التقارير

ألاسلام السياسي وألاسلام ألمقاومْ، والاسلام الجهادي


ألاسلام السياسي وألاسلام ألمقاومْ، والاسلام الجهادي

د. جواد الهنداوي ||

                  

        يندرجُ " مصطلح الاسلام السياسي " بالنسبة لي في قائمة الاستخدامات السيئة للدين ، و مِنْ تبعات توظيفهِ تهّرأ المنظمومة القيميّة للفرد وللمجتمع وللدولة ، وهذا ، و للاسف ، ما نشهدهُ ،على سبيل المثال ،في العراق ؛ اعتقادات و ممارسات و طقوس شاذه ومنحرفه ، بأسم الدين ،ولغرض السلطة ، و بعنوان حزب او حركة او تيّار  ، و لاتمتْ الى الاسلام بصلة.

     الاحزاب الدينية او ذات الطابع الديني في العراق او في المنطقة تمارس السياسة و تسعى الى السلطة ، ولا تمارس فرائض او قواعد الاسلام ، و لا تسعى لرضا الله ( عزه و جلْ ) و لا لضمان ماهو خيرٌ للعباد لا في الدنيا و لا في الاخرة . و ليست مُطالبة بذلك . شأنها شأن الاحزاب الاخرى الليبرالية او الاشتراكية .

     ألمُسميات الاسلامية لبعض الاحزاب والحركات والتيارات في المنطقة لا تُزكّي و لا تُبّرأ هذه الاحزاب و مُرادفاتها من لوث السياسة و مغريات السلطة ، والتضحية بالموعود الآخروي من اجل الفوز بالموجود الدنيوي .

     لا يوجد اسلام سياسي ، و انما احزاب سياسية بمسميات اسلامية او دينيّة ، و من المفترض ان تلتزم ، اكثر من الاحزاب الاخرى ( التي لا تحمل مسميات اسلامية ) ، بقواعد لعبة السياسة ، وبما تبّقى من اخلاق في السياسة . لماذا ؟  لانها تتحمّل ألتزاميّن : التزام شرعي ( اسلامي ) يتمّمهُ التزام مدني ، يفرضه القانون ، و كلا الالتزاميّن يفرضان التحلي بالصدق والاخلاص و الوفاء وحب الوطن ، وعدم ارتكاب الفواحش ( الغش  والفساد و الاغتيال ) ، الخ ...

     و يدرجُ اغلب السياسيين و الاعلاميين و المفكرين في الغرب الحركات و التنظيمات الارهابية والمسلحة و المتطرفة ( كداعش و النصرّة و جند الشام و طالبان وغيرهم ) في قائمة الاسلام السياسي ، الامر الذي أساء كثيراً الى الاحزاب و الحركات والتيارات السياسية ذات المُسميات الاسلامية ، و ضاعفَ فشلها .

       فشلت الاحزاب السياسية ذات المُسميات الاسلامية في العراق و في المنطقة في تحقيق العدالة الاجتماعية و بناء الدولة والقضاء على الجهل والفساد ؛ وفشلتْ ايضاً في تحصين كياناتها من تُهم الفساد و المتاجرة بمقومات الدولة والاهتمام بالصفقات والسرقات، و بعض الاحزاب السياسية ذات المُسميات الاسلامية لم تترّددْ بالاعتراف بأسرائيل و التواصل مع اسرائيل ، مع تيقنّهم بأغتصاب هذا الكيان لفلسطين ، وظلمه المُعلن للشعب الفلسطيني ، وجرائمه بحق الفلسطينيين والشعوب العربيةالاخرى .

       أُستدِرِجتْ  الاحزاب السياسية ذات المُسميات الاسلامية في العراق وفي المنطقة ، وكذلك الاحزاب الاخرى الى فخْ الفشل و الانفصال عن القيم و المبادئ ، حين استهوت نيل السلطة على بناء الدولة ، والفساد والمال والمحسوبية بدلاً من القيم الفضيلة والكفاءة ، والتطبيع مع اسرائيل بدلاً من الالتزام بثوابت الامة وبكرامة الشعوب ومبادئ الحق و العدالة . وكان الامر مدروساً و محسوباً من قبل الدوائر الصهيونية و عملائهم ،كي تعّم الفوضى ،باسم الديمقراطية ، و يعّم الفساد بأسم الحرية ، وتطّبقْ سياسة  الرجل غير المناسب في المكان المناسب لتعطيل مشروع بناء الدولة .

          فَشَلَ الاسلام السياسي ،او فشلَت الاحزاب السياسية ذات المُسميات الاسلامية ، كما اصفها ، و نجحَ الاسلام المُقاوم ، ومثالهُ حزب الله في لبنان  و الحشد الشعبي و فصائل المقاومة في العراق .

       هدف الاول كان و لا يزال السلطة ، وعلى حساب الدولة والمجتمع ، وهدف الثاني ( الاسلام المقاوم ) حماية مقومات الدولة وسيادة وكرامة الشعب . كلاهما ( حزب الله والحشد الشعبي ) وكلٌ من حسب موقعه وبحسب بيئته ، يساهمان بحماية الوطن من الاحتلال ومن الارهاب ، هما من اجل الدولة ، وهذا هو سبب استهدافهما من قوى الامبريالية والصهيونية و عملائهم ، وتحاول هذه القوى ، دون نجاح ، تشويه صورتهما لدى الرأي العام ، وتقويض قوتهما .

        الاسلام المقاوم هو ليس الاسلام الجهادي الذي اقترن بالقاعدة وبداعش وبالمنظمات الارهابية والمتطرفة الاخرى . يزعم الاسلام الجهادي بأنَّ هدفه محاربة الكفّار ونشر الاسلام و اقامة الخلافة الاسلامية . ليس في ادبيات الاسلام الجهادي مصطلح المقاومة و حماية الشعوب الاسلامية ، بل تجربة الاسلام الجهادي دَلّتْ على تدمير ه للشعوب الاسلامية و تشويه الاسلام

 

سفير سابق / رئيس المركز العربي الاوربي للسياسات و تعزيز القدرات .

                            في ٢٠٢١/٩/٢٥

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك