التقارير

خطاب الرئيس بوتين :قطيعة مع الماضي وتحدي في المستقبل 


السفير الدكتور جواد الهنداوي ||

 

               رئيس المركز العربي الاوربي للسياسات

               و تعزيز القدرات /بروكسل / في ٢٠٢٢/١٠/٤ .

 

               لن يهمل المؤرخون و السياسيون تاريخ ٢٠٢٢/٩/٣٠ ، يوم القى الرئيس بوتين خطاباً فاصلاً بين ماضي علاقات و توجهّات روسية الدولية و الاستراتيجية ومستقبلهما .

          توّقفَ المحلّلون الاوربيون والاميركيون  كثيراً ازاء ما وردَ في الخطاب ، وكررّت قنواتهم التلفزيونية الخطاب او مقتطفات منه مع تعليق وتحليل مُسهبْ عن ما جاء فيه .

      وينبغي على سياسينا و فواعل المشهد السياسي في العراق وفي المنطقة الاهتمام اكثر من الامريكيين و من الاوربيين بما جاء في الخطاب ،لأنَّ الامر يهمهم بقدر او اكثر من اهتمام الاوربيين و الامريكيين ،لانهم ( العراق و دولنا العربية ) هم الطرف الاضعف في المعادلة الدولية ،وهم المستفيدون من الرفض الروسي لماضي امريكا و الغرب المهيمن و المستغِلْ لثروات الشعوب ، وهم المستفيدون ايضاً من خطاب التحدي ،الذي تبنّاه الرئيس الروسي ،لرسم خارطة السياسة الدولية ، والتي ستكون سياسة قائمة على التعددّية القطبية و على المحور الاسيوي ( روسيا ،الصين ، ايران ، واخرى ) ، في مواجهة المحور الامريكي الغربي .

     كانَ خطاباً خالياً من المجاملات ، و مليئاً بالحقائق و الشواهد الفاضحة لماضي ولحاضر امريكا و الغرب ، وكما كتبَ الصديق الدكتور عدنان منصور ، وزير خارجية لبنان الاسبق ، في جريدة البناء ،بتاريخ ٢٠٢٢/١٠/١ ، «  تاريخ امريكا طويل ،يعود لاكثر من قرنين ونصف القرن من الزمن ، حافل ومشبع بالتسلط ، و التحريض ، والسيطرة ، والهيمنة ، والحروب ، و الاحتلال ، و الاستغلال ، والاستبداد ، وتأجيج الفتن ، والفوضى ، و الوقوف وراء الانقلابات ، و الاغتيالات ، و الاضطرابات ، وتحريك النعرات القومية والعرقية والطائفية ، و اشعال الثروات بغية الاطاحة بالانظمة الوطنية المعارضة لسياسة وشنطن ." .

     كان خطابهِ مصارحة للعالم بماضي وحاضر امريكا الامبريالية ، وتعبير عن تقيم روسيا للسياسات الامريكية .

لمْ يكْ الرئيس الروسي ، الاول ما بين رؤساء العالم ، في تبني مثل هذا الخطاب تجاه امريكا و الغرب ، ولكن اهمية الخطاب و آثاره المستقبلّية تكمنان في ان الخطاب يُقال بلسان رئيس دولة عظمى ،تُعّدْ نداً للولايات المتحدة الامريكية ، و لها حق الفيتو في مجلس الامن ، ومن هنا تأتي ايضاً اهمية ماوردَ في الخطاب في مستقبل العلاقات الدولية و السياسة الخارجية .

      الزَمَ الرئيس بوتين شخصه و روسيا بالدفاع عن حقوق الشعوب وتطلعاتها ازاء  الاستبداد و التسلط الامريكي و الغربي ، و ان يكون معارضاً لسياسة ازدواجيّة المعايير التي تتبعها امريكا في سياساتها الخارجية ، ومعارضاً للتدخلات الامريكية الغليضة في شؤون الدول،

و ستكون التزامات اخلاقية ومعنوية تجاه الدول المغلوب على أمرها ، والتي ليس لها صوت او مُعين في مجلس الامن .

      سيكون المستقبل محطة اختبار لارادة روسيا ، وعلى الدول والشعوب التي عانت وتعاني من ظلم سياسة ازدواجية المعايير و العقوبات غير الانسانية و غير القانونية ، ومن الاحتلال و الاعتداء على السيادة ان تغتنم هذه الفرصة وهذا التوجّه الروسي نحو عالم اكثر عدالة و انصاف ، و أن تنسّق جهودها السياسيّة والدبلوماسية مع روسيا اليوم ، من اجل انتزاع حقوقها .

     يبدوا أنَّ محاربة روسيا للارهاب في منطقتنا والعالم ، والمُسند و المدعوم من امريكا و حلفائها ، وباعترافهم وتصريحاتهم العلنيّة ، كان ممارسة ميدانيّة ( دبلوماسيّة و عسكرّية ) قادت روسيّا و أهّلتها الى الوصول لهذه المصارحة و المنازلة مع امريكا .

     أدركتْ روسيا - بوتين مُبكراً بأن الارهاب صناعة امريكية ، ومنذ سبعينيات القرن الماضي ، وكانت جغرافيته افغانستان ، وساهمت هذه الصناعة في تفكيك الاتحاد السوفيتي ، وأصبح بعدها ( واقصد الارهاب ) جوّال في منطقتنا والعالم وهدفه ليس فقط العراق وسوريا ولبنان وانما ايران و روسيا .

      نجحت روسيا في صّدْ المّد الارهابي في اسيا الوسطى وعلى حدودها ، ونجحت ايضاً في انقاذ ودعم حلفائها ، وستتوجهّ ،كما اعتقد ، في مواجهة الارهاب السياسي و الدبلوماسي الذي تمارسه الامبريالية و الصهيونية ، من خلال مجلس الامن ، ومن خلال مخالفتها للقوانين الدولية ، ونصرتها للحروب ولدعمها المطلق للكيان الصهيوني .

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 59.45
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
sahib hashim alkhatat : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم وجعل التفاهم باالسان ...
الموضوع :
الأسئلة والأجوبة القرآنية/١٦...
عثمان مدحت : اين يمكن الشكوي رسميا بشأن قضايا التعذيب وانتهاك الحقوق داخل الامارات وهل هناك محامون متخصصون في هذا ...
الموضوع :
شكوى قضائية في ألمانيا ضد حاكم دبي بتهمة التعذيب
باقر : سعداء انك طيب وتكتب عم قاسم العجرش... افتقدناك... لم تنشر في هذا الموقع لفترة... ...
الموضوع :
لماذا "بعض" الكتاب العراقيين في المهجر شجعان؟!..!
ابو محمد : ليتك تتحدث بقليل من الانصاف بحق السيد عادل عبد المهدي كما تتحدث الان عن السيد العامري ...
الموضوع :
العامري شيبة الحشد وأكثر الناس حرصاً على دماء العراقيين
ابراهيم : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين اللهم العن ...
الموضوع :
الإسلام بين منهجين..معاوية والطرماح..!
عزالدين : مشكور جدا ولكن مصادرك؟؟ ...
الموضوع :
أسباب انتشار الإلحاد في المجتمعات الإسلاميّة
بهاء عبد الرزاق : اتمنى على شركة غوغل أن لاتكون أداة من قبل الذين يريدون إثارة الفتن بين المسلمين والطعن بهم ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
احمد تركي الهزاع : الامام علي صوت العدالة الإنسانية ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
هشام الصفار : محاولة جديدة لاثارة النعرات الطائفية من جديد ... الكل في العراق شركاء بعدم السماح لاي متصيد في ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
صادق حسن علي هاشم : السلام عليك سيدي يا امير المؤمنين وقائد الغر المحجلين وبن عم الرسول وزوج البتول وابا الفرقدين والساقي ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
فيسبوك