مشعان الجبوري: الملك حسين وبايدن طلبا في التسعينيات إقامة الإقليم السني في العراق القوات الأمنية تنقل موظفي منفذ الوليد الحدودي إلى منفذ طريبيل السيد عمار الحكيم يستنكر بشدة تفجير الحسينية في السعودية ويأمل التعامل بحزم ضد مرتكبيه مشعان الجبوري يبريء داعش الارهابي من جريمة سبايكر ويقول ان من ارتكبها هم أقرباء لصدام وعبد حمود الشرطة الاتحادية: ابطال لواء العقرب دخلوا الى الرمادي استعداداً لتطهيرها من الارهاب وصول لوائين من الحشد الشعبي الى مشارف الرمادي للمشاركة في تحريرها مقتل ضابطين من جيش العدوان السعودي بقصف للجيش اليمني الشرطة الاتحادية تعتقل مسؤول الخلايا الامنية في "ولاية جنوب بغداد" مجلس الانبار يعلن عودة قائد عمليات المحافظة قاسم المحمدي لعمله رسميا قتل 23 داعشيا وتدمير سبع عجلات لهم قرب حديثة

وفاة وزير الداخلية السوري [محمد الشعار] متأثراً بجراحه بعد اصابته في تفجير مبنى الأمن القومي

وفاة وزير الداخلية السوري [محمد الشعار] متأثراً بجراحه بعد اصابته في تفجير مبنى الأمن القومي
وفاة وزير الداخلية السوري [محمد الشعار] متأثراً بجراحه بعد اصابته في تفجير مبنى الأمن القومي
القسم: الصفحة الدولية
عدد القراء: 806
حجم الخط: ط¹ ط¹ ط¹
share in google+

توفي وزير الداخلية السوري [محمد الشعار] متأثراً بجراحه بعد اصابته في التفجير الانتحاري الذي استهدف مبنى الامن القومي في العاصمة السورية دمشق اليوم الأربعاء .

وأفادت مصادر اعلامية ان " [الشعار] توفي متأثرأ بجراحه في أحدى مستشفيات العاصمة دمشق بعد اصابته في الانفجار ".

وكان وزير الداخلية السوري [محمد الشعار] قد اصيب ظهر اليوم الاربعاء أثر تفجير انتحاري بحزام ناسف استهدف مبنى الأمن القومي في العاصمة السورية دمشق والذي يقع في حي الروضة بالقرب من وسط المدينة أثناء اجتماع لوزراء وقادة أمنيين ما اسفر عن مقتل نائب رئيس اركان الجيش السوري وزير الدفاع السوري [داود عبد الله راجحة] ونائب رئيس اركان الجيش السوري اصف شوكت .

واكدت مصادر ان منفذ الهجوم على مبنى الامن القومي في سورية يعمل حارسا شخصيا في الدائرة المقربة من الرئيس السوري بشار الاسد.

فيما تبنت جماعة لواء الأسلام المعارضة والجيش " الحر " مسؤولية تفجير مبنى الأمن القومي

ويشغل [محمد الشعار]منصب وزير الداخلية السوري منذ 14 من نيسان الماضي 2011 في حكومة عادل سفر وهو من مواليد اللاذقية عام 1950 انتشبت للقوات المسلحة السورية عام 1971 وشغل عدة مناصب أمنيّة كان آخرها رئيس الشرطة العسكريّة السوريّة وقبلها رئيس الاستخبارات العسكرية في حلب ، تم اختياره وزيرًا للداخليّة خلفًا لسعيد سمور الذي شغل المنصب منذ 2003 ، وتم إدراج اسمه على القائمة الأوروبيّة والإمريكيّة والعربيّة للعقوبات التي تشمل منع السفر وحظر الأموال أو التعامل معه مع 12 وزيرًا سوريًا آخر بعد الازمة والاحداث التي تشهدها سورية منذ اكثر من عام .


اضف تعليق »