دراسات

من خصائص المشروع الفكري عند السيد الشهيد الصدر


 

عمّار الولائي ||

 

بدءاً نعزي صاحب العصر والزمان(أرواحنا لمقدمه الفدا) والمراجع العظام وبالخصوص السيّدين العليَّين العلويَّين الإمام الخامنئي والإمام السيستاني (دامت بركاتهما) والأمة الإسلامية بمناسبة الذكرى الحادية والأربعين لاستشهاد مفجّر الثورة الإسلامية في العراق الإمام الشهيد السيد محمد باقر الصدر (قدس سره) وأخته العلوية آمنة الصدر (ره) على يد طاغوت العصر الهالك صدّام وزمرته العفنة. هذا السيّد والمفكّر العظيم الذي فدى بنفسه للجمهورية الإسلامية الممهّدة للقائم المنتظر (أرواحنا لتراب مقدمه الفدا)

عندما نقف على أعتاب شخصية فذّة كالشهيد السعيد آية الله العظمى الإمام السيد محمد باقر الصدر (قُدِّسَ سِرّه) تزدحم المشاعر وتتسابق الكلمات بكلّ ما فيها من زخم للتعبير عن معاني العظمة فيه ووصف ما قدّم من عطاء ثرّ.

إنّنا نجد أنفسنا أمام ظاهرة بعيدة المدى في آفاق فكريّة وحضاريّة، ولسنا أمام فردٍ وُلِد في يوم معيّن وارتحل في يوم آخر، بل نواجه منظومة مشاريع علمية وفكرية وفلسفية كبيرة تجاوزت الحدود الزمكانيّة وارتبطت طرّاً بغاياتٍ مقدّسة وهي خدمة الإسلام ، فلم تأتي إنجازاته الفكريّة والعلميّة كنتيجة طبيعية لما حباه الله من نبوغ وتفوّق عقليّ وروحيّ فحسب، بل كانت فعلاً مقصوداً أملاهُ الواقع الرساليّ حتى أنّه اختار لنفسه العاقبة التي أراد وودّع الدنيا كما شاء، فلم يتحرّك بصدفة ولم يسكُن بصدفة.

   إنّ الهوية المعرفية للسيد الصدر يمكن استجلاؤها من خلال استقراء ما يتسم به خطابه الفكري من سمات وخصائص أبرزها:

١- الإعتقاد بنظرية حاكمية الإسلام وإن الإسلام يقود الحياة وهو القائل:  ما اعتبارنا لولا الإسلام

٢-المنهجية العلمية: اعتمد الشهيد الصدر في طروحاته ونظرياته على المنهجية العلمية التي لا تتحكم فيها الأهواء الذاتية أو اللغة الشعارية والعاطفية بعيداً عن السطحية والتحيّز والانفعال.

٣-الخاصية الفلسفية: تميّزت كتاباته وطروحاته بخاصية التفكير الفلسفي المتمثلة بالتحليل والتقصي والفحص الدقيق والموضوعية وطرح التساؤلات، فكانت نظرياته وأفكاره تتسّم بالنزعة التأمّلية والإبداعية لا استنساخ أفكار الآخرين

٤- الروح النقدية: انماز الصدر بنزعته النقدية التي تجلّت بمقارباته التحليلية، وإعادة القراءة،وإبداء الآراء الجديدة، واستكناه ماهو غير مكتشف، فكان بكل ذاك مستقلّاً وغير تقليدياً

٥- استحضار البعد السيكلوجي: حيث كان يرى السيد الشهيد الصدر أنّ المواقف الفقهية تختفي وراءها الحالة النفسية للفقيه، لهذا كان يستخدم التحليل النفسي كأداة غير متداولة في البحث الأُصولي

٦- البعد التربوي: الناظر في كتابات السيد الشهيد الصدر يجد استطراداً وبعداً تربوياً، فحتى في لغة الفتاوى وأسلوبها كان يستهدف هذا الجانب، وهذا عائدٌ لكونه مفكراً رسالياً يحمل مشروعاً تغييرياً.

٧- النزعة التجديدية: على الرغم من التزام الصدر بمسَلَّمات الدين وثوابته وتقيُّده بالثوابت والأُطر الشرعية والحوزيّة إلّا أنّ فكره كان منفتحاً على كل ما هو جديد في الفكر الإنسانيّ والفكر الغربي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك