التقارير

مكون إحدى عشرة نفطة..البيان الختامي لمؤتمر دعم فلسطين في بغداد


 

متابعة ـ صابرين البغدادي ||

 

البيان الختامي للمؤتمر الاول الذي عقده تحالف الفتح بالعاصمة بغداد دعما للشعب الفلسطيني.

 

في ما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد خلقه محمد و آله الطاهرين وصحبه الكرام الميامين.

استنادا الى الموقف المبدئي الراسخ وتطبيقا لتوصيات وتوجيهات مراجع الدين العظام المتجسدة في البيان الصادر عن سماحة المرجع الديني الاعلى سماحة اية الله العظمى السيد علي السيستاني ( دام ظله الشريف) عقد تحالف الفتح مؤتمره الأول لتقديم الدعم والمساندة القاطعة للشعب الفلسطيني الأبي في مقاومته الباسلة ضد الصهاينة المحتلين وذلك في العاصمة العراقية بغداد يوم السبت الثاني والعشرين من شهر ايار مايس عام 2021 ا بمشاركة الكيانات المنضوية في تحالف الفتح وبحضور النخبة السياسية من رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء ورئاسة مجلس النواب العراق والوزراء وقادة حركات المقاومة والقوى السياسية الوطنية وعدد من سفراء وممثلي الدول الشقيقة والصديقة والشخصيات الدينية والعشائرية والنخب الثقافية و العلمية والاجتماعية العراقية ، وقد خُصص هذا المؤتمر لتجسيد وتقديم وسبل دعم الشعب الفلسطيني ومقاومته الاسلامية الباسلة في مواجهاتها مع الاحتلال الصهيوني الغاصب في معركة سيف القدس وقد عبر المؤتمرون والحاضرون عن مواقفهم ومطالبهم التي نجملها في النقاط الاتية :

أولا : يعلن المؤتمرون عن دعمهم الكامل ومساندتهم القاطعة للشعب الفلسطيني الأبيّ في مقاومته الباسلة للمحتلين الصهاينة وسعيهم الجاد لتكثيف حالة التضامن الشعبي والرسمي مع قضيته العادلة ، واستعدادهم العالي لتقديم كافة اشكال الدعم والمساندة بالمال والرجال والسلاح لضمان ديمومة الانتصار الكبير الذي حققته معركة سيف القدس والحراك الشعبي الثائر في كافة ارجاء فلسطين الحبيبة .

ثانيا: يبارك المؤتمرون الانتصارات الكبيرة التي حققتها مقاومة الشعب الفلسطيني التي تمكنت من قلب الموازين وتغيير معادلات الردع الستراتيجي في الصراع مع كيان الاحتلال بعد تحول الحجارة الغاضبة الى صواريخ تدك قلاع الصهاينة وتنهي اسطورة وهم القوة التي صدرها اعلام العدو طوال العقود السبع الماضية .

ثالثا: يتقدم المؤتمرون بالشكر الجزيل والثناء الجميل لموقف المرجعية الدينية العليا التي جسدت في بيانها الاخير عظمة الموقف الاسلامي الموحد والذي حطم كل مخططات الاعداء الذين راهنوا على الفتنة الطائفية لتفريق كلمة العرب والمسلمين لاضعافهم والسيطرة على مقدراتهم وكذلك لكل من اسهم بنصرة وتقوية المقاومة الفلسطينية الباسلة وامدها باسباب النصر والقوة وبالخصوص قادة النصر الشهداء الذين عبدوا للمقاومين طريق الحرية ورسموا خارطة الانتصار .

رابعا: يدعو المؤتمرون الحكومة العراقية إلى اتخاذ كافة السبل القانونية في المحافل الدولية لإدانة الاحتلال الصهيوني وجرائمه المتكررة وانتهاكاته لكل القيم السماوية والاعراف والقوانين الدولية وخرقه لحقوق الانسان واغتصابه لأرض فلسطين كما يطالبون المجتمع الدولي بمحاكمة المجرمين الصهاينة ومعاقبتهم على ما اقترفوه من جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بقتلهم الأطفال والشيوخ والنساء وتشريدهم الملايين من السكان الاصليين وهدمهم البيوت والمساجد والمستشفيات.

خامسا: يطالب المؤتمرون الحكومة العراقية وابناء الشعب العراقي بكافة اطيافه باطلاق حملة تبرعات وتسيير قوافل الدعم اللوجستي للمخيمات الفلسطينية التي تعرضت للعدوان الصهيوني الغادر والاسهام الفاعل في معالجة الجرحى والمصابين تعبيرا عن التضامن العراقي الكامل مع الشعب الفلسطيني الشقيق .

سادساً: يرفع المؤتمرون دعوتهم الى مجلس الامن الدولي بوصفه الراعي الرسمي المكلف بحفظ الامن والسلم الدولي الى لتصرف وفقاً للفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة اتجاه الكيان الصهيوني لمنع اعتداءته وانتهاكاته للسلم والامن في كافة مناطق فلسطين المحتلة .

سابعاً: يدعو المؤتمرون كافة الشعوب الحرة في مختلف بقاع العالم الى دعم الشعب الفلسطيني المقاوم ونصرته في استرجاع حقوقه المسلوبة وعلى كافة الاصعدة الاعلامية والمادية والمعنوية انتصارا لقضية الانسانية جمعاء التي تحفظ وجهها النقي وتضمن ديمومتها وكرامتها .

ثامناً: يطالب المؤتمرون الحكومات العربية والإسلامية باتخاذ موقف واضح وشجاع من الانتهاكات العدوانية الصارخة بحق الشعب الفلسطيني من خلال قطع العلاقات مع الكيان الغاصب وطردهم ممثليه من بلدانهم والتراجع عن خطوات التطبيع الخيانية المذلة وتصحيح مساراتها وادراك حجم المؤامرة التي كانوا شركاء فيها بسفك مزيد من دماء الأبرياء، وانتهاك مقدسات الامة وتضييع التضحيات الغالية للشعب الفلسطيني.

تاسعاً: يدعو المؤتمرون منظمة التعاون الاسلامي إلى عقد اجتماع طاريء لدعم المقاومة الفلسطينية، وانقاذ المسجد الأقصى من دنس العدوان الصهيوني وحماية اولى القبلتين وثالث الحرمين من حملات التهويد الصهيونية والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني المظلوم .

عاشراً : يؤكد المؤتمرون على ان هذا المؤتمر الاول سيكون منطلقا لسلسلة من المؤتمرات العلمية والقانونية والشعبية والعشائرية والنسوية التي تؤكد تضامن ابناء الشعب العراقي مع اخوتهم الفلسطينين وتبني تحالف الفتح لخيار دعم ومساندة المقاومة الفلسطينية حتى تحقيق اهدافها في تحريركامل التارب الفلسطيني من رجس الاحتلال الصهيوني الغاشم

احد عشر: يتقدم المؤتمرون باسمى ايات العرفان والتقدير والاحترام لكل من اسهم وشارك وحضر وتابع مجريات هذا المؤتمر داعين المولى القدير جل شأنه ان يوفقنا لنصرة الحق والوقوف بوجه الباطل والعدوان وبما يتناسب مع مكانة بلدنا العراق العظيم ودوره الحضاري المرموق في الدفاع عن حقوق الانسان نصرة المستضعفين والبذل والعطاء دفاعا عن قصية الانسانية والسلام والعرب والعراقيين الاولى قضية فلسطين ومنه تعالى نستمد العون والتوفيق وهو القائل جل شأنه وكان حقا علينا نصر المؤمنين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك