سوريا - لبنان - فلسطين

جورج قرداحي أُضحِيَة قدمها لبنان هديَة لماكرون


  د. إسماعيل النجار ||    جاءَت زيارة الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون والوفد الرفيع المرافق له لدولة الإمارات وقطر والسعودية، في توقيتٍ دوليٍ دقيق للغاية، تَترَدٍَد فيه أصداء المحادثات الإيرانية الأمريكية غير المباشرة والدول الأربع+واحد في جلستها الثالثة والختامية لهذه الجولة في فيينَّا، وفي ظِلِّ جَوٍ مشحون بالقلق من نتائج المحادثات التي سيتوصّل إليها الأطراف المتفاوضون سلباً أَم إيجاباً.  أهداف الزيارة المُعلَنة هيَ مكافحة الإرهاب، وتجفيف مصادر تمويله في فرنسا وخارجها،وتعميق العلاقات السعودية الفرنسية وتحسينها نحو الأفضل، لكن في باطنها يُخَبِئ وفد  باريس ملفاتٍ مُختَزَنَة، تَحمِلُ في طَيَّاتها طلباً فرنسياً بتخفيف الضغط السياسي عن لبنان، لأسباب إنسانية تخص الشعب اللبناني. بالتجاوب مع الرسائل الودِّية التي أُرسِلَت للمملكة، من قِبَل رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الذي يقف عند خاطرها، ويتمنٍَىَ منها العفو والرِضا! الترتيبات حصلت بين الرئيس الفرنسي ورئيس الوزراء اللبناني، خلال اتصال هاتفي جرى بينهما سابقاً. طلب ماكرون من ميقاتي إعطاءه ورقة قوية، تكون مدخلاً مع السعوديين للنقاش في الملف اللبناني، وكان الطلب الفرنسي كشرط لتتم مناقشة الخلاف السعودي مع لبنان.  استقالة الوزير جورج قرداحي جاءت عربون وفاء لماكرون، ليحملها معه كورقة هدية للرياض، ولو على حساب كرامة لبنان وسيادته، فقُدِّمَ القرداحي أُضحِيَةً لإرضاء المملكة، التي ازدادت صلافةً أكثر، منذ نُفِّذَ طلبها الأول بإقالة الوزير شربل وهبة.  الملف الآخر الذي يَشغل بال باريس، هوَ تعطيل أعمال التنقيب في حقل الغاز رقم 4 الغَني بكميات تجارية كبيرة، بعد الطلب الأمريكي من توتال وقف العمل في الحقل المذكور، لأسباب سياسية واقتصادية تتعلق بمشروع الحصارالذي تفرضه واشنطن على لبنان منذ بداية الأزمة. كما طُلِبَ منهم عدم الإعلان عن وجود كميات تجارية فيه، لكي لا يساهم الأمر برفع قيمة الليرة مقابل الدولار، بدلاً من الِانهيار الذي تسعى إليه واشنطن، أيضاً، ملف آخر ينوي ماكرون بحثه مع الملك سلمان وولي العهد يتعلق بالتوتر المتزايد بين إيران والمملكة، ووقف المفاوضات بينهما، في محاولة لترطيب الأجواء ورأب الصدع،خصوصاً وأن باريس على اطّلاع كامل على نتائج مباحثات فيينا، التي من المُمكِن أن تكون خواتيمها حميدة، كما يتوقَع الفرنسيون، الأمر الذي  يتعارض مع الموقف السعودي التصعيدي بوجه إيران، في وقت تحاول فيه واشنطن تخفيف التوتر، وتلطيف الأجواء، بهدف الوصول لِاتِّفاقٍ مع طهران. كما تخشى باريس كذلك ما تخشاه،من تَفَلُت أمني في المنطقة القريبة من سواحلها، فيؤدي ذلك إلى ازدياد عمليات الهجرة غير الشرعية نحو أوروبا. الزيارة تهدف إلى إشاعة جوٍّ تفاؤليٍّ كبير بين البلدين، الفاترة علاقاتهما منذ إحتجاز ابن سلمان لرئيس وزراء لبنان السابق سعد الحريري، وتسعى باريس لإعطاء الشركات الفرنسية فرصة استثمارٍ، في دُوَل الخليج ومنها السعودية،و جلب الِاستثمار السعودي إلى الأراضي الفرنسية. وفي الشِّق اليمني أيضاََ،وفي المعلومات: أن ماكرون سيتوجَه للعاهل السعودي بنصيحة، بوجوب وقف الغارات الجوية على العاصمة اليمنية صنعاء، لأنها ساهمت برفع مستوى العناد اليمني، وزيادة الإصرار والتصميم على الِاستمرار بالقتال، ورفض وقف إطلاق النار،خصوصاً وأنّ وضع الميدان أصبحَ لغير صالح قوات التحالف، مِمّا ترتَّب عليه متغيرات جيوسياسية كبيرة على الأرض، قد تدفع بالحوثيين إلى شق طريق أعرَض وأطوَل، نحو العمق السعودي، فتتعقَد الأمور أكثر فأكثَر. يبقىَ السؤال الذي يفرض نفسه عن نتيجة الزيارة وما ستؤول إليه وهوَ : هل سينجح ماكرون، في إقناع الرياض بتغيير موقفها تجاه لبنان؟ الجواب هو وبكل تأكيد : "لن يتغيَر شيء". والدليل،أنه وعندتقديم الوزير قرداحي استقالته من بيروت، خرجَ أحد الإعلاميين السعوديين ليقول : إليكم خبراً عاجلاً من بيروت، ولكنه "غير مهم"!! الأمر الذي فَسَّرَهُ مراقبون بأنه أول غيث اللامبالآة السعودية،الذي يختصر مستقبل العلاقة مع لبنان.  وأنّ من المستحيل أن تتنازل السعودية للبنان، الذي تنظر إليه كمخيم في صحرائها. ولن يكون للمسعى الفرنسيّ أيّ تأثيرٍ في استئناف عقد جلسات الحكومة،إذ إنّ حقيقة المشكلة التي تمنع اجتماع الحكومة في لبنان داخلية، وليست خارجية، والموقف السعودي لا يؤثر، إلّا على رئيس الحكومة شخصياً، لحسابات طائفية وليست سياسية،  لِهذا، فإنّ زيارة ماكرون لن تُغيِّرَ أيَّ شيء في الجوهر، على الصعيد اللبناني وكذلك اليمني والإيراني. وعلى الرئيس الفرنسي أن يُدرِك أنّ دبلوماسيتهُ لَن تجدي نفعاً كبيراََ، أمام عنجهية الجَمَل الصحراوي الجلف، الذي لا يفقَه أصول الدبلوماسية المحترمَة بين الدُوَل، ولا معناها! فابن سلمان يتعاطى بعقلية القبيلة الجاهلية، وليسَ بالعُرف الدبلوماسي المتَحَضِّر، أو المُتَعَقِّل والمتَحرِر.   بيروت في..4/12/2021
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك