سوريا - لبنان - فلسطين

لبنان بين فروض امريكا وعروض ايران


 

د . جواد الهنداوي *||

                 

            فرض الحصار ،وفرض التدخل ، وفرض العقوبات ، وفرض الابتزاز ،و الهدف هو اذعان لبنان ،تجويع لبنان ، ويحدثونك ، اصحاب الفروض ، عن حقوق الانسان وعن الحريات والديمقراطية وعن سيادة و استقلال وتنمية لبنان ، وعن أمن و استقرار المنطقة . يبدوا ان وسائل الامبريالية والصهيونية في نقل وبناء الديمقراطية في منطقتنا هي الاحتلال ، و خلق ونشر الارهاب و الفساد ،والعقوبات و الحصار والحروب ،كما كان الحال ولايزال في العراق وسوريا واليمن و ايران ولبنان .

      ليس للشعب الامريكي مصلحة في التدخل في لبنان ،ليس له مصلحة في ان تمارس امريكا هذه الفروض على لبنان . مصلحة اسرائيل تقتضي ذلك ؛ مصلحة الاحتلال و التوسّع و الهيمنة . ما يعانيه شعب لبنان هو مشهد عار وخزي على العالم المتحضّر ، الذي اصدّع الروؤس بخطابه السياسي و الديمقراطي و الاخلاقي ، و أَتعَبنا  من شّدة حرصه المُزيف على شعب لبنان وعلى دولة لبنان من النفوذ الايراني !

     مايصنعه النفوذ الامريكي في لبنان يذّكرنا بقول الرحمن ،في سورة الكهف " قُل هل نُنبّئكم  بالاخسرين اعمالاً الذين ضّلَ سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعاً ". تَطّنُ الادارة الامبريالية الصهيونية بأن سياسة تجويع وحرمان وقهر وظلم الانسان ستحقق اهدافهم السياسية المرسومة ، لم يتعظوا من مآلات و نتائج ما صنعوه في المنطقة ، وبذريعة تحجيم نفوذ ايران ، وتعظيم نفوذ اسرائيل ، و حصدوا خلاف ما زرعوا .

    ما تفعله امريكا وعملائها من السياسيين الفاسدين في لبنان والمنطقة سيرتدّ ُعليهم سلباً . يدركُ عامة الشعب في لبنان وفي المنطقة أنَّ مَنْ يحاصر ويجوّع لبنان امريكا و ليس ايران . ايران تُقدّر الظرف الذي يعيشه لبنان ،تبادر و تعرض و لا تفرض مساعدات لما يحتاجه لبنان من كهرباء و وقود و خدمات . و قد قالها سماحة السيد حسن نصر الله في خطابه الاخير في ٢٠٢١/٦/٨ ، باستعداد ايران لمّد لبنان بما يحتاجه من وقود ، كما اكّد سماحته باستعداد حزب الله لتولي المهمّة و استقبال البواخر الايرانية في مرفأ بيروت .

     ما قاله سيد المقاومة بخصوص ازمة الوقود هو اعلان و تثبيت موقف صريح و واضح للتاريخ  و امام الشعب اللبناني ، مفادهُ بأنَّ المقاومة قادرة و على استعداد لتزويد لبنان بما يحتاجه من وقود . اراد السيد حسن نصر الله ،من تصريحه ، أنْ يضع  دولة لبنان و احزابها السياسية امام مسؤولياتهم . لا يسعى حزب الله الى أنْ يحلُ محل الدولة في لبنان ، ولا الى اضعافها . حزب الله ، الذي عزّزَ مقومات الدولة بتحرير الارض وترسيخ السيادة ،لايمكن ان يعمل على تقويضها .

    حسناً فعل العراق ، بقراره الذي اتخذه في مجلس الوزراء يوم ٢٠٢١/٦/٩ ، بزيادة الى الضعف كميات الوقود المخصصة الى لبنان ، وبغض النظر عن حيثيات القرار ،إنْ كان بارادة عراقية او بسماح امريكي او بتوصية امريكية .

    يدرك ُ حزب الله وحلفاءه بأنَّ الوقت في صالحهم وغير مناسب للتصعيد ، و خاصة بعد انتصار المقاومة في غزّة ، وبعد فشل استراتيجية الارهاب في المنطقة ، وحرص و استعجال المملكة العربية السعودية على الخروج من مستنقع الحرب في اليمن .

   أولويات حزب الله وحلفاءه ،كما نعتقد ،هو الحفاظ على الامن والسلم الاجتماعي وتشكيل الحكومة و  الحيلولة دون انهيار الدولة .

   تصريحات و مواقف حزب الله في لبنان ، تجاه ما يواجهه لبنان ، يُعّبرُ عن اهتمام وتعايش يومي لمعاناة الشعب ، ويكاد يتميّز الحزب بهذا الاهتمام مقارنة بصمت مطبق للأحزاب وللكيانات السياسية اللبنانية الاخرى .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك