التقارير

اميركا تنسحب من المنطقة..من سيملأ الفراغ ؟!


 

محمود الهاشمي  ||

 

لم تأت الرغبة الاميركية بالانسحاب من منطقة الشرق الاوسط في تلميحات وايماءات انما اعلن ذلك الرئيس الاميركي السابق (ترامب ) ولمرات وبالنص (لم تعد منطقة الشرق الاوسط من اولوياتنا )!

لم يكن الشرق الاوسط يوما بعيدا عن المصالح الاميركية بل يعتبر القلب النابض للمصالح الاميركية لثلاثة اسباب اولها الموقع الجغرافي الذي يتوسط العالم واحاطته بالبحار والمحيطات والخلجان ،وبالاحتياط النفطي والغاز الكبير بالاضافة الى الوجود الاسرائيلي الذي يمثل ولاية من ولايات اميركا .

ان بدء التفكير الاستراتيجي الاميركي بالانسحاب من منطقة الشرق يعود لاسباب داخلية وخارجية ،حيث ان الازمة الاقتصادية التي تعصف بالولايات المتحدة منذ اربعين عاما والتي بدات تتصاعد لابسبب (جائحة كورونا) كما يدعون فهذا (الوباء ) تجتاح الكرة الارضية وبذا فان الحال واحد ،فيما تبقى اي من الدول قادرة على الصبر والمطاولة ومواجهة هذا التحدي وفق ادواتها المتاحة وتحضيراتها المسبقة ومتانة بناها التحتية والبنية العقائدية لشعبها .

ان (هذه الازمة الاقتصادية ) التي يطول الحديث عن اسبابها ولكن باختصار ان النظام (الرأسمالي) بدأ (يصاب) بالشيخوخة اسوة باي حضارة تحمل اسباب قوتها وضعفها معا !

اجتماعيا فان المجتمع الاميركي (لمم) ويخفي في داخله صراعا (عرقيا ) يمتد من مراحل التاسيس والحرب الاهلية التي راح ضحيتها الالاف ،ومعلوم ان هذه (التناقضات ) تنفجر حين تتوفر لها الفرصة المناسبة ،ومجيء (ترامب) عبر هذه المرحلة من تاريخ اميركا بكل صدق وهو يعلن تمثيله ل(الجنس الأبيض) دون بقية الاجناس ،ونختم هذا الامر بما قاله الرئيس الاسبق (اوباما ) في لقاء اخير (نعم نحن منقسمون بشدة ).

ان الانفاق العسكري الكبير على القواعد الاميركية والبالغ عددها على الاغلب (650) قاعدة متوزعة على ارجاء ألعالم باتت تشكل ثقلا ماليا كبيرا على امريكا لذا فان تقليصها بات جزء من الاستراتيجية الاميركية او كما قال ترامب (المال مقابل الحماية ).

ليس من السهل ان تنسحب الولايات المتحدة من موقع استراتيجي مثل الشرق الاوسط لكن خياراتها باتت صعبة ،وباتت ترى ان الصين توازيها في المحيط الهادي الذي تقع الصين في ادناه واربع جمهوريات اميركية (ثلث سكان اميركا ) بالجهة الاخرى .

الخطة الاستراتيجية للولايات المتحدة بعد انسحابها من الشرق الاوسط ،تقضي :-

1-محاولة صناعة تكتل من (اصدقاء اميركا ) مثل (اسرائيل مصر الاردن المغرب وربما السودان مع تمويل خليجي )

2-فسح المجال امام تركيا الى المزيد من التمدد في مساحة (الامبراطورية العثمانية )

ومنها منطقة الشرق الاوسط لضمان مصالح اميركا والغرب والحفاظ على اسرائيل وهو تحرك (تحت النظر )!

3-تشكيل تكتلات صغيرة تدعمها الكتل الكبيرة مثل مايسمى ب(الشام الجديد ) ليضم العراق ومصر والاردن والحاق لبنان وسوريا والشتات الفلسطيني به وايجاد ارض لاسكان الفلسطينيين تحت رقابة الدول (العميلة ).

4-الضغط على روسيا من قبل اميركا واوربا واشغالها في منطقة الاوراس والدول المنحلة عن الاتحاد السوفيتي السابق لابعاده عن الشرق الاوسط او التفاهم معه لتقسيم المصالح .

5-خلق ازمات بالمنطقة خاصة بين تركيا التي تمثل الخط (السني ) وايران التي تمثل الخط الشيعي )

6-اشغال ايران وباكستان في الدخول مع حرب طويلة مع طالبان في افغانستان وابعادها عن منطقة الشرق الاوسط .

7-صناعة احزاب وشخصيات عسكرية ومدنية وشباب يمثلون وجهة النظر الاميركية لخلق حالة من التوازن بالدفاع عن المصالح الاميركية

هذا المخطط الاميركي يصطدم بتحديات مختلفة منها ؛-

1-ان اميركا ماعادت تمتلك ادوات القوة القديمة التي تؤهلها لدفع المزيد من المال

في منطقة معقدة ومتشعبة المشاكل والازمات .

2-ليس للولايات المتحدة عقيدة فكرية تنتمي لها المحتمعات كي تدافع عنها مثل اي عقيدة سياسية او دينية انما مبنية عقيدتها على الهيمنة العسكرية والتآمر وحين يغيب الغطاء العسكري تفقد اميركا مصادر قوتها .

3–ان الشخصيات الحاكمة من (عملائها ) اصبحوا حجر عثرة امام شعوبهم وليس لديهم (كاريزما) تستطيع ان تدير الدولة دون الرعاية الاميركية المباشرة .

4-يمثل صعود المقاومة ك(دولة موازية ) في عدد من البلدان العربية مدعوما من قبل (الجمهورية الاسلامية ) مشروعا مستقبليا لدول مضادة للمشروع الاميركي وككتلة دولية سياسيا واقتصاديا وعسكريا .

5-لقد فقدت اسرائيل الكثير من مصادر قوتها واسباب تواجدها سواء على مستوى الداخل وماتشهده من فوضى سياسية وازمة اقتصادية وخسارة العديد من الدول في دعمها .او على مستوى الخارج بعد ان شهدنا العشرات من التظاهرات تخرج لمناصرة القضية الفلسطينية

وانقسام حاد في مجلس الكونكرس الاميركي بهذا الشأن .

6-ان دول (التطبيع ) لم تستفد يوما من مشروع (التطبيع ) بل اصبحت اكثر فقرا وضعفا ونقمة على (التطبيع) فقد بقي في حدوده الرسمية ووسيلة لضغوط الشعوب على حكامها .

7-ان دول الخليج فقدت تماسكها فلا مجلس التعاون الخليجي فاعلا ولاسواه كما ان (صدمة الانسحاب الاميركي ) وسحب الدفاعات الجوية (الباتريوت) جعلهم في خيبة ودون ادنى التفكير بالبديل .

8-ان ذاكرة الامة عن الاستعمار التركي (سيئة) فالفترة التي حكمت فيها الدولة العثمانية سواء للعرب او الدول الاخرى ادخلتهم في اتون الظلام والتخلف ،وان (السنة ) لايرون في تركيا

(صديقا مضمونا ) ،كما ان تركيا تستخدم قواتها (العسكرية) بالتمدد والاحتلال وهذا يضعف من قوتها العقائدية وينهك جيوشها في حال المواجهة ناهيك ان الجيش التركي ليس على وفاق مع حكومة اردوگان وقد اعدم العشرات منهم ومازالت السجون تعج بالمئات الاخرين .

9-شكلت الجمهورية الاسلامية عمقا استراتيجيا عقائديا بالمنطقة ، وقف معها في اشد الظروف ووقفت معه في ظروف اصعب ولم تتنازل عنه رغم كل الاغراءات من رفع الحصار وغيره ،وهذا (العمق) اكثر ثباتا من اي تكتل اخر  لاستعداده للتضحية وتملكه عقيدة دينية راسخة ونجاحه في الادارتين العسكرية والسياسية .

10-على الرغم من ان الصين لم تدخل الى ميدان الشرق الاوسط عسكريا الا انها عملت في خطين الاول ارسلت بعض قطعاتها الحربية الى البحر المتوسط قبالة سوريا ك(اشارة رمزية ) لدعم نظام الحكم في سوريا والثانية في  الحرب التجارية الناعمة في دعم الجمهورية الاسلامية بمواجهة العقوبات الاقتصادية وعقد الاتفاقيات بمليارات الدولار ومع العراق ايضا وتقديم مقترحات حلول اقتصادية الى لبنان وغيرها من الدول ،والمنفعة الاكبر انها شغلت اميركا بعيدة عنا .

بعد هذه الايضاحات نسأل ؛- كيف لنا ملء الفراغ ؟

من الواضح ان الدول العربية ،وخاصة بعد (الربيع العربي) فقدت الكثير من سمات وجودها كدول ،وكمؤسسات واستطاعت الولايات المتحدة ان تصنع الفوضى بها وان تعيد ترتيب اوراق بنائها باموال الخليج كما يحدث مثلا في تونس والحزائر (الان ) وفي ليبيا ومصر والسودان والعراق ولبنان والعراق واليمن .

في ذات الوقت فان اعادة انتاج المنطقة وملء الفراغ يحتاج الى استراتيجية وتضحيات ،فاذا ما تم التوافق بين الصين وروسيا وايران وباكستان والهند ،فان تكتلا سياسيا واقتصاديا

سيتشكل وقادرا على ملء الفراغ ،في وقت تملك الجمهورية الاسلامية اوراقا كثيرة للتأثير

واعادة العلاقة مع دول المنطقة خاصة السعودية ،والعمل على طمأنة الجميع ان امن المنطقة يعود لدولها وهي فرصة قد لاتعوض تاريخيا .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : اذا سحبت الولايات المتحده قواتها من المانيا تحت ضغط.. او على الاقل بدء الحديث عن هذا الانسحاب ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض ومركز ثقل العالم ينتقل الى الشرق
رسول حسن نجم : العمل بهذا المشروع مهم جدا لتعجيل الاتحاد بين الدول العربيه ولكنه بمنظارنا طويل جدا اما مسألة تعجيل ...
الموضوع :
حُكَّام العَرَب هُم مَن كَرسوا خريطَة سايس بيكو وهويتهم
رسول حسن نجم : حفظ الله لبنان ومقاومتها واهلها من كل شر وسوء. ...
الموضوع :
أيها البَطرَك ماذا تريد؟ نحنُ لا نريد أن نركع للصهاينة
رسول حسن نجم : في الثمانينات وفي قمة الصراع بين الاستكبار العالمي( الذي ناب عنه الطاغيه المقبور) والجمهوريه الاسلاميه التي لم ...
الموضوع :
المجلس الأعلى يلتفت الى نفسه وتاريخه..!
رسول حسن نجم : بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه تشكل مجلس الامن من الدول المنتصره(الخمسه دائمة العضويه ولها حق نقض اي ...
الموضوع :
الأمر ليس مستغربا يا شارب بول البعير
رسول حسن نجم : عند فتحي لموقع براثا وقراءتي لعناوين المقالات دائما تقع عيني على عنوان تترائى لي صورة مازن البعيجي ...
الموضوع :
لا تنتخب إلا ببصيرة!
رسول حسن نجم : لايوجد شيعي يحمل فكر اهل البيت ع يؤمن بالقوميه او الطائفيه او غيرها من الاهواء والعراقيل التي ...
الموضوع :
الإشتراك العاطفي..
احمد زكريا : في كل عهد يوجد مستفيد. والمستفيد دوما يطبل لنظامه. في النازية وفي الشيوعية وفي البعثية وفي القومجية ...
الموضوع :
العراقيون صمموا وعزموا على التغيير والتجديد من خلال الانتخابات
محمد النجدي : اعتقد ان الخبر فيه تضخيم للقدرات الاستخباريه ، وهل تعتقدون انه لا يوجد عملاء مدربين بمهارات عاليه ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل مثيرة بشأن اغتيال الشهيد فخري زاده
قهر : والخسائر والتكلفة الى حيث اين دراسة الجدوى التي اعتمدت قبل ذلك ؟ ...
الموضوع :
توضيح من التربية لقرار مجلس الوزراء بشأن "الأدبي والعلمي"
فيسبوك