اليمن

اليمن/ مدونة السلوك الوظيفي ..أداة إصلاح أم صك عبودية ؟!


عبدالملك سام ||

 

🔘 من جديد لم يتوانى أبواق العدوان من الهجوم على أي تحرك لإصلاح الأوضاع في مؤسسات الدولة، ولم يتوانى أيضا الكثير منا عن ترديد ما يقال دون وعي أو تيقن مما سمعوه، رغم أن الأمر بغاية البساطة ولن يأخذ وقتا طويلا للتأكد من صحة ما يقال، بدل أن نجد البعض ينتقد الموضوع بحماس قل نظيره عن موضوع لم يقرأ عنه سطرا واحدا!

وصلتني المدونة قبل أيام، وقد طلب مني من أرسلها أن أعلق عليها، ولكني كنت مشغولا بمواضيع أخرى، ولم أرد في حينه. تفاجأت في اليوم التالي بالهجوم الشرس من قبل بعض الزملاء، وللأمانة أني توجست خيفة بعد أن رأيت البعض وهو ينتقدها بحدة حتى أنتفخت أوداجه والشرر يتطاير من مقلتيه، واصفا المدونة بأنها صك عبودية وأداة شريرة لتدمير حياة الموظفين المساكين، حتى ظننت أنني أمام كتاب سيء السمعة يضاهي كتاب (مطرقة الساحرات) في عصور الظلام!!

مع ردة فعل كهذه لم أجد بدا من قراءة المدونة، فشربت خمسة أكواب شاي في مكتبي، وعدلت من طريقة جلوسي، وأستعذت بالله عشر مرات إحتياطا، وفتحت هاتفي الجوال بيد مرتعشة، وبدأت أقرأ...

أنا لا أريد أن أفرض رأيي على أحد، ولكن من حقي كمواطن يمني وموظف حكومي أن اقول رأيي دون قمع وبحرية تامة. ولكن منذ بدأت القراءة وحتى آخر صفحة في المدونة وأنا أبحث عما قيل عنها من تعابير، وتفاجأت أنني وصلت إلى نهايتها دون أن أصل إلى ما أبحث عنه! عندها أحسست أن هناك خطأ، وبدأت أهز الهاتف ظنا مني أن هناك عيب فيه، وأتصلت بصديق لي لأتيقن من المدونة فأكد لي أنها بالفعل 35 صفحة لا غير!!

قرأت المدونة مجددا لعلي أغفلت صفحات منها، وتذكرت النقد اللاذع المتشنج الذي سمعته، وأدركت أن مشكلة المدونة الوحيدة هي أن منتقديها لم يقرأوا حرفا مما جاء فيها، بل قاموا بنقل ما وصلهم بطريقة النسخ واللصق المعتادة!

المدونة - برأيي - تتحدث عن حلم جميل يناقض تماما ما نراه في المؤسسات والوحدات الحكومية، وهي توضح ما يجب أن تكون عليه هذه المؤسسات في دول متقدمة وليس عندنا، وتتكلم عن علاقات بين الموظف والمواطن، وبين الموظف ورئيسه في العمل، وبين الموظف وزملاءه وكأنها تتحدث عن مجتمع راق ومتوائم، وهي بذلك أسست لتحقيق منجز ثقافي عظيم لم تستطع الكثير من العقول المتحجرة أن تستوعبه.

لن أطيل عليك عزيزي بسرد رأيي، ولكني أنصحك بأن تقرأ قبل أن تبدي رأيا، فلو كانت المدونة هذه تقر باطلا، أو سيئة كما قيل عنها لما وجدنا أدوات العدوان تصفق لهذا الجدل المحتدم. وربما أن ما ساء البعض فيها أنها جائت لتفضح واقعهم الفاسد وغير السوي فيما جاء فيها وأكدت عليه بالآيات والأحاديث النبوية التي تؤكد ما كان يجب أن نكون عليه، وهذا ما دفعهم للهجوم على كل من طلب من الناس أن يقرأوها، فالجهل عدو غاشم.

ختاما، أرى أن موضوع التطبيق يحتاج دقة وتأني في طرق التطبيق والتقييم التي وردت في المدونة؛ فرغم وضوحها إلا أن الفاسدين لطالما أدهشونا بطرقهم الإحتيالية في تفسير وتحريف أي توجيه لخدمتهم، وهذه المدونة لو تم تطبيقها وفق الأهداف التي وضعت لأجلها لكانت برأيي من أعظم ما يمكن أن تنجزه حكومتنا الموقرة.

 

ـــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (اليمن)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.88
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
ابراهيم الاعرجي : عزيزي صاحب المقال اتفق معك بان الايفادات معطلة على منتسبي الجامعات العراقية، لكن اصحح المعلومة، وانا استاذ ...
الموضوع :
لماذا الايفادات ممنوعة عن موظفي الجامعات؟
ر. ح : ماذا أُحدِّثُ عن صنعاء ياأبَتِ... لستُ رياضياً ولامحبا للرياضة، لكني كنت من المتابعين لمباراة الفريق العراقي مع ...
الموضوع :
سأغرد خارج السرب..!
علي : السلام عليكم في رأي من الواجب أولا بناء مطار جديد لأنه واجهة للمسافرين ونحن نحتاج طيران مباشر ...
الموضوع :
السوداني: نسعى لفتح خط طيران مباشر مع ألمانيا وتسهيلات استثمارية لشركاتها
فيسبوك