دراسات

قراءة في مواقف الإمام السيستاني.. رابعاً:موقفه من الفساد

2156 2016-08-07

عباس الكتبي

 

  بسمه تعالى:((وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ ۖ وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا ۖ وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ ۖ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ ۖ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ)).
خمسون مرة ورد لفظ"الفساد"في القرآن الكريم،ووفق الآيات القرآنية، ان الفساد موجود في كل المجتمعات والأمم السابقة، ومن الصعوبة اجتثاثه ولكن يمكن الوقوف بوجه والحد منه، وكان من أولويات الرسل والأنبياء بعد الدعوة الى التوحيد، محاربة الفساد والمفسدين في الأرض،وهو على ثلاثة أشكال:فساد أخلاقي، ومالي واداري، وفساد سياسي.
لماذا شددت المرجعية الدينية العليا على محاربة الفساد، ودعت الى ضربه بيد من حديد، وإنها ستقف وتساند الدولة إذا أرادت القضاء على الفساد؟
ما سنكتبه في هذا المقال، هو خلاصة بحوث ودراسات، قدمها أساتذة مختصين في الشأن الاجتماعي والاقتصادي.
ما يهمنا هنا،هو الفساد المالي والإداري، وتداعياته على المجتمع، واقتصاد البلد، وان كان الفساد السياسي، والاخلاقي، جزء لايتجزء من الفساد المالي والاداري.
منظمة الشفافية الدولية،تعرّف الفساد بأنه:(كل عمل يتضمن سوء أستخدام المنصب، لتحقيق مصحلة ومكسب خاص، لنفسه، او جماعته)، والتقرير الذي اصدرته المنظمة عام 2015، احتل العراق فيه المركز 161 من اصل 167، وقيل:170 من أصل 174 دولة.
الأسباب الرئيسية للفساد المالي والإداري، هي:سياسية، وحضرية، واقتصادية، وادارية، واخلاقية، وقانونية.
من أمثلة هذه الأسباب:أنتشار الخلافات، والنزاعات، والاضطرابات، في الأنظمة الحاكمة.
أبتعاد المسؤول عن المواطن وعدم اهتمامه به.
تفشي الجهل، وفقدان الوعي الثقافي في المجتمع بشكل عام، وعند الموظف والمسؤول بالدولة بشكل خاص.
عدم وضع الشخص المناسب في المكان المناسب، وإعطاء مسؤليات متعددة لشخص واحد.
عدم توزيع ثروات البلد بشكل عادل.
اللامبالاة، والاسراف، والتبذير، والهدر بالمال العام.
تساهل وتسامح القضاء مع الفاسدين، ومحاباته للمسؤول.
تداعيات هذه الاسباب:زيادة الفقر، والبطالة- بيع الاملاك العامة بشكل شخصي،أو استخدامها لاغراض شخصية كالسيارات- تمزيق النسيح الاجتماعي- الابتزاز-الرشوة- الواسطة-المحسوبية- تبييض وغسيل الاموال بأسماء الاقارب- فساد في الصفقات العمومية وإسنادها لمقربين من الحاكم-فرض ضرائب وغرامات على المواطنين بدون تقديم خدمات لهم-ضعف في النمو الاقتصادي- عرقلة الاصلاح ..الخ.
المواطن البسيط لا يعلم سبب معاناته، فهو دائماً يتظلم ويتشكى من الحكومات، رغم ان السبب الرئيسي في بؤسه، وفقره، وتعاسته في الحياة،هو الفساد الموجود في إدارة الدولة،
يعتبر( الاقتصاد والإدارة) العمود الفقري،لكل دولة، وإذا ضربه الفساد وتغلغل فيه، انهارت الدولة بأكملها، وانهار المجتمع معها، لذا حارب الفساد جميع الأنبياء، وشجبه الله عز وجل، ودعى للقضاء عليه في خمسين مرة، من كتابه العزيز.
الإمام السبستاني-دامت بركاته-في كثير من أسئلة الأستفتاءات التي وجهت إليه، حرّم فيها الفساد بكل أشكاله، وحرّم فيها مخالفة القوانين، والتجاوز على المال العام، والمال المأخوذ سحت وحرام.
الآن هل عرفت لماذا طالبت المرجعية الدينية، بالقضاء على الفساد،وضرب الفاسدين بيد من حديد !؟    

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك