اليمن

اليمن/ التعليم اولاً..!


محمد صالح حاتم ||

 

لو نظرا وتفكرنا في اسباب نهوض وتطور الشعوب الغربية وامريكا، والنمور الاسيوية، والصين وغيرها، لوجدنا أن التعليم هو الاساس الذي عليه استندت ونهضت هذه الدول، وتطورت واستفادة مما اودعه الله من خيرات وكنوز في باطن ارضها، ليس هذا وحسب بل وباطن اراضي شعوب من يسمونهم (العالم الثالث). 

فالتعليم هو الاساس والاهتمام به هو بداية الطريق الصحيح لبناء مجتمع قوي متسلح بالعلم والمعرفة إلى جانب الإيمان بالله، واتباع تعاليم ديننا الاسلامي والابتعاد عن نواهيه.

ونحن مع بداية عام دراسي جديد، يحمل معه كثير من الهموم، والتساؤلات؟

ماذا اعددنا لهذا العام او ماهو الجديد الذي سيحمله هذا العام الدراسي الجديد بالنسبة لأبناء الطلاب.؟

فالمعلم الصامد والثابت طيلة سنوات العدوان السبع، والذي تنحني له الجباه احتراما وتقديرا ً لمكانته ولصموده في مدرسته وجبهته التعليمية، واصراره على مواصلة سير العملية التعليمية في ظل انقطاع المرتبات، هذا المعلم الا يستحق منا ان نجد حلا ًلراتبه، خاصة ً وقد طالت مدة انقطاع المرتبات لسبعة اعوام، هل يعقل ان حكومة انقاذ لم تستطيع انقاذ المعلم، وتوفر له ولو نصف راتب يعينه على تلبية جزاء بسيط من متطلبات الحياه؟

كيف نريد من المعلم الجائع هو وافراد اسرته ان يقدم لأبنائنا الطلاب دروسهم، ويعلمهم، ويوصل لهم المعلومه ، وهو يفكر في ايجار البيت، ولقمة عيش ابنائه، من اين يشتري علاج لأطفاله عندما يمرضون لاسمح الله، كيف يستطيع توفير ملابس لأبنائه، وحجياتهم الاساسية، وهو مداوم في مدرسته طوال اليوم؟

اين ذهب صندوق دعم التعليم و  المعلم الذي كنا قد استبشرنا به خيرا عند صدور قرار جمهوري بأنشائه؟

الكتاب المدرسي هو الآخر الغائب منذ سبعة اعوام، هل سنراه هذا العام في المدارس الحكومية كما نراه في الارصفه والاكشاك يباع بأغلى الاثمان؟

كيف نريد ابنائنا ان يتعلموا في ظل عدم وجود الكتاب المدرسي المطور والحديث، فالكتاب هو الوعاء الذي فيه تجد المعلومة والفائدة والمعرفة، فغيابه يعني غياب المعلومة..

اذا اردنا النجاح وتحقيق البناء والنهوض بالشعب اليمني، والتقدم والرقي، واستغلال مقومات وثروات الشعب، فعلينا الاهتمام اولا ًوقبل كل شيئ بالتعليم، وخاصة ًالمعلم، والمنهج المدرسي الذي يتوائم مع التطور والحداثه.

فإذا اردنا ان نزرع ونزيد الإنتاج ونحقق الاكتفاء الذاتي ونتحرر من الاستعمار الغذائي فعلينا الاهتمام بالتعليم، واذا اردنا ان نصنع وننتج، ونصدر ونخفض فاتورة الاستيراد فعلينا الاهتمام بالتعليم، وإذا استخراج النفط والغاز والذهب والفضة وكل المعادن التي اودعها الله في باطن ارضنا فعلينا الاهتمام بالتعليم، واذا  اردنا أن نحلّ مشكلة الكهرباء والماء والطرق والجسور، والاتصالات والطب، وكل شيئ فعلينا الاهتمام بالتعليم 

فالتعليم يجب أن يحتل سلّم الصدارة في اولويات القيادة، ويجب أن تخصص له ميزانية اكثر من اي وزارة او مجال آخر...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.57
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
٧ : السلام عليك ايها الطاهر النقي وللعنة الله والملائكة والناس اجمعين على من قتلك وسفك دمك الطاهر ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
أبو حسين : أحسنت . أصبت كبد الحقيقة . يريدون الجندي و الضابط العراقي في خدمة الأجندة الأمريكية و الأسرائيلية ...
الموضوع :
إهانة للرتبة عندما تخدم الزائر
ام زيد العبيدي الغبيدي : احسنتم بارك الله بكم وبجميع المنتظرين ...
الموضوع :
رسالة ترحيب عاجلة ..
باقر : لا عاب حلكك والله يحفظك ...
الموضوع :
لماذا أحب الفرس الإيرانيين؟!
هدايت جعفر صادق : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ايها الاخوة والاخوات في الصين الشعبية سلام مني وتحيات لكل مسلم شيعي ...
الموضوع :
بالصور.. الشيعة في الصين يحتفلون بليلة النصف من شعبان المباركة
فراس كريم كاظم : اللهم العن ابو بكر الزنديق اللهم العن عمر الفاجر الكافر و قنفذ خادم عمر اللهم العن عثمان ...
الموضوع :
قَصيـدةُ عِشـق مقدس.. كَسُليماني والمهندس..
Umahmad : وفقكم الله لخدمة زوار أبي عبدالله الحسين عليه السلام ...
الموضوع :
معلومات تفيد المشاية من النجف إلى كربلاء المقدسة..
الكردي : السلام عليك أيها الأمام الهمام الحسن بن. علي بن. ابي. طالب السلام عليك وعلى جدك. وابيك. السلام ...
الموضوع :
عين ماء الامام الحسن (ع) في النجف دواء لمرض السرطان والسكري
فيسبوك