سوريا - لبنان - فلسطين

ما حصَلَ في غزة مؤامرة صهيوعربية صريحة ضد الجهاد الإسلامي


د. إسماعيل النجار ||   المخطط صهيوعربي برعاية أميركية، الأدوات دُوَل التطبيع والسُلطَة الفلسطينية والفكر الإخونجي المتأسلم، الضحية نُخَب قيادة المجلس العسكري لسرايا القدس المُقَرَّبَة جداً من طهران، والمدنيين المساكين، بهذا الشكل كانَ حال غزة وأهلها خلال ثلاثة أيامٍ من القصف الصهيوني المُدَمِر والإغتيالات، عندما يتعلق الأمر بفلسطين لا مساحة وسط تفصل بين الحق والباطل، ولا هامش للحياد طالما الأمر يتعلق بالدم الفلسطيني الطاهر، ولا تبرير يُقبَل وللمنظرين نقولُ سلفاً إن طبع الخيانة مطبوعٌ على جبين الذئب وإن رَضِعَ من شاة الأصمعي،  لقد نجحت إسرائيل بتشتيت الساحة العسكرية الغزَاوية، ونجحت مصر (العروبة) في إلقاء طوق النجاة لها، وقَبِلَت حركة الجهاد الإسلامي عرضاً بإطلاق سراح المعتقلين لدى الصهاينة خليل العواودة وبسام السعدي مقابل وقفاً لإطلاق النار، على مقولَة من (دهنو سَئِّيلو)  للذين يعرفون معنى هذا المثل العربي القديم!، وأخيراً أمين عام حركة الجهاد الإسلامي زياد نخاله أعلن قبوله الإتفاق وشدَّدَ على الوحدة المتكاملة مع كافة الفصائل المجاهدة وعلى رأسها حركة (الحياديين) حماس، 950 صاروخ وقذيفة أطلقتها حركة الجهاد على المستوطنات الصهيونية شَلَّت الحركة الصهيونية لثمانين ساعة، في مقابل تدمير أكثر من ألف منزل بشكل كُلي أو جزئي وعشرات الشهداء والجرحَىَ، من دون أن يتحقق أي إنجاز عليه القيمة مثل فك الحصار أو فتح المعابر أو إطلاق سراح الأموال المحجوزة لغزة أو التعهد بعدم تكرار الإغتيالات أو السماح بدخول المواد الأساسية كالحديد ومواد البناء، وسائل إعلام المقاومة تقول إن حركة الجهاد الإسلامي خرجت منتصرة ولكنها لم توضح كيف تم ذلك، نحن نقول أنها خرجت منتصرة لأنها اعتمدت على الله أولاً وعلى مقاتليها وخاضت الحرب والخنجر في خاصرتيها وظهرها، أما غير ذلك لا يمكننا أن نعتبر أن ما حصل نصراً حسب التقديرات الصحيحة والدقيقة لنتائج المعركة، إسرائيل خططت جيداً وغامرت معتمدةً على موقف حماس المحايد، وعمالة ونذالة النظام المصري، فاستبقت عملية الإغتيال بإعتقال قائد الجهاد في الضفة بسام السعدي وخليل العواودة، ودفعتهما ثمناً لوقف إطلاق النار بعدما كانت قد صَرَّحَت أنها لن تطلق سراح الشيخ السعدي كمناورة ذكية لتعاود اعتباره ثمناً باهظاً دفعته للحركة، كَم كنا نُعَوِل على صالح العاروري ويحيَ السنوار، وكم كنا نُعَوِل على شرفاء سرايا عز الدين القسام، ولكن تبينَ لنا أن أيديهم مغلولة ويد خالد مشعل واسماعيل هنية فوق أيدي الجميع لكننا نُذَكِر بأن يد الله فوق الجميع، سأختم مقالتي ببيتٍ من الشعر للأصمعي أنشده لفرخ الذئب الذي تربى على ثَدي جُهينتهُ ورضِعَ منها ثم عقرها إذ أنشدَ يقول له : بقرتَ شُوَيهتي وفجَعْتَ قلبي،  وأنتَ لشاتِنا ولدٌ ربيبُ،  تغُذِيتَ بدرِّها ورُبِّيتَ معها،  فمَن أنباكَ أنَّ أباكَ ذيبُ،  والله إذا كانَت الطِّباعُ طباعَ سوءٍ،  فلا لبنٌ يفيدُ ولا حليبُ،  وكتبَ الشاعر عمر أبو ريشة قصيدةً عن حال الأمة قالَ فيها : أمتي هل لك بين الأمَمْ .....منبرٌ للسيف أو للقلمِ!  *أتلَقّاكِ وطرفي مُطرقٌ .....خجلاً من أمسكِ المنصرمِ،  *أمتي كم غصةٌ دامية ....خنقت نجوى علاك في فمي! *ألإسرائيل تعلو رايةَ .....في حمى المهد وظل الحرمِ!! *كيف أغضيتِ على الذل ولم .... تنفضي عنك غبار التهمِ! *أو ما كنت إذا البغيُّ اعتدى ....موجةً من لهبٍ أو دمِ! *إسمعي نوح الحزانىَ واطربي ... وانظري دم اليتامىَ وابسُمي *ودعي القادة في أهوائها .... تتفانى في خسيس المغنمِ *رُبَّ وامعتصماه انطلقتْ .... ملء أفواه الصبايا اليُتَّمِ لامستْ أسماعهم لكنها .... لم تلامس نخوةَ المعتصمِ *أمتي كم صنمٍ مَجَّدتِه .... لم يكن يحمل طُهر الصنمِ *لا يُلام الذئبُ في عدوانه .... إن يَكُ الراعي عدوَّ الغنم ِ *فاحبسي الشكوى فلولاكِ لما ....كان في الحكم عبيد الدرهمِ   أسفي على أمة العرب،  بيروت في....           9/8/2022
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.4
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك