سوريا - لبنان - فلسطين

لبنان يقتربُ الى حلّينْ : حسمْ الرئاسة و ترسيم الحدود


 

السفير الدكتور جواد الهنداوي ||

 

·        رئيس المركز العربي الاوربي للسياسات وتعزيز القدرات /بروكسل

            

                

          تدركُ قيادات الاحزاب السياسية ، وبنسب متفاوتة من الادراك ، بوصول لبنان ، الدولة و الشعب ومَنْ خلفهما عربياً و اقليمياً و دولياً ، الى حالة " التُخمة " من الازمات ، و الى حافة الانهيار ، وهو ( واقصد لبنان ) بحاجة الى حلول عاجلة و انفراجات .

         مِنْ مؤشرات الادراك المزعوم ؛ الحديث عن لقاء مُرتقب بين السيد جنبلاط و الامين العام لحزب الله السيد نصر الله ، وكذلك نبرة الخطابات و التصريحات ،التي تتجه نحو التهدئة وليس التصعيد ، نُضيف الى مؤشرات الادراك شبه التوافق على استمرار السيد ميقاتي في رئاسة الحكومة المقبلة وبذات التشكيلة الوزارية .

     دولتان مهتمتان بملف الرئاسة وهما المملكة العربية السعودية و فرنسا ،اي ملف الرئاسة هو بين شقيق و امٌ حنون . وهذا ماتّمَ تداوله من قبل اوساط دبلوماسيّة اوربية مهتمه ، وكشفت عن اتصالات واجتماعات في باريس بين مسؤولين ، من المملكة ومن فرنسا ، معنيين في الملف اللبناني .

    طرحتْ فرنسا ، خلال الاتصالات و الاجتماعات مع ممثلي المملكة ، اسم السيد سليمان فرنجيه ، وهو الاسم الذي كان متداولاً في سباق الرئاسة قبل انتخاب الرئيس   الحالي ميشيل عون . ارادَ الفرنسيون استمزاج رأي المملكة وليس الانابة عن اللبنانيين في اختيار مرشحهم، والهدف ،بطبيعة الحال ،تنسيق الارادات من اجل مساعدة اللبنانيين في تذليل الصعاب والاسراع في اختيار مرشحهم ، وعدم الوصول الى حالة " الفراغ " الرئاسي .

      كانَ رّدْ ممثلوا المملكة بأن مصلحة لبنان تقتضي

   أنّ يخلف الرئيس ميشيل عون قائد الجيش السيد جوزيف عون ، وهو مسيحي ماروني ايضاً ، وليس شخصيّة جدّلية ،ويمكن ان يحظى  بقبول جميع الاطراف .

    اتفق الطرفان السعودي و الفرنسي على ان امر حسم الرئاسة متروك الى اتفاق سياسي لبناني .

    نعتقد بأنَّ السيد جوزيف عون سيخلف السيد ميشيل عون ، ونعتقد بانه سيحظى بقبول جميع الاطراف السياسية ، وبضمنهم حزب الله .لن يضع الحزب العصا في عجلة الترشيح للرئاسة ،رغم رغبة الحزب بمجئ السيد فرنجيّة . عين الحزب و اهتمام الحزب على ملف ترسيم الحدود البحرية اكثر من اهتمامه في ملف رئاسة الجمهورية .

ملف الحدود هو ازمة مصيرية سياسياً و اقتصادياً ، ومع عدو . وملف الرئاسة هو حّلْ لمدة وبين شركاء في الوطن . يدركُ الحزب ، على مايبدوا ، بان ما سيحققّه في ملف الحدود  مع اسرائيل سيكون انتصار ، وما يقدّمه في ملف الرئاسة سيكون تفاهم ،تقتضيه المصلحة الوطنية و السلم الاهلي ، وسيكون مفتاح لتواصل عربي واقليمي و دولي مع لبنان . ولبنان اليوم هو في امّسْ الحاجة لهذا التواصل .

      الحزب في وضع سياسي و عسكري مُريح ، و قادر على  المبادرة في ابداء التسهيلات ( و لا اقول التنازلات ) ، لأنَّ ما يُقّدم من اجل لبنان وما يستحقه لبنان هي تضحيات و تضحيات وليس تنازلات ، ونتمنى من الجميع( فرقاء لبنانيين ،عرب ،اقليميين ، امريكا ،فرنسا )  ادراك ما وصلَ اليه الوضع في لبنان .

     ثلاثة اطراف تتولى حسم ملف ترسيم الحدود البحرية : امريكا وبالنيابة عن اسرائيل ورئاسة الجمهورية اللبنانية ، وعلى ضوء الخطوط الحمر التي وضعها حزب الله ، والتي تتلخص بأمتناع اسرائيل ( وتحت التهديد ) من استخراج الغاز مالم يتم ترسيم الحدود و ضمان حقوق لبنان .

    وتشير جميع الانباء و التوقعّات بقرب الوصول الى اتفاق يُرضي الطرف اللبناني ، و مشكلة اسرائيل في هذا الاتفاق هو أنْ لا يُجيّر كأنتصار لحزب الله ،لاسيما امام الرأي العام الاسرائيلي.

   عوامل ساهمت في الاتفاق المُرتقب اعلانه : جديّة الوساطة الامريكية و جديّة التهديدات التي وجهها حزب الله الى اسرائيل ،كذلك حرص الجميع (لبنان و اسرائيل واوربا و امريكا ) على اتمام الاتفاق من اجل استيراد الغاز ،الذين هم ( اوربا وامريكا ) في امس الحاجة .

    وقد تستدعي الظروف ان يكون الاتفاق على ترسيم الحدود البحرية سابقاً للانتخابات الرئاسية في لبنان ، كي نكون في اجواء حّلْ يقود الى آخر وليس أزمة تلد أزمة .

    وتجدر ايضاً الملاحظة بغياب الترابط بين الملف النووي الايراني وبين ازمة ترسيم الحدود البحرية  اللبنانية الفلسطينية ،  بين لبنان والكيان المحتل ، حيث ،  تشير التصريحات الرسمية الاوربية ،بان الاتفاق النووي مع ايران أصبحَ بعيد المنال .

 

ــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.74
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك