ثقافة الكراهية والدجل والقتل

اعتداءات على المسلمين بمسقط رأس منفذ هجوم فلوريدا

1803 07:16:00 2016-06-21

عرف كثيرون تلك المدينة بـ"الفورت"، وهي التي كانت في الماضي موقعاً قديماً للجيش الأميركي خلال حروب السيمينول الثانية. وقد حاول المسلمون خلال الأسبوع الماضي ممارسة شعائرهم بالمدينة من خلال الصلاة في أحد المباني التي لا تحمل أي علامة، بينما مارس آخرون شعائرهم في مسجد آخر قريب، وفي المقابل تكرر مؤخراً صياح المارّين بجوار أماكن عباداتهم بعبارات مناهضة لهم، فيقولون "قتلة". ولا يخلو المشهد من انتشار سيارات الشرطة حول تلك الأماكن.

عاش عمر متين، المجرم الذي ارتكب مذبحة أورلاندو، في الفورت حيث تعيش كثير من العائلات المسلمة أيضاً في المدينة، وهم يعملون بالمستشفيات ويديرون بعض الأعمال الخاصة بهم. وفي أعقاب المذبحة التي وقعت خلال عطلة الأسبوع الماضي، يعيش المسلمون حالياً في حالة من القلق، مما قد يجلبه عليهم ذلك الحادث، في الوقت الذي يدعم فيه بعض جيرانهم دونالد ترامب ويصفقون لدعوته التي تطالب بمنع دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة.
يعمل عبد الرؤوف شدّاني طبيباً للقلب، وكان قد جاء إلى الولايات المتحدة في سبعينات القرن الماضي قادماً من باكستان. وهو أيضاً إمام مسجد أصدقاء فلوريدا المسلمين، الذي طالب بوضع لافتة جديدة على المبنى الخاص بالمسجد المكون من طابقين، والذي لا يزال في حالة تجديد. وقد تأخرت اللافتة عن موعد تسليمها، فلم تكن جاهزة عندما وقعت المذبحة في أورلاندو.
والآن يعتقد شدّاني أن الأمر كان "خيراً غير معلوم". فلا يزال الناس يستطيعون أن يتجمعوا ليكسروا صيامهم في رمضان وقت المغرب بالمكان، بلا أي نوع من المضايقات، حيث قال شدّاني إن ثمة بعض الشعور بالأمان لأنّ المكان لا يحمل اسماً.
وبدأ السكان غير المسلمين خلال الأيام العصيبة التي أعقبت الحادث يتعرضون بالبذاءات للأشخاص الذين يدخلون ويخرجون من المركز الإسلامي بفورت بيرس، وهو من أهر مساجد المدينة، والذي اعتاد عمر متين ارتياده.

وزار عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي المركز يوم الجمعة، لإجراء مقابلة مع أحد أعضائه، ويدعى عمر صلاح، وهو محام بمكتب مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية في ولاية فلوريدا. واعتاد المركز تقديم مساعدات قانونية مجانية للجالية المسلمة، التي يعتبر متين جزءاً منها.
واعتاد الأطفال الذين يرتادون مسجد أصدقاء فلوريدا المسلمين أن يلعبوا بفناء المسجد في المساء، إلا أنه قيل لهم إنهم يجب أن يظلّوا في الداخل في الوقت الحالي.

.....................

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك