اليمن

المراكز الصيفية فوائدها والأدوار.. لتأسيس شباب متسلح بالقرآن!! 


عبدالجبار الغراب ||

 

المراكز الصيفية فوائدها عظيمة فهي فاتحة الخير الكبير المبني على حب الدين , والتمسك الكامل بكتاب الله القرآن الكريم والتعلم والإستشعار للنهوض والتقدم الى الإمام لتحقيق العمل واكتساب القدرات ومعرفة مدى قيمة الأوطان وحبها  في القلوب والإسهام في البناء والتطلع الى مستقبل افضل مبني على التعلم والتعليم بما يحقق التقدم والتطور , والعمل على نيل وتعلم مختلف العلوم والمعارف الجديدة, والاستمرار في إكتساب العديد من المهارات والمساهمة في إكتشاف العديد من القدرات والمواهب, التى من خلالها يكون للتطور والنهوض مسالك ودروب تعزز الوقوف الصحيح وتحقيق الرفاهية للشعوب ولهذا يتطلب العمل الجاد والتحضير والتجهيز لما يحقق هذه الآمال والتطلعات وحشد الجهود العظيمة من قبل الجميع وبالخصوص الجهات المعنية الرسمية في الدوله.

فمنذ الإنشاء والى الأن وتسارع وتيرة الاهتمام سارت المراكز الصيفية نحو خطوات متصاعدة ضمن الكثير من الإسهامات والأدوار المرسومة والموضوعه لها لأجل غرس القيم والولاء وزراعة الأفكار الدينية الصحيحة وفق تعاليم ومبادئ وقيم الشريعة الإسلامية.

فأدوار المراكز الصيفية جوانبها تنويرية وهدايه لمعرفة الله معرفه حقيقية ,وعلم وجهاد ,وانشطه ودورات, ودروس ثقافية وعلمية, وتقوية للدروس التعليمية, وغرس للقيم والمبادئ الإسلامية, وترسيخ للهوية الإيمانية لتبني جيل عظيم متسلح بالقرآن الكريم فيكون لإستشعار المخاطر التي تحدثها قوى الشر والاستكبار  من خلال صناعة الأحداث والمخططات دراستها للعمل على مواجهتها  , فالمراكز لها فوائد أساسية منها تنوير الطلاب بحقائق دين الإسلام , وتغذية الطلاب وتعليمهم ثقافة القرآن وترشيدهم الترشيد  الصحيح للسير على خطى الأعلام الاخيار من آل بيت النبي الكرام.

وبهذا ينبغي التجهيز والاعداد الصحيح للمراكز الصيفية لجعلها خلاصة لعلم مستفاد اكتسبه وتعلمه مختلف أبنائنا الطلاب من خلال التحاقهم بالمركز الصيفية لتعطي وتشكل معالم واضحة لمحصله الجهود الكبيرة التى بذلهم القائمون والمشرفون على إعداد وتجهيز المراكز الصيفية  فكانت للنتائج حصادها الكبير في تعزيز وغرس حب الإسلام والأوطان, ومن توالى جنى الثمار المتلاحقة لإقامة المراكز الصيفية تتابع الإنجاز في قطف الثمار واكتشاف العديد من المهارات التى يمتلكها معظم الطلاب لتشكل بارقة امل يحقق التقدم الى الأمام والعمل للبناء والتطور والنهوض بما يساهم في بلوغ آمال وتطلعات الشعب اليمني.

لتحقق المراكز الصيفية فوائدها وحصادها التنويري وإنجازاتها في خلق الوعي والاستدراك لمختلف أبنائنا الطلاب ومن مختلف الأعمار , لتسير قافلة العطاء التنويري لتعلم مبادئ الدين الإسلامي طريقها الواضح في تصحيح كافة المغالطات المزروعة في أفكار معظم الشباب اليمني بفعل ثقافة  مغلوطة مستوردة من الخارج الخبيث لتشويه أسس وتعاليم الدين , ونحو المد التصاعدي لمحو هذه الأفكار المغلوطه كان لتجهيز وإعداد المراكز الصيفية فاتحة نور لإكتساب المفاهيم وتعلم الأصوال الإسلامية الصحيحة, ليتعزز الدور الواضح في ضمير الطالب من خلال رفده الصحيح بمفردات ومعاني القران وتقديمها له بصوره كامله بعيده عن التزييف والتبديل وخلق الاباطيل لخدمة أجندة  تتعلق بهذا التيار أو ذاك,  ليتكون لد الطالب عقلية   مفعمة بكامل الحقائق,  مستخلصة لكامل الوقائع والأحداث التى تحاك ضد الإسلام والمسلمين , عارفه بما يخطط ويرتب له الاعداء لاحتلال البلاد الإسلامية, والعمل على  اخضاع شعوبها للأمريكان والصهاينة.

وكيف لا يكون للمراكز الصيفية كل هذا الحصاد التنويري في إكتساب المفاهيم والرؤى والأفكار  ومن وراء هذا الاهتمام والتجهيز سماحة السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي الذي أولى هذه المراكز جل اهتمامه الشخصي , والذي دعا مختلف الجهات الفاعلة الى العمل الجاد في الاضطلاع المباشر للقيام بمسؤوليتها في تقديم كل ما يساعد الطلاب في تعلم وإكتساب المهارات وصقل مهاراتهم وتلبية رغباتهم والعمل على إيجاد وإعداد مختلف الورش وتدريبهم, وحديثه الدائم والضروري سلام الله عليه وخطاباته المتواصلة عن أهمية الالتحاق بالمراكز الصيفية التى تعد جانب هام ومؤشر كبير لبناء أجيال واعده سلاحها العلم والإيمان ومنهجها القرآن, لتتوالى مستويات الإقبال للطلاب الملتحقين بالمراكز الصيفية في تصاعد و ازدياد ملحوظ وتتوسع المراكز الصيفية في افتتاحها بالعديد من القرى والأرياف ليتحقق هذا العام اكبر التحاق طلابي ليكون لخاتمة العطاء المقدم في عديد الأعوام السابقة فعاليات مركزية وفي المدن والمديريات لإختتام المراكز الصيفية بإقامة المهرجانات والمسابقات والعروض الكشفية التى أرسلت واقع حقيقي عن كل ما تم تلقيه في المراكز الصيفية, اشادات واسعة من أولياء الأمور للفوائد العظيمة والعلوم والمعارف التى تلقاها الطلاب في المراكز الصيفية.

ليبرز على كل هذه المستويات المبذولة في إعداد وتجهيز المراكز الصيفية العديد من التحديات والصعوبات والعراقيل بفعل مختلف الأسباب والعوامل البارزة الان ومنها ماهو واضح للعيان ومشاهد لد الجميع من استمرار العدوان ومحاولته المتواصلة في تشويه إقامة مثل هكذا مراكز صيفية , فقد استخدموا مختلف أدواتهم ووسائلهم الإعلامية لشن العديد من الحملات المظلله وبثهم لإدعاءات ومغالطات كاذبة عن أدوار المراكز الصيفية في خدمتها لطرف سياسي معين , وتزويرهم للحقائق وايجادهم الافتراءات والبهتان لتشويه المراكز الصيفية وتابعيتها لانصارالله لبث منهجهم وفكرهم , فهي أراجيف وأكاذيب مظلله وخارجه عن كل الوقائع الواضحة, والتى هي على أرض الواقع مراكز صيفية التحق بها مختلف الطلاب ومن كل الطوائف والأحزاب والفئات ولا تتبع لطرف سياسي او ديني معين يتم فيه تدريس وتحفيظ كتاب الله والسير نحو الأمام للبناء الصحيح والعمل بما يحقق للأمه تقدمها ومجدها.

والعاقبه للمتقين.

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 77.4
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
علويه : بارك الله بكم جميعا وجعلنا واياكم من انصار صاحب الأمر صلوات الله وسلامه عليه وعلى جده المصطفى ...
الموضوع :
نشيد ينتشر بسرعة ويترنم به أطفال ايران ( سلام فرمانده )
رسول حسن : هناك رواية اخرى تقول((كأني بالسفياني - أو بصاحب السفياني - قد طرح رحله في رحبتكم بالكوفة فنادى ...
الموضوع :
رواية تستحق الوقفة..!  
احمد ضياء حمزه : السلام عليكم تفاجأت عند دخولي على غرامات المرور وشاهدت غرامه مروريه على سيارتي 100 الف دينار عراقي ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
مواطن : عظم الله اجوركم لم تصل حكومتنا الى مستوى مصاحبة الاشرار لنحذرها !!!فهي بلا شك تحت اقدامهم للاسف ...
الموضوع :
اياك و مصاحبة الشرير
منكر للبراغماتية : مقال تسلط الضوء على موضوع في غاية الاهمية فعلا خروج الاموال خارج العراق ازمة كبيرة ولها انعكاسات ...
الموضوع :
إقبال العراقيين على شراء العقارات خارج البلد، وبراغماتية الدولة
اه : العنوان وحدة يزيد سعير نار القلب التواطؤ مؤلم لكن الاشد الماً ان تجد يكافىء المتواطىء ويسند له ...
الموضوع :
الخبير الأمني إبراهيم السراج : اغتيال قادة النصر جاء بمساندة مخابراتية عراقية
Qamar Qamar Kerbala : احسنتم ...
الموضوع :
دور المرأة في التمهيد للظهور
B_313 : رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
قَصيـدةُ عِشـق مقدس.. كَسُليماني والمهندس..
رسول حسن : ارقام الذين تلقوا اللقاح غير دقيقة لان هناك اشخاص تم اعتبارهم ملقحين.. في حال انهم حصلوا على ...
الموضوع :
الصحة تحذر من "قساوة" الموجة الحالية وتكشف نسبة غير الملقحين
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين وعلى اصحاب الحسين السلام السلام على الشهداء الذين ساروا على طريق الحسين السلام على ...
الموضوع :
قَصيـدةُ عِشـق مقدس.. كَسُليماني والمهندس..
فيسبوك