مصدر: مشافي الموصل تغص بقتلى وجرحى داعش الارهابي بعد قصف مواقعهم في بيجي النائب عن كتلة المواطن عزيز كاظم علوان يروي لقاء جمعه مع وزير الداخلية محمد سالم الغبان بعد التصويت عليه داخل مجلس النواب العبادي يصل الى بغداد بعد انتهاء زيارة رسمية الى طهران ارتفاع حصيلة ضحايا السيارة المفخخة في مدينة الصدر الى عشرة شهداء و33 جريحاً سبعة شهداء و24 مصاباً على الأقل حصيلة تفجير الكرادة وسط بغداد قوات حماية سنجار تعلن مقتل 200 ارهابيا من "داعش" خلال يومين وتطالب بغطاء جوي ومساعدات انسانية استشهاد واصابة 13 شخصا بانفجار سيارة ملغومة قرب مستشفى في مدينة الصدر انفجار سيارة ملغومة في الكرادة وسط بغداد .انفجار سيارة مفخخة في مدينة الصدر مقتل قيادي افغاني في داعش الارهابي مع 153 ارهابياً بقصف للتحالف الدولي قرب بيجي

أجنحة عتبات كربلاء المقدسة في معرض أربيل الدولي التاسع للكتاب علامة فارقة تخطف الأضواء

أجنحة عتبات كربلاء المقدسة في معرض أربيل الدولي التاسع للكتاب علامة فارقة تخطف الأضواء
أجنحة عتبات كربلاء المقدسة في معرض أربيل الدولي التاسع للكتاب علامة فارقة تخطف الأضواء
مصدر الخبر: علي عبد سلمان
القسم: الصفحة الإسلامية
عدد القراء: 177
حجم الخط: ط¹ ط¹ ط¹

لأجل إبراز وإظهار دورهما الريادي المتمثّل بنشر تراث وفكر أهل البيت (عليهم السلام) ولإظهار الصورة المشرقة التي تعيشها من تطور ونهضة فكرية وعمرانية؛ وخلقاً لحالة من التواصل والانفتاح على محيطهما الخارجي ومواكبة الحراك الثقافي الذي يشهده العالم، والذي تُعدّ المعارض الدولية للكتاب من أهمّ مشتغلاته، شاركت العتبتان المقدستان الحسينية والعباسية بفعاليات معرض أربيل الدولي التاسع للكتاب والمقامة فعالياته حالياً في أربيل.

مسؤول جناح العتبة الحسينية المقدسة الأستاذ علي ماميثة بيّن لشبكة الكفيل: “إنّ الغرض من هذه المشاركة تأتي لتعريف إخواننا الكرد بأن الإمام الحسين (عليه السلام) يمثّل الرابط الكبير الذي يربطنا مع بعض، حيث لم تقتصر العتبة الحسينية المقدسة على نشر رسالتها الحسينية والثقافية الهادفة في مدينة كربلاء فقط، وإنّما عملت على إيصالها إلى كافة المحافظات العراقية وخارج البلد أيضاً، وذلك من خلال إقامتها للمعارض الفنية والثقافية فضلاَ عن مشاركتها فيما يقام من معارض دولية أخرى ومنها معرض أربيل الدولي”.

مضيفاُ: “تضمّن الجناح عرضاً لمختلف الإصدارات الثقافية والفكرية ومنها باللغة الكردية، وقد شهد إقبالاً واستحساناً كبيرين من قبل مرتادي المعرض وبمختلف الشرائح والفئات, وإن العتبة المقدسة مستمرة في رفد المجتمع باحتياجاته الثقافية والفكرية التي تنطلق من مركز الإشعاع المتمثّل بمرقد الإمام الحسين(عليه السلام)، والعمل على تعريف المجتمع العربي والإسلامي بالرسالة الحسينية الخالدة، وإن المعرض يشهد مشاركة واسعة لمؤسسات عالمية ودولية ومحلية كبيرة مما يتيح لنا طرح ثقافتنا الحسينية بأسلوب حضاري يفهمه الجميع من خلال إيصال الكتاب والمجلات والدوريات والصور والأقراص الليزرية وغيرها من الوسائل الثقافية التي تعتبر محطّ اهتمام الآخرين”.

أمّا عن الجناح الآخر فكان للعتبة العباسية المقدسة، لتُكمل مع العتبة الحسينية المقدسة تلك العلامة الفارقة لمعرض أربيل الدولي التاسع للكتاب، حيث شاركت بمختلف العناوين التي تحاكي وتخاطب الفئات كافة، إضافة لمشاركتها بإصدارات باللغة الكردية تشارك فيها لأوّل مرّة، وبفضل هذا التنوع الذي احتواه جناحها فقد أصبح نقطة انعطافة واضحة لثلّة كبيرة من مرتادي هذا المعرض.

 ومن الجدير بالذكر أن للعتبات المقدسة في العراق مشاركات واسعة في العديد من ‏المعارض والمهرجانات التي تقام داخل البلد وخارجه ومنها هذا ‏المعرض الذي شاركت فيه ‏العتبتان المقدستان الحسينية والعباسية؛ وذلك لنشر ‏نشاطات هذه العتبات المقدسة في العراق ‏كي يطّلع الآخرون على ما موجود من إنجازات ‏ومدى التقدم الثقافي والعمراني فيها.

6-4-2014-S-07


المقالات المتعلقة »
اضف تعليق »