التقارير

يوم غرقت حاملة الطائرات الاميركية في بحر غزة


  محمد صادق الحسيني ||

 

عندما اشتعلت انتفاضة القدس من باب العمود - باب دمشق دفاعاً عن سكان حي الشيخ الجراح مع بداية شهر رمضان المبارك لم يكن ببال احد من المحللين الاسرائيليين او العرب بان هذه المواجهة الشعبية العفوية في الظاهر يمكن ان تتبلور بشكل مواجهة عسكرية من العيار الثقيل بين المقاومة الفلسطينية المتحصنة بغزة هاشم فلسطين الممتدة من ايلات جنوباً الى جبل الجرمق شمالاً وبين بقايا مملكة اسرائيل التي فقدت ملوكها ورست القرعة في قيادتها على شرذمة سياسية -عسكرية تفتقر الى عنصري القيادة والسيطرة تصفها عليّة القوم في المجتمع الصهيوني المتصدع بانها تلفظ انفاسها الاخير كما وصفها آري شاويط ...! ما حصل مع دخول المقاومة الغزية على خط الدفاع عن الاقصى ليس سوى تراكم قوة تاريخية وجغرافية لشعب فلسطين الذي ظل يخزّن غضبه وألامه ومعاناته طوال ٧٣ عاماً مما عرف بالنكبة، لينفجر صواريخ من غزة وهبّة مقدسية نوعية وملحمة وطنية قل نظيرها على امتداد فلسطين التاريخية من بئر السبع الى حيفا ومن اللد والرملة الى جنين ونابلس .. سيف القدس الذي اشهره الغزيون دفاعاً عن المقدسات في الاقصى والارض التي باركنا من حولها كان هذه المرة من نوع مختلف يحمل في بصماته ختم سليماني وارادة ربانية تمكنت عملياً من قصم ظهر حاملة الطائرات الامريكية التي تسمي نفسها " اسرائيل"  وحولتها الى اساء متناثرة واعادتها الى زمن عصابات الشتيرن والهاغانا.... وهكذا تحول الجيش الذي ظن يوماً انه لن يقهر الى عصابات منهكة ترتطم سفنها وزوارقها على اليابسة الفلسطينية وهي فاقدة للروح لاي روح قتالية عرفتها جيوش العالم..! ما كشف من طاقات كامنة وغضب مخزن لدى شعب فلسطين في بلدات فلسطين التاريخة منذ ال٤٨ وامتداداً على طول وعرض الضفة الغربية مروراً بمحافظة القدس القلب لكل ما ينبض من حياة في الارض التي باركنا حولها انما يشي كله بان اللحظة التاريخية التي تمر بها المنطقة ليست سوى تعبير حي عن موازين قوى جديدة تشكلت خلال العقود الاربعة الماضية بعرق وجهد وعناء القادة الافداذ من محور المقاومة مجتمعين،  ليشكلوا اليد العليا في موازين الردع الحديدة..!  هذا التحول الكبير في البنية كما في الشكل والاسلوب القتالي والروحية لاتشبه في الواقع الا الرعيل المؤسس لسادة المقاومة وقادتها الذين تمكنوا وفي طليعتهم شعب الجبارين الفلسطيني من جعل سفينة اميركا الاسرائيلية اشبه باسطول ضخم الجثة لكنه فاقد للقدرة على المناورة او امتلاك زمام الامر جسده الجاثم على امتداد اليابسة الفلسطينية منذ ٧٣ عاماً فوق صدر الفلسطينين يتقهقر نحو الساحل ليعوم  على سواحل شرق البحر المتوسط  فيما رأسه مهشم من شدة الضربات وهو يغرق  رويداً رويداً في بحر غزة ولا يستطيع ، وقد لا يريد سيده في القريب من الزمان حمل اوزار  اوثقل انقاذه ليتركه مفضلاً تركه في التيه من جديد كما فعل به اول مرة يوم لفظه خارج مركز الكابيتول الغربي ...! معركة سيف القدس مع غاصبي الارض والحقوق هذه المرة لن تنتهي كما انتهت سائر المعارك من قبل ... انها لحظة اعادة تشكيل الوعي التاريخي بفلسطين وبالعروبة وبالاسلام ، وانتقال مركز ثقل العالم في جغرافيا آخر الزمان من الغرب الى الشرق.. انهم يرونه بعيدا ونراه قريبا...! *بعدنا طيبين قولوا الله *.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالله الفرطوسي : فعلآ سيدنا كلامكم جدآ من واقع ما يجري في العراق ودول الخليج ...
الموضوع :
غموض في سحب وتقليص لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط بأوامر من إدارة بايدن
ظافر : لعنة الله على البعثيين أينما كانوا.....لقد قطع البعث السوري اوصال العراقيين عندما درب الارهابيين في اللاذقية ودفعهم ...
الموضوع :
كثر يتسالون هل حقا فاز الرئيس الاسد ب ٩٥% من أصوات الناخبين السوريين.
ماجد شعيبث : ويبقى الحشد شامخا رغم أنوف الظالمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ويحكم اين تريدون أن تمضوا بالعراق؟
ثائر علي : بوركتم استاذ رياض مقال مهم ويحمل في طياته الكثير من النصائح والايضاحات لمن سلك هذا الطريق المبارك ...
الموضوع :
المجاهد بين المبادرة والاتكال
عبدالنبي الجبوري : تشرفت بزيارة المقام يوم الجمعة المصادف 18/6/2021 وتوضأت بماء البركة وهو ماء نظيف صافي يميل الى الملوحة ...
الموضوع :
عين ماء الامام الحسن (ع) في النجف دواء لمرض السرطان والسكري
حجي أسامه غالب : لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ...
الموضوع :
المدينة الآثمة..!
فاعل خير : السلا م عليكم اخوانه بهيىة النزاهة اريد ان اوجه انظاركم الى فساد اداري ومادي ومعنوي بمستشفى الكرامة ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : كان المقبور ايام العدوان على إيران الإسلامية يقدم برنامج صور من المعركة وقت العشاء والله لا استطيع ...
الموضوع :
من فتح بالوعة صدام البعثية؟
مواطن : مع احترامي للكاتب ولكن وسط انهيار القيم ومجتمع اسلامي مفكك وشباب منقاد للضياع هل نقدم لهم استخلاص ...
الموضوع :
قصة شاب مجاهد ومهاجر _ القصة واقعية
فيسبوك