اليمن

اليمن/ ثورة ٢١سبتمبر..لتصحيح مسار الثورات اليمنية


  محمد صالح حاتم ||    شهدت اليمن خلال الخمسة العقود الماضية من تاريخها، ثورات منها ماغير نظام الحكم مثل ثورة ٢٦سبتمبر ١٩٦٢م-في شمال اليمن،  ومنها ماقامت ضد المستعمر والمحتل الاجنبي مثل ثورة ١٤اكتوبر١٩٦٣م-في جنوب اليمن ضد الاحتلال البريطاني والتي توجت بطرد اخر جندي في ثورة٣٠نوفمبر١٩٦٧م.  ولكن هذه الثورات لم تؤتي ثمارها ولم ينل الشعب خيراتها؛  رغم اهدافها النبيلة ، والسبب التدخلات الخارجية التي غيرت مساراتها وانحرفت بوصلتها من التحرر والاستقلال والسيادة والنهضة والبناء والتقدم والرقي،  إلى مسارت في ظاهرها حرية واستقلال  وسيادة،  وفي باطنها تنفيذ اهداف ومخططات استعمار وارتهان من نوع ٍ آخر.  وطيلة العقود الخمسة شهدت اليمن شمالا ًوجنوبا ًحروب اهلية وانقلابات واغتيالات وكلها بتخطيط  ودعم خارجي، امريكي بريطاني ،  سعودي،  فلم تستقر اليمن ولم يرتاح المواطن اليمني، ولم ينعم بخيرات الوطن، حتى اصبح القرار السياسي بالكامل بيد امريكا و السعودية، واصبحت اليمن تدار من داخل السفارات وليس من داخل القصر الجمهوري، وازدات الاوضاع سواء ً، فجأت ثورة ٢١سبتمبر ٢٠١٤م-كضرورة حتمية لأنقاذ البلاد، من جرائم الارهاب،  وتحكم السفير الامريكي والسعودي في القرار السياسي،  والتعيد للمواطن اليمني عزته وكرامته، ويصبح القرار السياسي يمني بدون تدخل خارجي،وهذا يعني اعادة  الثورات اليمنية إلى مسارها الصحيح، وتحقيق اهداف ثورة ٢٦سبتمبر و١٤ اكتوبر و٣٠من نوفمبر، وتصحيح مسار  الوحده اليمنية ٢٢مايو.  فمايميز ثورة ٢١سبتمبر أنها ثورة شعب لها قيادة،  واهداف ومنهج، لم تتدخل السفارات في مسارها، ولم تخطط لها الاستخبارات الامريكية والبريطانية والصهيونية، ولم تتلقى دعم خارجي سواء ًبالمال او الاعلام او السياسة من خلال دعمها دوليا ًوالاعتراف بها كثورة، ولكنها واجهت معارضه ورفض واستنكار عالمي، وليس هذا وحسب بل إن ثورة٢١سبتمبر شنّ عليها حرب كونية عالمية، بهدف اجهاضها، ووأدها وهي في مهدها، لأنها ثورة حقيقية ثورة الشعب اليمني من اقصاه إلى اقصاه، ثورة لم تقصي احد، ولم تلغي دستور، او اتفاقيات دولية، ولم تعلن حالة الطوارئ، لم تعتقل المعارضين، ولم تحلّ الأحزاب السياسية، بل كانت ثورة تصحيحيه، ثورة حرية وعزة،  وكرامه، ليس الهدف منها كرسي الحكم، والانفراد بالسلطة، هذه هي ثورة ٢١سبتمبر التي نحتفل بذكراها السابعة، جأت التصحيح مسار الثورات اليمنية لتعيدها الى طريقها، وتحقق اهدافها.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك