التقارير

 القمة المصريّة الاماراتيّة الاسرائيلية :لتبديد مخاوف كيان نووي مُحتلْ .


 د. جواد الهنداوي *||

 

                سفير سابق /رئيس المركز العربي الاوربي                  للسياسات و تعزيز القدرات /بروكسل .                  في ٢٠٢٢/٣/٢٤ .                  يُعّلُمنا  مشهد الصراع العربي -الاسرائيلي ،  ومنذ خمسينيات القرن الماضي عديداً من الدروس و الاستنتاجات ، عرفناها ولكن لمْ ندركها او نتعّضُ بمغزاها و بفحواها ، عَرِفها و وظّفها ، وبجدارة الكيان الاسرائيلي ،لترسيخ وجوده و تعزيز مصالحه . مِنْ اهم هذه الدروس والاستنتاجات هو " توظيف سلاح الزمن " . أدركَ الاسرائليون أنَّ سلاح الزمن في صراعهم مع العرب فعّالٌ و لصالحهم ،بقدر سلاح البندقية والبارود : كُلمّا أمعنوا الاسرائيليون في غيّهم وتمادوا في احتلالهم ، وزادوا من جرائمهم ، قصُرت المسافة بينهم وبين بعض العرب ، وازدادوا هولاء البعض قُرباً منهم و تقرّباً اليهم ، لا بل بادروا في تبنّي هموم و مخاوف و أمن اسرائيل .           جميع العرب كانوا في حالة حرب مع الكيان الاسرائيلي ، حتى بداية سبعينيات القرن الماضي ، حين كان حجم الكيان يغطي ثلثي ارض فلسطين المحتلة ، الآن اصبح حجم الكيان مغتصباً لارض فلسطين، ومنتهكاً لحقوق الشعب الفلسطيني ،  وممتداً للبنان وللجولان ، و طامعاً بالمزيد وبالهيمنة على المنطقة ، و اصبح بعض العرب ليس فقط في حالة اعتراف وسلام مع اسرائيل ،و انما في حالة تعاون امني وعسكري و اقتصادي مع اسرائيل ! هل نتوقّع مِنْ اسرائيل ،التي استخدمت وبجدارة سلاح الزمن ، ان تعترف بحقوق الشعب الفلسطيني و أنْ تعرفْ حدودها ، وتتوقف عن اطماعها بالتمدد وبقضم الاراضي ، و تجنّبكم شرورها في المستقبل ؟        زيارات رئيس وزراء الكيان ، الامس في الامارات ، واليوم في مصر ، ولقاءات على ارفعْ المستويات الرسمية ، لا تخرجُ عن المسار العربي المتعاون مع اسرائيل ، ومشاركتها همومها و مخاوفها ازاء الاتفاق بين امريكا و ايران ،من اجل العودة الى الاتفاق النووي ، ونيّة امريكا بقبول شروط ايران ، و شطب الحرس الثوري الايراني من قائمة الارهاب الامريكية . لم يتوقف المسؤولون الاسرائليون عن التعبير علناً ، في الصحف و في اللقاءات الرسمية الدولية ، عن مخاوفهم من ذلك .    على ما يبدو ،يستعين رئيس وزراء الكيان بدور اماراتي او خليجي ومصري من اجل الضغط على الادارة الامريكية للتريث عن رفع اسم الحرس الثوري الايراني من قائمة الارهاب ( وهذا ما تقاتل من اجله اسرائيل ) ، ومن اجل الاطلاع والتشاور مع امريكا حول شروط الاتفاق . اسرائيل و بالاتفاق مع الامارات و مع مصر  تسعى الى طرح الموضوع على الادارة الامريكية ليس من بوابّة الامن الاسرائيلي ، وانما من بّوابة أمن المنطقة او الامن الاقليمي للمنطقة ،لعلها تفلح بتعديل الموقف الامريكي .      ماذا تعني مُخرجات هذه القمة ، وعلى افتراض صحة ما ذهبنا اليه في التحليل و الاستشراف ؟      تعني اولاً ، نهاية فعليّة ، وليس نظرية ، لوجود " أمن قومي عربي " ، و الاستعاضة عنه بأمن شرق اوسطي او بأمن اقليمي ابراهيمي ، يصبحُ فعّالاً طالما تتحدث اسرائيل عن الحرس الثوري الايراني وعن الملف النووي الايراني ، وطالما تعُرب اسرائيل عن مخاوفها ! وكأنَّ اسرائيل ليس كيان مُحتلْ و نووي ، ويمنع اي تدخل او استفسار أممي او دولي عن شأنه النووي ،وكأنَّ اسرائيل ليست ترسانة نووية و محتلّة وتعتدي يومياً على سيادة الدول و ترتكب يومياً جرائم اغتيال وقتل بحق الشعب الفلسطيني و بحق غيرهم .       تعني ثانياً بأنَّ الادارة الامريكية ضاقت ذرعاً بمطالب اسرائيل التعجيزية تجاه المفاوضات الايرانية الامريكية ،ولم تعدْ مطالب مقبولة ، لذا  تستعين اسرائيل الآن بدولة الامارات وبجمهورية مصر من اجل ايصال رسالة للادارة الامريكية ،مفادها بانَّ موضوع الملف النووي الايراني هو موضوع يهّمْ المنطقة و دولها ، ولا يهّمْ اسرائيل وحدها .      تعني ثالثاً بأنَّ تسويّة القضيّة الفلسطينية يجب أن تتمْ وفقاً للرؤية الاسرائيلية وليس وفقاً لقرارات الشرعية الدولية او وفقاً لاتفاقيات التسويّة المُبرمة بين السلطة الفلسطينية و اسرائيل و برعاية امريكية و دولية ، وان المقاومة ضّدْ الاحتلال الاسرائيلي في غزّة او انتفاضة قادمة في الضفة الغربية سيعتبران ضدّْ السلام في المنطقة و سيدرجان من ضمن مشاريع ايران ومشاريع حزب الله في المنطقة .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.87
التعليقات
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
٧ : السلام عليك ايها الطاهر النقي وللعنة الله والملائكة والناس اجمعين على من قتلك وسفك دمك الطاهر ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
أبو حسين : أحسنت . أصبت كبد الحقيقة . يريدون الجندي و الضابط العراقي في خدمة الأجندة الأمريكية و الأسرائيلية ...
الموضوع :
إهانة للرتبة عندما تخدم الزائر
ام زيد العبيدي الغبيدي : احسنتم بارك الله بكم وبجميع المنتظرين ...
الموضوع :
رسالة ترحيب عاجلة ..
باقر : لا عاب حلكك والله يحفظك ...
الموضوع :
لماذا أحب الفرس الإيرانيين؟!
هدايت جعفر صادق : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ايها الاخوة والاخوات في الصين الشعبية سلام مني وتحيات لكل مسلم شيعي ...
الموضوع :
بالصور.. الشيعة في الصين يحتفلون بليلة النصف من شعبان المباركة
فراس كريم كاظم : اللهم العن ابو بكر الزنديق اللهم العن عمر الفاجر الكافر و قنفذ خادم عمر اللهم العن عثمان ...
الموضوع :
قَصيـدةُ عِشـق مقدس.. كَسُليماني والمهندس..
Umahmad : وفقكم الله لخدمة زوار أبي عبدالله الحسين عليه السلام ...
الموضوع :
معلومات تفيد المشاية من النجف إلى كربلاء المقدسة..
الكردي : السلام عليك أيها الأمام الهمام الحسن بن. علي بن. ابي. طالب السلام عليك وعلى جدك. وابيك. السلام ...
الموضوع :
عين ماء الامام الحسن (ع) في النجف دواء لمرض السرطان والسكري
فيسبوك