الصفحة الرياضية

منتخب الشباب وضرورة الكادر الاجنبي


اسعد عبدالله عبدعلي ||

 

👈 في منتصف عقد السبعينات من القرن الماضي وبالتحديد في عام 1975, كان توجه الاتحاد العراقي لكرة القدم نحو خلق اجيال كروية متطورة وواعية وذات فكر متجدد, لذلك تم التعاقد مع مدربين اجانب للمنتخبات العراقية (الوطني الشباب والناشئين), وهم الاسكتلندي داني ماكلنن (50 عاما) لتدريب منتخبنا الوطني, واليوغسلافي ميودراج ستانكوفيتش (44 عاما) والذي عرفته الجماهير باسم (ابا), وتولى ‏تدريب منتخب الشباب, واليوغسلافي لينكو غارجيتش (50 عاما) الشهير ب (كاكا), وتولى تدريب منتخب الناشئين,

👈 فتم على يد هذه الخبرات وضع الاسس الصحيحة للفئات العمرية, وثمرة هذه الفكرة انها انتجت لها جيل استمر لأكثر من عشر سنوات, حيث ظهور النجوم لعشر سنوات لاحقة, وهذا نتيجة الفكرة الصحيحة, والتي لو استمر تطبيقها في تكريس المدربين الاجانب للمنتخبات وخصوصا الفئات العمرية الى اليوم, لأصبح العراق منافس حقيقي على كل البطولات المتاحة.

👈 وبعد انتكاسة تصفيات كاس العالم الاخيرة, وانكشاف عورة الاجيال الحالية من لاعبين المحليين الفاقدين لأبسط اساسيات كرة القدم, وهي افتقارهم لاف باء كرة القدم التي كان يجب تعلمها في الصغر, بسبب ضعف قدرات المدربين المحليين, والتي انتجت لنا اجيال معاقة فكريا, فكان الراي العام من اهل الخبرة وحتى تصريحات الاتحاد العراقي: بان تكون منتخبات الفئات العمرية بقيادات تدريبية اجنبية, وان تكون جميعها من مدرسة واحدة.

👈 لكن كانت الصدمة ان يتم التجديد للمدرب المحلي لقيادة منتخب الشباب, وهذا يكرس انتاج اللاعبين المعاقين فكريا للمستقبل القادم.

👈 • يجب التصحيح واقالة المدرب المحلي

لذا يجب تصحيح الخطأ الذي فعله الاتحاد العراقي, واقالة الكادر المحلي فورا اذا اراد الاتحاد الخير للكرة العراقية, والبحث السريع عن مدرب برتغالي او اسباني مع كادره المساعد, ويكون مختص بالفئات العمرية, وفك الارتباط بالمدرب المحلي الحالي, لأننا فقط سنجني الهزائم وضياع المستقبل مع بقاء المدرب المحلي وخطته العجيبة (الجوت والجلاق).

👈 مع اهمية الاعتماد حاليا على اللاعبين المغتربين بنسبة 75% من كل منتخب يتم تشكيله (منتخب ناشئين او شباب او اولمبي او وطني), لأننا لن نجني خيرا مما متوفر من لاعبين محليين, نتيجة تواجد المدربين المحليين الفاقدين للمعرفة الكروية, وكذلك بسبب تحول الاندية لعوامل هدم بفعل غياب الاحترافية والفكر الكروي لقيادات الاندية, لذلك اللجوء للاعبين المغتربين يكون الخيار الافضل والاسلم, لمن يريد صنع مستقبل مشرق للكرة العراقية.

👈 • اخيرا نقول:

المدرب المحلي لمنتخب الشباب سيكون عامل هدم وتدمير للمنتخبات المستقبلية, ويدلل على غياب التخطيط داخل الاتحاد, لذلك يجب الاسراع في عزل الكادر الحالي والتعاقد مع اجنبي متخصص بالفئات العمرية ويكون عقد طويل الامد, مع كادر مساعد متكامل, ويكون من صلاحيات المدرب الاجنبي اختيار المساعدين العراقيين ولا يجوز فرض الاتحاد المساعدين المحليين.

هي رسالة لمن يريد الخير للكرة العراقية, فالاصلاح الحقيقي افعال وليس اقوال.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.94
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك