التقارير

الحوار الاستراتيجي.. دعوات لمفاوضات جدية تضمن انسحاب القوات الاميركية من العراق


انسحاب القوات الامريكية من العراق وطبيعة هذا الانسحاب، ما زالت هي القضية الاهم والشغل الشاغل للمراقبين للحوار الاستراتيجي بمرحلته الرابعة بين بغداد وواشنطن، ففي الوقت الذي اكد فيه برلماني على اهمية تحديد نموذج الانسحاب الامريكي من العراق، أشار آخر الى اهمية ان يكون هنالك تطبيق لاي تفاهمات تحصل في الحوار الاستراتيجي وان لا تكون كسابقاتها التي لم تتعدى كونها حبر على ورق.

انسحاب عسكري وفق نموذجين

عضو مجلس النواب محمد الشبكي، اكد على اهمية تحديد نموذج الانسحاب الامريكي من العراق وهل سيكون كنموذج الانسحاب من سوريا أم من افغانستان، فيما استبعد امكانية انسحاب جميع القوات الامريكية بل اعادة تدويرها وتوصيفها بين قاعدتي الحريري وعين الاسد.

وقال الشبكي في حديث للسومرية نيوز، إن "المفاوضات للكاظمي مع الرئيس الأمريكي جو بايدن، ينبغي ان تتضمن ملف جدولة انسحاب القوات الامريكية من العراق، اضافة الى الحوار الاستراتيجي بكافة جوانبه وطبيعة ورؤية الادارة الامريكية للعملية السياسية في العراق"، مبينا ان "قضية الانسحاب الامريكي ينبغي ان تكون في قمة السلم للاهتمام بالنسبة للمفاوض العراقي مع وضع جداول واضحة ومعلومة لهذا الانسحاب اضافة الى الاعداد الحقيقية التي ستبقى ب‍العراق وماهي واجباتها".

وأضاف الشبكي، ان "الاهم في قضية الانسحاب الأمريكي هو النموذج المتبع في الانسحاب فهل سيكون كما حصل في سوريا ام كآلية الانسحاب التي حصلت من افغانستان، على اعتبار ان قضية الانسحاب هي امر اساسي لكن النموذج المتبع هو المفصل الأساس في هذا الملف، لأن النموذج هل سيكون لصالح البلد وهل يؤدي الى نتائج سلبية ام إيجابية"، لافتا إلى ان "المشهد المتوقع وحسب تصريحات القيادات الامريكية انه لن يكون هناك انسحاب بل إعادة تدوير للقوات الامريكية بين قواعدها مع اعادة توصيف تلك القوات ضمن واجبات اخرى معلنة وتحصين القواعد، اضافة الى تحويل قاعدة الحريري في اربيل كقاعدة اساسية بدل قاعدة عين الاسد".

حوارات بحاجة الى نوايا صادقة

المتحدث باسم كتلة دولة القانون البرلمانية النائب بهاء الدين النوري، اشار الى اهمية ان يكون هنالك تطبيق لأي تفاهمات تحصل في الحوار الاستراتيجي وان لا تكون كسابقاتها التي لم تتعدى كونها حبر على ورق.

وقال النوري في حديث للسومرية نيوز، إن "جميع الحوارات التي حصلت خلال السنوات الثلاث الماضية لم ينفذ منها اي شيء على أرض الواقع، رغم وجود قرار برلماني مصوت عليه بخروج جميع القوات الاجنبية ومن بينها الامريكية"، مبينا ان "الحكومة لم تستطع تطبيق قرار البرلمان، بالتالي ذهبت الى خيار الحوار، الذي يحتاج إلى صدق بالنوايا من قبل واشنطن بعيدا عن التسويف والمماطلة".

واضاف النوري، ان "واشنطن ذهبت باتجاه المماطلة، بعد ان رفضت الانصياع لقرار مجلس النواب الممثل الشرعي للشعب العراقي بخروج قواتهم، ولم نجد منهم سواء بجولة الحوار الاولى او التي تبعتها اي تنفيذ لما تم الاتفاق عليه، او تم الخروج بمخرجات حقيقية، بالتالي فان جولة الحوار الجديدة لن تحقق شيئا طالما لم تتوفر النوايا الحسنة للتطبيق"، لافتا الى ان "الحوارات بحال خلت من الالتزام والتطبيق فهي امتداد للسياسات السابقة العقيمة، اما محاولة تحويل الجنود المقاتلين الى مستشارين او مدربين هو امر مرفوض ويجب احترام عقول الشعب العراقي وعلى الحكومة العراقية عدم السماح بهكذا حوارات لا تتعدى كونها حبر على ورق".

واكد ان "مدى نجاح المفاوضات تتوقف على مدى قوة المفاوض العراقي وعدم انصياعه للاملاءات الامريكية، خصوصا ان معركتنا اليوم مع داعش والارهاب هي معركة استخبارية ولا نحتاج فيها الجهد الأمريكي بعد الانتصارات التي تحققت على يد قواتنا الامنية وحشدنا الشعبي على تلك الزمر الارهابية".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك