التقارير

معاريف: من يذهب للنوم مع حماس.. يستيقظ مع حزب الله..!

520 2021-05-14

 

متابعة ـ مازن الشيخ ||

 

  وفيما يلي النص المترجم :

من يذهب للنوم مع حماس، يستيقظ مع حزب الله، إذا لم نستيقظ بأسرع ما يمكن، سنكتشف قريباً ان حماس أيضاً لديها ميزان ردع رهيب، وأمام حماس فقدنا أيضاً حرية عملنا. يبدو لي اننا لا نستطيع ان نسمح لأنفسنا بهذا.

بالأمس "العظمى" الأقوى في الشرق الأوسط شُلّت خوفاً أمام صلية ضخمة من القذائف الصاروخية التي أُطلقت نحو أكبر تجمعاتها السكينة،

الجولة العنيفة التي نحن في خضمها تتميز بوتيرة أسرع بكثير من التي اعتدنا عليها: الجيش الإسرائيلي بدأ إسقاط (تدمير) أبراجٍ سكنية في حي الرمال أمس، وحماس والجهاد وصلتا في المقابل إلى تل أبيب. كذلك تبادل الاتهامات أتى أسرع من المتوقع.

من الأمس تم اقتباس "مسؤولين في المجلس الوزاري المصغّر" الذين يُعربون عن خيبة أمل كبيرة من الجيش الإسرائيلي، الذي غفا خلال نوبة الحراسة ولم يقدّر (أيضاً) هذه المرة ان حماس معنية بانفجار؛ فيما عُبّر في الجيش الإسرائيلي عن خيبة أمل من عدم إقرار المستوى السياسي خطة العمل العدوانية التي قُدّمت إليه قبل حوالي ثلاثة أسابيع، والشاباك حذّر قبل شهرين أننا والجيش الإسرائيلي نُدمن على هذا الهدوء المصطنع.

لا لزوم لهذا. كلهم صادقون ومخطئون. المشكلة ليست في تقديرٍ استخباري نقطوي، خطة عملانية وُضعت في الدرج أو تحذير أُسمع.

المشكلة هي انه لا توجد في "إسرائيل" استراتيجية منتظمة في كل ما يرتبط بغزة. ليس لها هدف، ليس لديها خطة عمل، ليس لها تفكير منتظم..

يجب حل مشكلة غزة... "إسرائيل" بحاجة لاستراتيجية، "إسرائيل" بحاجة لخطة. "إسرائيل" بحاجة لقيادة شجاعة تكون قادرة على الاتيان بخطة كهذه وتنفيذها

المقاومة تنتصر- اسرائيل تنحسر

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك