الشعر

شعر/ باق ٍاغنيك جُرحا ً..!


 

د. حسين القاصد

 

حاكوا عليه غبارَ الدهرِ فاستترا

خلفَ الغيوم ِ كفوفا ً تغزلُ المطرا

ومارس الضوءَ / كان الصبحُ مقترحا

من عينِهِ كي يريحَ الشمسَ والقمرا

وظل يعلو كأن الله قال له

خذ ياعلي بلاط الارض فاعتذرا

وكان ينزفُ ماءً ..كلما جرحوا

معناه يندى ليخضرَّ الذي اندثرا

فتىً تقمصتِ الصحراءُ هيبتـَهُ

فلم تنمْ مُنذهُ للآن ِ نصفَ كرى

قد قابلَ الماءَ قبلَ الماءِ واتفقا

على الحياةِ وفاضا موعدا ً / بشرا

وعندما ملّ ظِلَّ الماءِ قال له

لاتنتظرني قد استبدلـْتـُك القدرا

تدلـّيا من كلام الله وانسكبا

على الانام حجابا ً يمنع الخطرا

وسار والماءَ لاصحراؤهم منعت

عذوبة َ الطهرِ....لا الليلُ الذي كفرا

سال الفراتان من كفيهِ وارتديا

من بعدِهِ حمرةً مسودة ً كدَرا

وجيء بالارض ِ ..

جيء الضوءُ ..

جيء غدٌ

يخشى الفراق ..

وجيء الخوفُ فانكسرا

وكان دمعُ الجهاتِ السبع منتظرا

( الله اكبر) حتى قيلَ فانفجرا

وراح يبحث عن فرض ٍ يقوم به

وصاحبُ الفرض ِ فرضٌ ليس مبتكرا

فياعليا ً علوّ اللا ابوحُ به

استغفرالله فيما شاء او أمرا

أتيت يومَك يامولاي تركضُ بي

روحٌ وقلبٌ على احقادِهم عبرا

وكدتُ القاك لولا أنّ عطفَ يدٍ

مستْ جبيني ففاضت في دمي عُمُرا

العمرُ عمرُك يامولاي كان له

ان يلتقيك ـ وقد أجّلتَ ـ فانتظرا

وما ازالُ متى أومأتَ رهنَ دمي

وماتزالُ اتجاهَ القلبِ حيثُ يرى

لا والعلي الذي علاّك لن يصلوا

صوتي وان حشـّدوا اجيالـّهم خفرا

باق ٍ اغنيك جُرحا ً كي اعوذ َ به

من كل نزفٍ غبي ٍ يجلبُ الضررا

باق ٍ ارتل عينا ً حين افتحها

اتلو على الـّلام ِ ياءً تشرح الخبرا

فيا أميرا ً ويكفي الكونَ مفخرة ً

ان الاميرَ له اتباعُهُ الا ُمرا

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالله الفرطوسي : فعلآ سيدنا كلامكم جدآ من واقع ما يجري في العراق ودول الخليج ...
الموضوع :
غموض في سحب وتقليص لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط بأوامر من إدارة بايدن
ظافر : لعنة الله على البعثيين أينما كانوا.....لقد قطع البعث السوري اوصال العراقيين عندما درب الارهابيين في اللاذقية ودفعهم ...
الموضوع :
كثر يتسالون هل حقا فاز الرئيس الاسد ب ٩٥% من أصوات الناخبين السوريين.
ماجد شعيبث : ويبقى الحشد شامخا رغم أنوف الظالمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ويحكم اين تريدون أن تمضوا بالعراق؟
ثائر علي : بوركتم استاذ رياض مقال مهم ويحمل في طياته الكثير من النصائح والايضاحات لمن سلك هذا الطريق المبارك ...
الموضوع :
المجاهد بين المبادرة والاتكال
عبدالنبي الجبوري : تشرفت بزيارة المقام يوم الجمعة المصادف 18/6/2021 وتوضأت بماء البركة وهو ماء نظيف صافي يميل الى الملوحة ...
الموضوع :
عين ماء الامام الحسن (ع) في النجف دواء لمرض السرطان والسكري
حجي أسامه غالب : لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ...
الموضوع :
المدينة الآثمة..!
فاعل خير : السلا م عليكم اخوانه بهيىة النزاهة اريد ان اوجه انظاركم الى فساد اداري ومادي ومعنوي بمستشفى الكرامة ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : كان المقبور ايام العدوان على إيران الإسلامية يقدم برنامج صور من المعركة وقت العشاء والله لا استطيع ...
الموضوع :
من فتح بالوعة صدام البعثية؟
مواطن : مع احترامي للكاتب ولكن وسط انهيار القيم ومجتمع اسلامي مفكك وشباب منقاد للضياع هل نقدم لهم استخلاص ...
الموضوع :
قصة شاب مجاهد ومهاجر _ القصة واقعية
فيسبوك