التقارير

ايران بين الدعم الروسي والصيني والعرب بين الاحتلال الامريكي والاسرائيلي


 

د . جواد الهنداوي * ||

 

              العنوان يُعّبرُ عن مشهد و واقع نعيشه و نلمسه ، ولا حاجة لاجهاد النُهّى لتبيان هذا الواقع او لانكارهِ .

           ما تحققّه ايران ،على صعيد علاقاتها الدولية و سياستها الخارجية ،هي نجاحات استراتيجية ، وستكتمل هذه النجاحات بعودة الولايات المتحدة الامريكية الى الاتفاق النووي ، وبرفع العقوبات و الحصار .

        لماذا نعّدها نجاحات استراتيجية ؟

لانها ذات ابعاد اقتصادية و سياسية و دبلوماسية ، و لأنَّ علاقات ايران مع كل من الصين و روسيا مرتكزة على مبادئ و قيم و اهداف مشتركة ، و لأنّها علاقات مع دول عظمى و اعضاء دائمة في مجلس الأمن ، و قوى واعدة بهيمنتها الاقتصادية والسياسيّة على العالم .

     أصبح لايران الآن اتفاقية استراتيجية و مصيرية مع روسيا و أخرى مع الصين ، وفي هذه الاتفاقيات منافع سياسية مهمة لجميع الاطراف ،فهي تعزيز لايران ، وكذلك تعزيز للعلاقات الروسية - الصينية . أهمية هذه الاتفاقيات بين ايران و الصين من جهة ، وبين ايران و روسيا من جهة اخرى تتجلى في انها تمهّد لتحالف بين روسيا و الصين ، وهذا ما حذّر منه ، ومنذ سبعينيات القرن الماضي ، المستشار و الوزير كيسنجر ، وجدّد ذات التحذير للرئيس السابق ترامب . هذه الاتفاقيات تمهّد لتحالف آسيوي يضّمْ الكبار و يستقطب الاخرين كالهند مثلاً . وتتبلور هذه التحالفات في وقت تعيش فيه الولايات المتحدة الامريكية حالة ضعف استراتيجي ، بالرغم مما تملكّه من قوة عسكرية و اقتصاديّة ،بل و من فائض قوة . ويعود سبب  ضعفها الاستراتيجي الى ثلاثة عوامل : ادمانها على الحروب ،و افتقارها لسياسة خارجية قائمة على الدبلوماسية والمبادئ و القيم الانسانية والدولية ، والتضحيّة بالمصالح الامريكية لحساب المصالح الاسرائيلية و الصهيونية .

      نالت ايران موقع الوسط بين الكبار ( روسيا و الصين ) ، ليس فقط بفضل موقعها الاستراتيجي و ثرواتها الطبيعية و البشرية ، وانما لعوامل اخرى سياسية و معنويّة ، فما هي؟

     حافظت ايران على نفوذها في المنطقة و في العالم ، بالرغم من الحصار و العقوبات ، بل استطاعت من ترسيخ و فرض هذا النفوذ ، وتجاوز العقوبات الامريكية ،حين واصلت امداداتها و معوناتها الى فنزويلا و الى سوريا و الى فلسطين المحتلة .

   استطاعت و بالصبر الاستراتيجي ان تنجح في ادارة الازمات ، التي صنعتها امريكا و اسرائيل ( ازمة الملف النووي و بجوانبها الامريكية والاوربية و الدولية و لجنة الطاقة ) ، ( ازمة الاعتداءات و الاغتيالات الاسرائيلية و الامريكية ) ، ( ازمة اسلحتها التقليدية و صواريخها البلاستّية ) ، ( ازمة دعمها لحركات المقاومة والتحرر و محاربة الارهاب في سوريا وفي العراق وفي المنطقة ).

   حافظت ايران على استقلال قرارها السياسي و السيادي و أمنها الداخلي ،  فحضيّت بثقة و بأحترام الدول الكبرى ،الاصدقاء و الخصوم .

    ليس هو كذلك حال العرب ، دولاً و منظمات وشعوباً .

فَدولِهمْ  ، بعضها عرضّة لاحتلال عسكري و اخرى لاحتلال سياسي ، يفقدها القرار السيادي ، وثرواتهم عرضةّ للعبث و الفساد و الابتزاز ، والشعوب ما بين الاحتلال والحصار و التجويع وفواجع الحرب والارهاب والنزوح والهجرة .

 الظرف العربي أصبحَ ساحة استراتيجية لصراع النفوذ ، و غير مؤهل لانتاج لاعب عربي استراتيجي او يتوسط بين الكبار ، اغلب دولنا تتنقّل بين المصالح الامريكية و المصالح الاسرائيلية ، و على حساب مصالحها الاستراتيجية و ثرواتها ، و اخطر ما في الامر هو الحظر الشامل على ايّة فكرة او محاولة عربية لخلق تجمّع عربي اقتصادي او جغرافي او سياسي مستقل او آسيوي متحرر من الهيمنة و السطوة الامريكية الاسرائيلية .

 

*سفير سابق / استاذ سابق في الجامعات الفرنسية

رئيس المركز العربي الاوربي للسياسات و تعزيز

القدرات / بروكسل / في ٢٠٢١/٤/٢٠ .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك