سوريا - لبنان - فلسطين

لبنان/ "المجموعات السيادية" بين الخيال والواقع

644 2021-10-07

عدنان علامه ||   تستغل ما يسمى بال"مجموعات السيادية" المناسبات لتطرح شعارات فتنوية كما فعلت في ذكرى إنفجار مرفأ بيروت. وأمس كانت تحرض ضد زيارة وزير خارجية الجمهورية الإسلامية في إيران إلى لبنان. وقد تناست هذه "المجموعات" بأن  الزيارة رسمية؛ وما دعوا إليه هو تعكير الأجواء مع دولة صديقة. وللأسف لم تتحرك الجهات الأمنية لمحاسبة تلك الجهات. ففي الشكل أحصيت عدد الجمعيات غير الحكومية الراعية للدعوة الإحتجاجية فكانت 21 أيقونة. وأحصيت عدد المشاركين في المظاهرة فكانوا 14 شخص فقط.  أي أقل ب7 أشخاص فيما لو أرسلت كل مجموعة شخص واحد ليمثلهم. وفي المضمون أرادت  سفيرة الوصاية الأمريكية ان تحرف الأنظار عن الإحتلال الحقيقي للاراضي اللبنانية في شبعاوالخروقات شبه اليومية للأجواء؛ وأبراج المراقبة البريطانية وحفر العدو في البلوك رقم 9 ضاربًا بعرض الحائط الإعتراضات اللبنانية. وأصر العدو على الحفر بطريقة عامودية في ذلك البلوك ليفرض إحتلاله على الآبار وسرقة مخزون النفط والغاز اللبناني لأن المخزون متصل مع بعضه. وكان بإمكان العدو الحفر على بعد مئات الأمتار بالطريقة الأفقية ليسرق دون ان ينتبه أي شخصولكن خطوته كانت تحديًا واستفزازًا وعلى الحكومة فقط ان تقول بأن  البلوك 9  هو في المياه الإقليمية اللبنانية والمقاومة ستحرره. لقد ارتكبت سفيرة الوصاية خطيئةحين أعتمدت على مثل هذه الجمعيات غير الحكومية لإسقاط النظام والتحريض الذي يهدد السلم الأهلي في كل مناسبة. وقد  إعتقدت  هذه الجمعيات بأنها ستصبح كبيرة إذا تطاولت على الكبار. فمثلهم مثل القطة التي نظرت إلى المرآة معتبرة نفسها أسدًا. فهذا كل ما جمعوه 14شخص للإحتجاج على زيارة رسمية لوزير خارجية إيران إلى لبنان. فعلى هذه الجمعيات ان تعرف حجمها وتتوقف عنده ولا يتوهموا كثيرًا. وأذكرهم بقول الإمام علي عليه السلام: "حين سكت أهل الحق عن الباطل، توهم أهل الباطل أنهم على حق.   وإن غدًا لناظره قريب   07/10/2021
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك