الشعر

انا لا أريد العيد


 

د. حسين القاصد ||

 

إلى أخي الشهيد حسن.. كل عام وانت لا أدري

صوتٌ ... فكانت أن يبيع أوانـَه

   حتى تحول مرُّه فنجانـَه

لم يكترث ..

 دمع الرنين بأذنه 

       قد كان يخدع صوته آذانه

حظروا التجول

كي يجول به الرصاص

 وليس لي عينٌ ترى قمصانه

في رأس شارعنا الذي قطعوه رمحٌ

وابتسامته تفوق سنانه

شطرنجهم أكل البيادق ..

 ثم راح مفتشا عن بيدق اخوانه

حربٌ على ماذا ؟ وايةُ جنة؟

  والموتُ يملأ للإله جنانه

كم كان يرقص

حين تلدغ غنوةٌ  معناه ...

لكن بعثروا أشجانه

هو لم يكن ظلا وها هو ظله

       مازال يحفظ للمكان مكانه

صوتي يذكرني به ..

 وجهي يذكرني به  ..

هل صرتُهُ / أحزانه؟

ياأيها الموت المراهق

 كيف همت ببيتنا حتى سرقت لسانه

عيناي ترتكبان صورته

 وقد أغفو لتبتديا به  تـِبيانه

انا لا اريد العيد يارمضانه

    ماالعيد؟ إني ارتدي حرمانه

ماالعيد؟

كيف أزوره؟؟

حتى أراجيح الطفولة  تشتكي فقدانه

الصوت طفلُ الفكرة الاولى

 وماتت فكرتي كي ادعي نسيانه

 إني أربي الدمع

 حتى يبدو انسانا ً يؤاخيني

 فكن انسانه

/ إي/ يابريد طفولتي

كنا معا طرَفي عناقٍ

    لم يُدِمْ احضانه

كبرتْ طفولتنا

وماشخنا

 ولم نلعبْ

   لنمنح  صوتنا ألحانه

كنا طريقين التقينا دمعة ً

      ثم ابتكرنا للبكاء عنانه

طفلان مغتربان

 لاشيءٌ سوى  وطن ٍ

 يصون بنزفنا أوطانه

كيف اقترحت الموت ؟

 هل كان الرصاص قلادةً

ً كيف امتطيت حصانه؟

الموتُ اقدم آدم ٍ

سكن العراق

 فلم يزل تفاحهُ قرآنه

من اي طين ٍ أبتديه

وكل ألواني غدت من بَعدهِ الوانه

أقسى اغترابك

 أنْ عراقك يرتضيك ممزقاً

 ليغيظ امريكانه

كم كان..

      يا ماكان..

           ماذا كان ؟ ياذكرى دعيني استشير دخانه

هل مات حقا ؟

        كيف يملأ مقلتي

                   هذا.....

                           اراه مطوقا نيرانه

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
MOHAMED MURAD : وهل تحتاج الامارات التجسس على هاتف عمار الحكيم ؟؟ الرجل ينفذ مشروعهم على ارض الواقع بكل اخلاص ...
الموضوع :
كيف يعمل برنامج التجسس بيغاسوس لاختراق هواتف ضحاياه؟
محمد : من الذي مكن هذا الغبي من اللعب بمقدرات العراق....يجب ان يعرف من هو مسؤول عن العراق والا ...
الموضوع :
بالتفاصيل..مصدر يكشف خطوات تفكيك خلية الصقور بعد عزل رئيسها ابو علي البصري
ابو محمد : لااله الا الله انا لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم الهي ضاقت صدورنا ...
الموضوع :
الوجبات..المقابر الجماعية..!
محمد ضياء محمد : هل يوجد تردد ارضيه تابعة للعتبه الحسينيه على قنوات ارضيه لو تم الغاءها اذا احد يعرف خلي ...
الموضوع :
قريبا .. العتبة الحسينية المقدسة تطلق باقة قنوات أرضية لـ "العائلة"
Sarah Murad : اين كانت وزارة الخارجية من الاهانات التي يتعرض لها العراقييون في مطار عمان في الاردن وتوجية الاسئله ...
الموضوع :
وزارة الخارجية العراقية تكشف تفاصيل ما حصل في مطار الحريري بلبنان
Zaid Mughir : خط ونخلة وفسفورة. الغربان السود فدانيو بطيحان لا تطلع بالريم والكوستر لا ياخذوك صخرة. هيئة النقل مال ...
الموضوع :
فاصل ونواصل..كي لا ننسى
ابو حسنين : ما اصعب الحياة عندما تكون قسوتها من رفيق دربك وعندما يكون هو يملك الدواء وتصلك الطعنات ممن ...
الموضوع :
الأبطال المنبوذون..!
سارة : احسنت النشر كلام حقيقي واقعي ...
الموضوع :
صوت الذئاب / قصة قصيرة
ابو سليم : اي رحمة الوالدين اغاتي احنا ما اقتصينا من البعث المجرم لذلك بعدنا الى اليوم ندفع ثمن هذا ...
الموضوع :
البعث الكافر..والقصاص العادل
مهاب : عقيدين من ا لزمن ؟ العقد عشر سنوات والعقدين عشرين سنة البعث المجرم الارهابي حكم العراق 1968 ...
الموضوع :
لكي لاتنسى الاجيال الاجرام البعثي
فيسبوك