ثقافة الكراهية والدجل والقتل

الغارديان : الامارات تسرق جزيرة قبال سواحل اليمن لبناء قاعدة جوية سرية


أفاد تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية ، الثلاثاء، بأن الامارات تبني مدرجا وقاعدة سرية في جزيرة مايون البركانية قبالة سواحل اليمن في واحدة من اهم نقاط الاختناق البحرية المهمة في العالم لشحنات الطاقة والشحن التجاري بالقرب من مضيق باب المندب .

وذكر التقرير  انه ” في حين لم تدعي أي دولة وجود قاعدة جوية لجزيرة مايون في مضيق باب المندب ، فإن حركة الشحن المرتبطة بمحاولة سابقة لبناء مدرج ضخم عبر الجزيرة الممتدة 5.6 كيلومترات منذ سنوات تعود إلى الإمارات ، فيما كشف مسؤولون في الحكومة اليمنية الموالية للسعودية إن الإماراتيين يقفون وراء هذا الجهد الأخير أيضًا ، على الرغم من أن الإمارات أعلنت في عام 2019 أنها انسحبت من الحملة العسكرية العدوانية بقيادة السعودية في اليمن”.

من جانبه قال جيريمي بيني ، محرر شؤون الشرق الأوسط في شركة جينيس للاستخبارات مفتوحة المصدر ، الذي تابع أعمال البناء في مايون لسنوات: “يبدو أن هذا هدف استراتيجي طويل المدى لتأسيس وجود دائم نسبيًا للامارات في ذلك المضيق الحيوي”.

واوضح التقرير ان ” المدرج في جزيرة مايون يسمح لمن يسيطر عليه بإبراز قوته في المضيق وشن غارات جوية بسهولة على البر الرئيسي لليمن ، الذي هزته حرب دامية استمرت سنوات. كما أنها توفر قاعدة لأي عمليات في البحر الأحمر وخليج عدن وشرق إفريقيا القريب”.

واظهرت صور الاقمار الصناعية أن مركبات البناء تقوم ببناء مدرج بطول 1.85 كيلومتر في الحادي عشر من نيسان الماضيو بحلول 18 ايار ، بدا هذا العمل مكتملاً ،حيث تم تشييد ثلاثة حظائر للطائرات على جنوب المدرج مباشرةً”.

وبين التقرير انه ” ووفقا لمسؤولين عسكرين تحدثوا شريطة عدم الكشف هويتهم فان الامارات نقلت نقلت أسلحة ومعدات عسكرية وقوات إلى جزيرة مايون في الأسابيع الأخيرة مع ان ارض الجزيرة تعود الى اليمن وفقا للقانون الدولي”.

واشار التقرير ان ” المسؤولين الإماراتيين في أبوظبي وسفارة الإمارات في واشنطن رفضوا الرد على طلبات للتعليق، فيما امتنعت شركة ( ايكو ان كارغو شيبنغ) عن التعليق ، لكن يبدو ان القرار الواضح للإماراتيين يأتي باستئناف بناء القاعدة الجوية بعد أن فككت الإمارات أجزاء من قاعدة عسكرية كانت تديرها في دولة إريتريا الواقعة في شرق إفريقيا كنقطة انطلاق لحملتها في اليمن”. 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
وزارة الحذف والتقليص : وزارة التربية اثبتت فشل ذريع على جميع الاصعدة وعلقت فشلها على فايروس كرونا ..... وزارة بلا ضمير ...
الموضوع :
التربية النيابية تقترح موعداً مبكراً لبدء العام الدراسي القادم: خطة لتلقيح الطلبة البالغين
منى فهمي : جزاكم الله كل خير على هذا الجهد المبذول كيف بأمكاني تحميل الكتاب ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
عماد غريب حميد : لم يكن الاعلام مؤثراً قبل حكم الطغاة ، وبعد مجيئهم ركزوا على مسألة الاعلام كأساس للتطبيل لذلك ...
الموضوع :
معضلة البرامج السياسية في الإعلام العراقي
علي : استدلال غير كامل ، والا كيف تفسر قول الله للنبي ص ( ازواجك) والمعروف أنه لا يوجد ...
الموضوع :
(امرأة العزيز تراود فتاها). لماذا قال امرأة وليست زوجة؟
عبدالله الفرطوسي : فعلآ سيدنا كلامكم جدآ من واقع ما يجري في العراق ودول الخليج ...
الموضوع :
غموض في سحب وتقليص لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط بأوامر من إدارة بايدن
ظافر : لعنة الله على البعثيين أينما كانوا.....لقد قطع البعث السوري اوصال العراقيين عندما درب الارهابيين في اللاذقية ودفعهم ...
الموضوع :
كثر يتسالون هل حقا فاز الرئيس الاسد ب ٩٥% من أصوات الناخبين السوريين.
ماجد شعيبث : ويبقى الحشد شامخا رغم أنوف الظالمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ويحكم اين تريدون أن تمضوا بالعراق؟
ثائر علي : بوركتم استاذ رياض مقال مهم ويحمل في طياته الكثير من النصائح والايضاحات لمن سلك هذا الطريق المبارك ...
الموضوع :
المجاهد بين المبادرة والاتكال
فيسبوك