التقارير

كي لايقع الفأس بالرأس مرة اخرى: انقذوا بلدروز من التكفيرين قبل فوات الاوان

2229 21:45:00 2006-12-29

pna-- ديالى اكدت مصادر امنية واخرى سياسية في مدينة بلدروز(45 كم شرق بعقوبة – مركز محافظة ديالى )ان اعدادا كبيرة من التكفيرين المرتبطين بتنظيم القاعدة الارهابي ,نجحوا في ايجاد مواطئ قدم مهمة لهم في عدة قرى في جنوب المدينة وغربها واخذت تمارس اعمالها الارهابية انطلاقا من هذه المواطئ وبشكل علني .وقالت هذه المصادر ان مجموعات صغيرة منها انتشرت يوم امس الخميس2812 في احياء المدينة في وقت واحد ووزعت الالاف من قصاصات الورق والمنشورات التحريضية

وقال سياسي يساري من اهالي المدينة "ان هذه المجاميع قامت صباح اليوم الجمعة بتفجير عبوة ناسفة استهدفت عجلة مدنية مما تسبب في اصابة 3 من ركابها قرب سيطرة مشروع الماء الموحد للمدينة,بعد يوم واحد فقط من قيام مجموعة اخرى يوم امس الخميس باقتحام منزل كوردي فيلي من اهالي مندلي واعدام اثنين من اسرته واصابة اثنين أخرين من النساء بجروح ".

وقال ضابط شرطة من اهالي المدينة "ان هدف هذه الاعمال الارهابية , وان اتت الان متزامنة مع تنفيذ حكم الاعدام بالدكتاتور السابق, الا ان الهدف الاساسي لها هو ترويع الاسر والاهالي تمهيدا لترحيلها ,كما حصل في مدن المقدادية وابوصيدا وبعقوبة وخان بني سعد في الاشهر الثلاث الماضية ".

وقالت السيدة ام فاطمة -- وهي موظفة من اهالي مندلي وتسكن بلدروز منذ تدمير مدينتها مندلي في عام 1984 ابان الحرب العراقية –الايرانية -- "ان هولاء الاوغاد قاموا في وقت سابق بتفجير حسينية الامام الحسين ( ع)المجاورة لمرأب نقل المسافرين في المدينة , كما فجروا 6 مزارات ومراقد دينية اخرى لنا ,فضلا عن اغتيال9 من ابناءنا و احراق وتفجير 17 محلا تجاريا لنا ,الا انهم جوبهوا بردود فعل عنيفة وثأر مقابل من ابناءنا ,جعلتهم ان يتريثوا في تنفيذ الصفحات الاخرى من مخططهم الشيطاني ".

وقاطعها زوجها ابو فاطمة حديثها "ان القوى الامنية المعنية لم تفلح لحد الان في كبح جماح هذه الزمر, رغم معرفتها التامة بانها تتحصن في قرى الداينية والشمسية والنفافشة وامام منصور والدهلكية واطراف امام عسكر,لذلك الامل معقود على ابناءنا في رد على نوايا التكفيرين وباللغة التي يفضلونها وبعكس ذلك سنتحول الى نازحين اذلة ".

ومن جانبه حذر رجل اعمال من اهالي المدينة استشهد ابنه في احدى الاعمال الارهابية وتعرض هو للابتزاز مرتين "من مغبة ان تلدغ الحكومة والاهالي من جحر مرتين ,وان يقع فأس الارهاب برؤوس الابرياء في بلدروز كما وقعت في بعقوبة والمقدادية والخان من قبل ,وعندها نتباكى على اشلاء ابناءنا , ونعض اصابعنا ندما على غفلتنا ,و حينذاك لاينفع التباكي والندم ( فقد لات وقت مندم)".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك