعود- وصمتٌ مُطبقٌ من علماء المسلمين في العالم الإسلامي الكبير الذي وصل تعداده لأكثر من مليار وثلاثمائة مليون مسلم.

صورٌ لحاخام صهيوني يُدعي يعقوب يسرائيل هرستوغ الذي يحمل الجنسيتين  الإسرائيلية والأمريكية، يتجول في الأراضي المقدسة، وفي المدينة المنورة، المدينة التى تضم قبر أشرف خلق الله وسيد ولد آدم، المدينة التى احتضنت الإسلام في بدايته وقامت بحمايته، المدينة التى أخرجت منها اليهود الناكثين للعهود وهم صاغرين. المدينة التى طهرها رسول الله من نجس اليهود ليأتى ذلك المعتوه ليدخلهم إليها ويدنسها.

ليس هذا فقط بل يقوم هذا الحاخام الصهيونى وفي استفزاز واضح وصريح ومباشر لأمة الإسلام  بأداء صلاته عند شهداء أحد، ونحن نعلم وهو يعلم  بأنه يقوم بها متعمدًا ليُسمع شهداء أحد صوته وهو يصلى إلى جانبهم،  ليُسمِع شهداء أحد بأنّ الإسلام الذي قدموا أرواحهم في سبيل حمايته قد هان على من تولوا أمره لدرجة أنه الآن يتجول كيفما يشاء وأينما يشاء تحت حمايتهم.

الحاخام وقف إلى جانب شهداء أحد ليُسمعهم الهوان الذي وصل إليه الإسلام بسبب من يدعون الإسلام وهم منه براء، هذا ما حدث في مدينة رسول الله- صلى الله عليه وعلى آله-

ليأتي المشهد الآخر:لنرى الصحفي الإسرئيلي جيل تماري-مراسل القناة ال13 الصهيونية-يتجول بين المسلمين، وأين؟! في أقدس بقاع الأرض وفي أفضل أيام الدنيا، في جبل عرفه، وفي موسم الحج، يتجول في أطهر أرض وهو يبتسم ويقول: هنا ولد الإسلام هنا مهد الإسلام الأول، يتجول ويلتقط الصور وهو يعلم بأنه ومثل النجس الذي في المدينة يرسلا رسائل لمن بدأ بهم الإسلام وقام على عاتقهم، لمن عُذبوا في سبيل إعلاء كلمة الله  لمن حُوصروا في شعب أبي طالب، لمن هاجرو للحبشة؛ فرارًا بدينهم، لمن هاجروا للمدينة  المنورة ليطهروها من اليهود، ومنها عادوا فاتحين لمكة المكرمة، لتطهيرها من الشرك والأوثان.

هذا يدنس مكة المكرمة  وذاك يدنس المدينة المنورة،وكلاهما يرسلا رسائل للسابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، وهذا هو قصدهم الأول.

أما مقصدهم الثاني فهو إرسال رسائل لمسلمي هذا الزمن وعلمائهم، العلماء الذين هم ورثة الأنبياء، العلماء الذين هم الحامين لحرمات المسلمين ومقدساتهم، رسائل مفادها هانحن ياعلماء الإسلام ندخل أرضيكم المقدسة وندنسها ونتجول فيها ونحطم الحصن والسور الذي بناه أسلافكم في حماية الإسلام ومقدساته، وليس هذا فقط، هانحن أمام أعين العالم نُعيّن من نريد على رأس رابطة علماء المسلمين، ولاأحد يتكلم ويأتي ليصلى عند محرقة الهيلكوست ويترحم على موتى اليهود في حين هناك مجازر قام بها اليهود ضد المسلمين في صبر وشاتيلا وفي ديار ياسين وفي كل فلسطين وغيرها الكثير في لبنان وسوريا والعراق واليمن بأيدي اليهود أو بأيدي وكلائهم، ولم يأتِ إليها ليصلى ويترحم على من قضوا فيها.

أتى الصهاينة إلى الأراضي المقدسة- أطهر أرض للإسلام- حاملين رسائلهم المُعدة مُسبقا ليتم إرسالها للمسلمين ولعلمائهم.

 أمّا حكام المسلمين فلا رسائل موجهة إليهم؛ لأنهم ببساطة بمثابة ساعي البريد الذين يحملون تلك الرسائل، هم الحامين وهم الحاملين للصهاينة في أرض الإسلام.

الحكام المتصهينون هم الداء الحقيقي للإسلام، هم الطعنة النجلاء في خاصرة الإسلام، هم من باعوا الإسلام ومقدسات الإسلام، هم من هانوا واستهانوا وهان بهم الإسلام  ، هم الشر الحقيقي وهم السرطان الذي يستشري.

بلغ الهوان حده، وبلغ بنو سعود أوجّ عتوهم ولابد من اقتلاعهم من أرض الإسلام وحماية الإسلام ومقدسات الإسلام،منهم،

:( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِـمِينَ) سورة المائدة آية 51

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك