التقارير

ايران بين الدعم الروسي والصيني والعرب بين الاحتلال الامريكي والاسرائيلي


 

د . جواد الهنداوي * ||

 

              العنوان يُعّبرُ عن مشهد و واقع نعيشه و نلمسه ، ولا حاجة لاجهاد النُهّى لتبيان هذا الواقع او لانكارهِ .

           ما تحققّه ايران ،على صعيد علاقاتها الدولية و سياستها الخارجية ،هي نجاحات استراتيجية ، وستكتمل هذه النجاحات بعودة الولايات المتحدة الامريكية الى الاتفاق النووي ، وبرفع العقوبات و الحصار .

        لماذا نعّدها نجاحات استراتيجية ؟

لانها ذات ابعاد اقتصادية و سياسية و دبلوماسية ، و لأنَّ علاقات ايران مع كل من الصين و روسيا مرتكزة على مبادئ و قيم و اهداف مشتركة ، و لأنّها علاقات مع دول عظمى و اعضاء دائمة في مجلس الأمن ، و قوى واعدة بهيمنتها الاقتصادية والسياسيّة على العالم .

     أصبح لايران الآن اتفاقية استراتيجية و مصيرية مع روسيا و أخرى مع الصين ، وفي هذه الاتفاقيات منافع سياسية مهمة لجميع الاطراف ،فهي تعزيز لايران ، وكذلك تعزيز للعلاقات الروسية - الصينية . أهمية هذه الاتفاقيات بين ايران و الصين من جهة ، وبين ايران و روسيا من جهة اخرى تتجلى في انها تمهّد لتحالف بين روسيا و الصين ، وهذا ما حذّر منه ، ومنذ سبعينيات القرن الماضي ، المستشار و الوزير كيسنجر ، وجدّد ذات التحذير للرئيس السابق ترامب . هذه الاتفاقيات تمهّد لتحالف آسيوي يضّمْ الكبار و يستقطب الاخرين كالهند مثلاً . وتتبلور هذه التحالفات في وقت تعيش فيه الولايات المتحدة الامريكية حالة ضعف استراتيجي ، بالرغم مما تملكّه من قوة عسكرية و اقتصاديّة ،بل و من فائض قوة . ويعود سبب  ضعفها الاستراتيجي الى ثلاثة عوامل : ادمانها على الحروب ،و افتقارها لسياسة خارجية قائمة على الدبلوماسية والمبادئ و القيم الانسانية والدولية ، والتضحيّة بالمصالح الامريكية لحساب المصالح الاسرائيلية و الصهيونية .

      نالت ايران موقع الوسط بين الكبار ( روسيا و الصين ) ، ليس فقط بفضل موقعها الاستراتيجي و ثرواتها الطبيعية و البشرية ، وانما لعوامل اخرى سياسية و معنويّة ، فما هي؟

     حافظت ايران على نفوذها في المنطقة و في العالم ، بالرغم من الحصار و العقوبات ، بل استطاعت من ترسيخ و فرض هذا النفوذ ، وتجاوز العقوبات الامريكية ،حين واصلت امداداتها و معوناتها الى فنزويلا و الى سوريا و الى فلسطين المحتلة .

   استطاعت و بالصبر الاستراتيجي ان تنجح في ادارة الازمات ، التي صنعتها امريكا و اسرائيل ( ازمة الملف النووي و بجوانبها الامريكية والاوربية و الدولية و لجنة الطاقة ) ، ( ازمة الاعتداءات و الاغتيالات الاسرائيلية و الامريكية ) ، ( ازمة اسلحتها التقليدية و صواريخها البلاستّية ) ، ( ازمة دعمها لحركات المقاومة والتحرر و محاربة الارهاب في سوريا وفي العراق وفي المنطقة ).

   حافظت ايران على استقلال قرارها السياسي و السيادي و أمنها الداخلي ،  فحضيّت بثقة و بأحترام الدول الكبرى ،الاصدقاء و الخصوم .

    ليس هو كذلك حال العرب ، دولاً و منظمات وشعوباً .

فَدولِهمْ  ، بعضها عرضّة لاحتلال عسكري و اخرى لاحتلال سياسي ، يفقدها القرار السيادي ، وثرواتهم عرضةّ للعبث و الفساد و الابتزاز ، والشعوب ما بين الاحتلال والحصار و التجويع وفواجع الحرب والارهاب والنزوح والهجرة .

 الظرف العربي أصبحَ ساحة استراتيجية لصراع النفوذ ، و غير مؤهل لانتاج لاعب عربي استراتيجي او يتوسط بين الكبار ، اغلب دولنا تتنقّل بين المصالح الامريكية و المصالح الاسرائيلية ، و على حساب مصالحها الاستراتيجية و ثرواتها ، و اخطر ما في الامر هو الحظر الشامل على ايّة فكرة او محاولة عربية لخلق تجمّع عربي اقتصادي او جغرافي او سياسي مستقل او آسيوي متحرر من الهيمنة و السطوة الامريكية الاسرائيلية .

 

*سفير سابق / استاذ سابق في الجامعات الفرنسية

رئيس المركز العربي الاوربي للسياسات و تعزيز

القدرات / بروكسل / في ٢٠٢١/٤/٢٠ .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
Mohammed : صارت زحمة!!!!! هو راح خرب الاتفاقية الصينيه واخرهه واخر العراق 10 سنين احقر رئيس ؤزراء اجه في ...
الموضوع :
الكاظمي يعلن رسميا عدم ترشحه لخوض الانتخابات البرلمانية المبكرة
Mohamed : هذا الذي يدعى مصطفى عبد اللطيف مشتت ماهو الا اضحوكة ولايوجد اي شيء يوحي الى انه رئيس ...
الموضوع :
الكاظمي يعلن رسميا عدم ترشحه لخوض الانتخابات البرلمانية المبكرة
منتظر السعيدي : نهنيء صاحب العصر والزمان مولانا الحجة المنتظر(عج) ومراجعنا العظام وعلى رأسهم اية الله العظمى السيد الحسيني السيستاني ...
الموضوع :
أدخل وارسل تهنئة بالعيد
زيد مغير : سيقوم ملك الاستخراء وولده وابن زايد وابن خليفة بتكريم هذا الجندي الصهيوني واعتبار هذا المصلي خارج عن ...
الموضوع :
فيديو مؤلم لجندي اسرائيلي قذر يركل احد المصلين الفلسطينيين الا لعنة الله على المطبعين
ضياء عبد الرضا طاهر : الى شعب فلسطين الى اهالي غزة رجالها واطفالها ونسائها تحيه اليكم جميعا ونعل الله المجرمين الذين يعتدون ...
الموضوع :
سرايا القدس :سنفاجئ المستوطنات بليلة حمراء عند الـ9 وندعو للصعود فوق المنازل لتكبيرات العيد
رسول حسن..... كوفه : ادام الله بركات وفيوضات السيد السيستاني وحفظه من كل سوء ومكروه.. وحيا الله صمود الشعب الفلسطيني واهالي ...
الموضوع :
الامام المفدى السيد علي السيستاني :نؤكد مساندتنا القاطعة للشعب الفلسطيني
اسماعيل النجار : اتمنى لموقعكم النجاح والتألق الدائم ...
الموضوع :
إصبري يا فلسطين حتى تستيقظ النخوة العربية
ضياء عبد الرضا طاهر : الاستاذ اياد لماذا يتدخل السفير البريطاني لديكم ؟ هذا السفير هو دﻻل وليس سفيرا دﻻل مال افلوس ...
الموضوع :
لماذا يتدخل سفير بريطانيا في بغداد بشأن عراقي خاص؟!
Mohamad Dr : من الخزي والعار السماح لدواعش الجنوب ومخلفات الحملة الأيمانية أن تهاجم قنصلية الجمهورية الأسلامية. واللة متسستحون على ...
الموضوع :
قائد شرطة كربلاء: الوضع في المحافظة جيد
زيد مغير : التشارنة صنيعة أعداء العراق واعداء المرجعية الرشيدة وهم خليط من داعش وعصابة البعث ببغاوات ظافر العاني وزبانيته ...
الموضوع :
لماذا إنسحب بعض التشارنة من العملية السياسية؟!
فيسبوك