سوريا - لبنان - فلسطين

لبنان/ مظاهر النفاق الديني تتَجلَّىَ في السياسة


   * د. إسماعيل النجار ||    كما ذَكَر الإنجيل المقدَّس، (حسنا تنبأَ أشعيا عنكم أنتم المُرائين) مر7/6 العهد القديم. والآيَة الثانية تقول : ["اطْرَحُوا كُلَّ خُبْثٍ وَكُلَّ مَكْرٍ وَالرِّيَاءَ وَالْحَسَدَ وَكُلَّ مَذَمَّةٍ" (رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 1). *لو أتيناكم بآياتٍ وأمثالٍ ضربناها لكم لأصابت جميعها كل مَن يدافع عن مجرمٍ وضيعٍ حقير غير محترم [على خُطَىَ سلفهِ مُتَيَّمٌ بغرام مِعراب! وكإن فيها سحرٌ يجعل الأفئِدَةِ تهوي إليها، ولكن الحقيقة غير ذلك كلياََ، ففي معراب يقيم يوضاس الذي يرفع الصليب المشطوب، وفي معراب مجرمٌ يتقمص شخصية (أوم) هو أحد شخصيات (أنمي) (ومانغا ون بيس) , و هو الكاهن الرابع لإينيل , الذي كان يقوم بمعاقبة مَن يعاديهم بتقطيعهم قطعاََ صغيرة على طريقة محمد بن سلمان (أبو منشار). [في معراب يوجد حبيبُ تَل أبيب وحليفها وصديقها ومنفذ مشاريعها الهادفة؟ لذلك يهفو قلب البطريَرك إلى ساكنيها حُباََ وعشقاََ وسؤدُدا. *بطريَرك بكركي والديمان الذي عَوَّدنا أن يُزار ولا يزور! ولا يغادر الصرح إلَّا للطائرة قاصداََ الخارج، اليوم كَسرَ البروتوكول وتخطاه وتجاوزَ العُرف الذي تعمل به بكركي مقاماََ ومقال، فترجلَ عن عرشهِ المُذَهَّب ونَزَلَ قاصداََ  عين التينة لمقابلة الرئيس نبيه بِرِّي وكان خيرُ (مَنزولٍ) به، قائلاََ له يا دولة الرئيس إنني لا أعلمُ عن سمير جعجع إلَّا خيراََ، لقَد عَلِقَ بين أيديكم وأنتم خَير مَن يشفع لَه؟ يا دولة الرئيس لقد وقَع الغُلام وقعَة وِدٍ العامري تحتَ رِكاب بن أبي طالب علي وأصبحَ عنقه مُدَلاََ لنصل سيفهِ ذو الفقار، فأعفو عنه وأغفرواَ له فإنه لم يَكُن يُقدِّرُ نتائج ما قامَ به، طَئطئَ رأسه صاحب الدار مستمعاََ ثُمَ اولَمَ له قائلاََ له سيدنا زارتنا البَرَكة.  نعم.... أولَمَ صاحب الدار له ووعدهُ خيراََ؟ **إنتقلَ سيد الصرح المُبَجَل الى القصر الجمهوري حيث التقى رئيس الجمهورية الذي أصبح اليوم مسيحياََ أكثر من أي يوم مضىَ ومؤمناََ يستحق المناولة والمباركة بعد إن أخرجته بكركي بالأمس القريب من بين اوراق الإنجيل إلى الوثنية. كُل ذَلك التواضع المُفعَم بالإنفعال والقلق فقط لأجل يوضاس معراب الذي إهتزت فرائصه عندما وصلته رسالة مديرية المخابرات وأبلغته لصقاََ، [ البطريرك الراعي قال في نفسه لأجلهِ لا بأس أن يسقط البروتوكول الكنسي برُمَّتِهِ، [لأجله فلتُدَق الأجراس في كل الأديرَة والكنائس، [ لأجله فليُصلي المؤمنون خلف المذابح، [لأجله تهون المقامات والكرامات، المهم أن لا يذهب سمير جعجع الى المكان الذي سُلِخَ جِلدَهُ فيه لإحدى عشرة عاماََ؟ فهوَ رفض التَبَلُغ وذاب في بطن الأرض داخل حاميته المحصنه (معراب!) كيف لآ وهوَ الذي تنشقَ هواء اليرزة إحدىَ عشرة عاماََ ونَيِّف. (أكيد حكيم) معك حق تخاف وترتجف مَن جَرَّب المجَرَّب، كان عقله مخَرَّب؟ **البطريَرك الراعي القلق جداََ على رئيس حزب القوات اللبنانية القاتل المجرم لَم يُفلِح بالضغط على الرئاسات الثلاث لأن مفتاح الحل في مكانٍ آخر مختلف تماماََ لا يستطِيع سيد الصرح الدخول إليه ولم يناله هذا الشرف من قبل ولن يناله بإذن الله في المستقبل، أما المقايضة التي يُروِّج لها القَلِق على مصير جعجع، بين الوزراء المطلوبين للقضاء، وسمير الغالي لَن ترى النور ولن تنجح لأن الزمن الذي كانت التسويات على دماء الشهداء تَمُر مرور الكِرام وَلَّت وأصبحت من الماضي الغابر، وسمير جعجع سوف يذهب الى مديرية المخابرات عاجلاََ أم آجلاََ، [إذا كان بريئاََ لماذا كل هذا الخوف والقلق الذي يعتريه هوَ وسيده البطريَرك الراعي. من هنا نقول لغبطة البطريَرك إن السياسة ليست من إختصاصَك ولا هيَ وظيفة رجل دين، ما عليك فعله لأجل سمير هوَ فقط أن تصلي له لكي يرحمه الله ويغفُرَ له ليسَ أكثر، أما محاولاتكَ وتدخلاتك السياسية لأجله لا تنطبقُ على رجل كنيسة  يعتبر أن كل أبناء الرعية هم أبناؤه، فإذا كانَ البطريَرك الراعي يعتبرهم كذلك فنحن نذكره ان الذين أستشهدوا غدراََ هم أبناؤه أيضاََ فعليه أن يطالب بالعدالة لدمائهم لا أن يتوسط الى قاتلهم. وإذا كان لا يعتبرهم كذلك أيضاََ نقول له أن هؤلاء أبناءَ قومٍ ما هانوا يوماََ ولا ركعوا إلَّا لله عَزَّ وجَل، رجالٌ أمضَىَ من السيوف، وأشمَخُ من الجبال، من عاداتهم الموت والشهادة ولكن دمائهم ليست حِبراََ يا إبن الحبر الأعظم.    * د. إسماعيل النجار/ لبنان ـ بيروت  27/10/2021
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك