اليمن

بين شجرة الزقوم  وسنابل القمح

619 2021-07-23

 

✍🏻رجاء اليمني ||

 

نحن في مجال المقارنة فساستخدم شجرة الزقوم والسنبلة للتشابه واللبيب من الإشارة يفهم.

سوف نتكلم عن رواد السلام في الخارج؛ فهناك من يحمل شعارات السلام وهو عبارة عن شعار هش من الداخل فارغ فقط. هو مجرد وسيط  وبشكل أدق مجرد ساعي بريد يقوم بنقل الوعود والدموع الكاذبة.

وهو لا يبدا بالتحرك إلا عندما يجد نفسه يخسر اللعبة. فيبدأ بالكلام والوساطات والحملات الإعلامية الهشة الكاذبة التي تحمل في طياتها كل الشر والخبث والخراب والدمار. فتلك كشجرة الزقوم تغلي في البطون بل وتحمل في طياتها الموت والدمار.

وهناك من يسعي بل ويقدم ويسعى للسلام ولكن من منطلق الحق والمسؤولية والعدل

 وذاك مرفوض في العالم المتاجر في أرواح البشر بل ومحارب وفي محط الأنظار لصيده في المراحل المقبلة. وتلك المساعي كالسنابل والتي لو ترك لها مجال فسوف تعطي الخير، البركة، السلام والأمان للجميع.

فهذا جانب من جوانب التشبيه للحل السياسي.

وهناك تشبيه أقرب وأعمق وهو معنى من معاني مساعدة الأسر المنتجة فهناك اتجاهين ولكم الاخيار في التقييم هناك من يجلس فوق الكراسي والمسألة بسيطة وساطة وإعلان وذكر ان هناك مساعدة الأسر المنتجة من خلال قبول البضاعة التي فقط تستحق أن تظهر ويكون هناك الاستعانة بالمعامل وليس الأسر وإنما مسألة ضحك على الدقون فقط. والاستفادة من الأسر المنتجة وذلك بذكر الاسم واستغلاله فقط

ويكون هناك نسبة من الصفقة لصالح من هو جالس على الكرسي من قبل الأسر المنتجة من جهة ومن قبل المنظمات من جهة اخري هو سفير الوسيط ويحمل في طياته كل الخبث والتسلق على ظهر الأسر المنتجة وتلك شجرة الزقوم.

وهناك من يقدم المساعدج من خلال عرض بضاعة الأسر المنتجة والمخيطات التي بحاجة للعمل ولا يوجد لها رأس مال تقدم لها يد العون من خلال شراء القماش وتوفير المادة الخام وإعطاء المخيطات وإيجاد فرص عمل؛ ثم تقوم هذه الجهة بالبحث عن سوق تصريف لهذه البضاعة بعد أن تحاسب الأجير أجره وتتحمل هذه الجهة كل المسؤولية في تصريف هذه البضاعة ويمكن أن لا تباع هذه البضاعة ويمكن أن تقدم في مجال الإحسان ولكن علي الاقل قدمنا يد العون لهذا الأسر فتلك هي السنابل والتي سوف تأتي من السنبلة الواحدة عشرات السنابل لأنني على ثقة أن ما جزاء الإحسان الا الإحسان. ذلك كلام الله ومن أصدق من الله حديثاً. فمن أحق بالدعم من سياسته الربح من الجانبين من الأسر المنتجة ومن المنظمات بدعوى هي تجارة وهي في الحقيقه عبارة عن إخفاء الحقائق عن المستندات الحقيقية المتقدمة المنظمات من دفع رواتب للموظفين من الحارس الي المدير العام وإعطاء اليسير لهم والباقي إلى الجيوب

او من يقوم بمساعدة الأسر وشراء الأقمشة َإعطاء الأسر وإيجاد فرص العمل ثم تسويق البضاعة بعد إعطاء الأسرة مصدر دخل لأسرتها دون تحميلها مسؤولية تصريف البضاعة.

تلك مقارنة بسيطة واتمنى النظر فيها بتمعن.

 

والعاقبة للمتقين

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك