التقارير

لماذا افشت الفايننشال تايمز لقاء بغداد الايراني - السعودي؟!


 

د. جواد الهنداوي *||

 

                    نشرت الصحيفة الخبر ،في عددها الصادر بتاريخ ٢٠٢١/٤/١٨ ، ونسبته الى " مسؤولين مطّلعين " ، و وصفت المحادثات بالسّرية ، و بحرص الدول المعنيّة ( ايران ،السعودية ،العراق ) على سرّية و كتمان المفاوضات لضمان نجاحها و استمرارها .

                للصحيفة تاريخ ( تأسست في بريطانيا وفي عام ١٨٨٨) ، و مكانة ومصداقية و ثقة لدي الرأي العام الدولي ، وفي عالم الصحافة و الاقتصاد و المال و السياسة ، و تُعد مُقرّبة من الديمقراطين الامريكيين و ساندت بآرائها سياسة الرئيس الامريكي الاسبق أوباما .

             لماذا وصفت الصحيفة باللقاء الايراني -السعودي في بغداد ، وبتاريخ ٢٠٢١/٤/٩ بالسّري ، و بالقول بحرص الدول المعنيّة بعدم افشاء اللقاء ؟

          و لماذا تعمّدت الصحيفة بنشر الخبر ؟

          هذه الاستفهامات و أجوبّتها تدلان على الدور الذي تلعبّه الصحف الرصينة و المُقرّبة من بيوتات القرار،  على صناعة الحدث و توجيهه ، تدلان ايضاً عن العلاقة بين السلطة الخامسة ( الصحافة ) وبين السلطات السياسيّة ، وكيف تكون الاولى ( الصحافة )، بأرادة او بدون ارادة ، وسيلة لتحقيق ما تسعى اليه السلطة السياسيّة .

            لا شكَ برغبة الصحيفة المشروعة بكسب السبق الصحفي في نشر مثل هذا الخبر ، و خاصّة عندما تصف الخبر بالسّري و بحرص الدول المعنية بالموضوع ، على كتمانهِ .

        لا شكَ ايضاً ، ربما ، بارادة أيجابية للصحيفة بتحقيق هذا اللقاء و الاستمرار بتكراره ، وما الاعلان عنه و ترويجه الاّ وسيلة لانجاحه والمضي في مسار تهشيم الحاجز المادي و المعنوي الذي يحول دون اللقاء و التواصل بين الغريميّن ( المملكة و ايران ) .

    نتذّكر جيداً حديث الرئيس الامريكي الاسبق ( اوباما ) الى مجلة " دي اتلانتيك " ، و الذي اجراه ،قبيل مغادرته البيت الابيض بستة شهور ، و اسدى فيه نصيحة الى المملكة و الى ايران بالتفاوض من  اجل حل الخلافات بينهما ، و اضاف قائلاً " لا استقرار في المنطقة دون التفاهم بينهما " .

    تدرك جيداً  القيادة السياسية في المملكة الشقيقة اولويات الادارة الامريكية الحالية برئاسة بايدن ، و اول هذه الاولويات هو العودة الى الاتفاق النووي ، ونحن نقترب من آجله ، والعودة الى الاتفاق النووي يعني بدء التفاهم الامريكي - الايراني . كما تدرك القيادة السياسية في المملكة  بجزع امريكا من الاستمرار في حرب اليمن ، و بأضرار هذه الحرب على اقتصاد المملكة ومكانتها الدولية . و الطريق الى كلا الهدفيّن يمّرُ من خلال تفاهم ايراني -سعودي .تفاهم يصّب في مصلحة البلديّن وفي الامل نحو امن و استقرار المنطقة ؛ تفاهم لا تعارضه امريكا و يغيض اسرائيل بطبيعة الحال .

      لم أستبعد مطلقاً ، بانَّ افشاء او تسريب خبر اللقاء

السعودي - الايراني ، جاء برغبة كل الدول المعنيّة و لمصالحهم . فايقاف الحرب السعودية -اليمنيّة يصّبُ في صالح المملكة و في صالح امريكا كما هو في صالح اليمن و المنطقة .

     اضفُ الى ما تقّدم  الاستحقاق الانتخابي القادم في العراق و في ايران، و تتطلب المنافسة الانتخابية تحقيق انجازات استراتيجية للتأثير على الرأي العام و كسب الاصوات . لنتصوّر وقع و اثر انجاز تفاهم وتعاون ،بين السعودية وايران وبواسطة العراق ، على الراي العام وعلى رأي الناخب ؟

       لم أترددْ في القول كذلك ان في تسريب الخبر رسالة اًلى نتنياهو شخصياً ،  لاجل اشعاره بأجواء جديدة بدأت تسود المنطقة ، لكي يتوقف عن عربدته و تجاوزاته العسكرية تجاه سوريا و ايران ،لاسيما و انَّ الادارة الامريكية اعربت سّراً ، عن امتعاضها عن ما قامت به اسرائيل من اعتداءات على موقع طنز  النووي في ايران .

   وقد تكون جهات اسرائيلية او امريكية هي مَنْ اوعزت  او همستْ الى صحيفة الفايننشال تايمز بالخبر ، والغرض هو اكراه نتنياهو على ضبط النفس وعدم جّرْ اسرائيل الى الويلات .الصحيفة لم تخفِ ذلك ،حيث قالت بأنَّ نشر الخبر كان بحسب " مسؤولين مطلعين " ، وعلينا ان نتوقع بأنَّ لهولاء المسؤولين المطلعين فائدة في اعلان الخبر .

      أهميّة الحدث السياسي ليس فقط في نتائجه و انما في توقيته ايضاً . وليس للحدث السياسي توظيف واحد ، و انما توظيفات متعددة الجوانب و الابعاد . و عندما يكون هذا الحدث ايجابي و انساني فلا بأس في تعدّدْ توظيفاته ِ.

 

      * سفير سابق / استاذ سابق في الجامعات الفرنسية

      رئيس المركز العربي - الاوربي للسياسات و تعزيز القدرات / بروكسل .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك