دراسات

كيف نؤسس لعمل إعلامي ناجح/ 1


 

✍🏻 خالد جاسم الفرطوسي ||

 

انطلاقاً من توجيهات ولي أمر المسلمين الإمام المفدى دام ظله، وتوصيات سيد المقاومة وقائدها السيد ن٣١٣ ص ٣١٣ ر الله بضرورة العمل والاهتمام في المجال الإعلامي، شرعت بالكتابة لبرنامج إعلامي بشكل إداري علمي منهجي، بدلاً من العشوائية التي نراها لدى الكثير من المؤسسات الإعلامية وليس أجمعها بالتأكيد، مما يجعلها تسير نحو المجهول، نعم المؤسسات المذكورة تحقق النجاح تلو النجاح في الترندات والتصعيد في المنشورات، إلا أن ذلك مجرد نجاح مؤقت لحالة أو لظرف معين، بالتالي نجد أن هذه المؤسسات لا تفقه من العمل الإعلامي سوى التصعيد لمنشوراتها، والذي هو جزء مهم من العمل الإعلامي، إلا أنه لا يشكل كل ما هو مطلوب منها.

وهذا يستلزم منا أن نحدد الأهداف النموذجية المطلوب من كل مؤسسة إعلامية تحقيقها حيث تسعى جاهدة لنيلها على المستوى البعيد والمتوسط والقريب، ولما كان ذلك من مختصات كل مؤسسة تبعاً لتوجهاتها وأيدلوجياتها، جهدنا في أن نكتب بعض من الأهداف الستراتيجية العامة التي من الممكن أن تلائم كل مؤسسة إعلامية ذات منطلقات وتوجهات دينية، الأمر الذي سيجعل من المؤسسة التي تريد الاستفادة من هذه الأهداف في أن تعدل عليها فتحذف وتضيف ما يناسبها، ومن الممكن أيضاً أن تستل منها أهدافاً تكتيكية وتشغيلية لتعمل بها على المستوى القريب والمتوسط.

ومن المؤكد أن لكل هدف لابد من وسائل تسعى كل مؤسسة معنية من تحقيقها والسعي الجاد في تنفيذها لتحقيق ما هو مطلوب منها، وهنا ذكرت بعض من تلك الوسائل تاركاً عنان التفكير والدراسة لقادة الرأي في تلك المؤسسات، حيث يتطلب الأمر دراسة للبيئة المعنية واستقراء لما هو مطلوب منهم.

وقبل كل ذلك بدأت بكتابة الخطوات التأسيسية للمؤسسات الإعلامية وبشكل موجز بعيد عن الإطناب.

ولا يخفى على كل متخصص وعامل في هذا المجال المهم أن كل ما تم ذكره لا يحقق النجاح المأمول ما لم يتم رسم هيكل تنظيمي له بشكل علمي ومنهجي يراعي الأهداف ووسائل تحقيقها.

وهذا ما جعلني أن أرسم الهيكل التنظيمي للموسسات الإعلامية بشكل عام، لأختمه بالتوصيف الوظيفي لكل وظيفة منها.

يتضح لنا مما تقدم أن الدراسة أدناه هي مختصر لما علينا أن نقوم به من تكليف شرعي يستلزم منا العمل في الفضاء المجازي، وبالذات ما يحتويه من شبكات التواصل الاجتماعي، التي أصبح لها واقع حقيقي تستقى منه المعلومات والأخبار من أغلب أفراد المجتمع سواء كانت تلك الأخبار صائبة أم خاطئة.

بل والأدهى أن شبكات التواصل الاجتماعي – والحديث هنا عن المجتمع العراقي - ولاسيما (الفيس بوك) أصبح المغذي الثقافي لهم، حتى لا نكاد نرى تقريباً من كل عراقي إلا وهو يستخدمه، فحتى من هو دون الرابعة عشر من العمر وإلى ما فوق الستين عاماً تجد أن الفيس أصبح له ذو حاجة أساسية، لغرض تواصلهم مع المجتمع وأبناءه تارة، وأخرى أن البعض منهم يحاول استعراض شخصيته الحقيقية، أو أنه يصنع لنفسه شخصية أخرى غير ما هي في الواقع ليسد بها النقص الحاصل عنده أو لتحقيق مآرب أخرى له، أو ليبرز منجزاته أو يوجه ثقافته وايديولوجيته وما إلى ذلك.

ذلك الحدث المهم فرض واقع جديد في موازين القوة التي تستخدم في التأثير وتغيير القناعات وتغييب الوعي، والتحكم بالمجتمع.

ومن هذا نستخلص أن الإعلام بصورة عامة وشبكات التواصل الاجتماعي وبالذات الفيس بوك وتويتر والتلغرام والانستغرام أصبحوا مورد قوة وسلاح يعتمد عليه في حروب الأفكار والثقافات، فنجد البعض يستخدمه في تضليل الرأي العام لنشر الأخبار الكاذبة، والبعض يصنع من خلاله حالة من الإرباك في القيم وبالتالي التلاعب في خياراتنا ومواقفنا وقيمنا في الحياة.

وهنا اعتمدت أمريكا مبدأ الحرب الناعمة بوسائل متعددة كان أهمها الجانب الإعلامي، فعملت من خلال تلك القوة على تغيير القناعات والقيم وصناعة وتوجيه الرأي العام وأن تطلب الأمر تشتيته.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك