مقتل 28 ارهابيا من (داعش) بقصف جوي للتحالف الدولي جنوب الموصل وزارة النفط مجددة : لاوجود لأي أزمة في توزيع الغاز السائل للمواطنين وفيق السامرائي : معركة الأنبار ستكون تأثيراتها حاسمة القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي يقيل الوكيل الاقدم لوزارة الداخلية عدنان الاسدي المرأة جوهرة المجتمع. مقتل 25 ارهابيا من "داعش" بينهم قيادي باشتباكات عنيفة وسط الرمادي الصادقون : البلاد لا تعمر والعدو لا يطرد منها الا من خلال تكاتف أبنائها وعملهم منسجمين بروح الفريق الواحد مجلس كركوك يوافق على مقترح وزاري بإلغاء العقود الزراعية للمتورطين بـ"الإرهاب" مقتل 23 داعشيا جنوب الموصل عمليات الانبار تعلن وصول اسلحة وعتاد إلى المحافظة وتؤكد: الوضع الامني تحت السيطرة

وفاة وزير الداخلية السوري [محمد الشعار] متأثراً بجراحه بعد اصابته في تفجير مبنى الأمن القومي

وفاة وزير الداخلية السوري [محمد الشعار] متأثراً بجراحه بعد اصابته في تفجير مبنى الأمن القومي
وفاة وزير الداخلية السوري [محمد الشعار] متأثراً بجراحه بعد اصابته في تفجير مبنى الأمن القومي
القسم: الصفحة الدولية
عدد القراء: 804
حجم الخط: ط¹ ط¹ ط¹

توفي وزير الداخلية السوري [محمد الشعار] متأثراً بجراحه بعد اصابته في التفجير الانتحاري الذي استهدف مبنى الامن القومي في العاصمة السورية دمشق اليوم الأربعاء .

وأفادت مصادر اعلامية ان " [الشعار] توفي متأثرأ بجراحه في أحدى مستشفيات العاصمة دمشق بعد اصابته في الانفجار ".

وكان وزير الداخلية السوري [محمد الشعار] قد اصيب ظهر اليوم الاربعاء أثر تفجير انتحاري بحزام ناسف استهدف مبنى الأمن القومي في العاصمة السورية دمشق والذي يقع في حي الروضة بالقرب من وسط المدينة أثناء اجتماع لوزراء وقادة أمنيين ما اسفر عن مقتل نائب رئيس اركان الجيش السوري وزير الدفاع السوري [داود عبد الله راجحة] ونائب رئيس اركان الجيش السوري اصف شوكت .

واكدت مصادر ان منفذ الهجوم على مبنى الامن القومي في سورية يعمل حارسا شخصيا في الدائرة المقربة من الرئيس السوري بشار الاسد.

فيما تبنت جماعة لواء الأسلام المعارضة والجيش " الحر " مسؤولية تفجير مبنى الأمن القومي

ويشغل [محمد الشعار]منصب وزير الداخلية السوري منذ 14 من نيسان الماضي 2011 في حكومة عادل سفر وهو من مواليد اللاذقية عام 1950 انتشبت للقوات المسلحة السورية عام 1971 وشغل عدة مناصب أمنيّة كان آخرها رئيس الشرطة العسكريّة السوريّة وقبلها رئيس الاستخبارات العسكرية في حلب ، تم اختياره وزيرًا للداخليّة خلفًا لسعيد سمور الذي شغل المنصب منذ 2003 ، وتم إدراج اسمه على القائمة الأوروبيّة والإمريكيّة والعربيّة للعقوبات التي تشمل منع السفر وحظر الأموال أو التعامل معه مع 12 وزيرًا سوريًا آخر بعد الازمة والاحداث التي تشهدها سورية منذ اكثر من عام .


اضف تعليق »